الجمعة 23 Sep / September 2022

بعد القصف الإسرائيلي.. فلسطيني يضحي بمنزله لإنقاذ جيرانه في رفح

بعد القصف الإسرائيلي.. فلسطيني يضحي بمنزله لإنقاذ جيرانه في رفح

Changed

نافذة إخبارية حول انتشال الجثث من تحت أنقاض المبنى المهدم جراء القصف الإسرائيلي في رفح (الصورة: تويتر/ صفحة محمد سعيد نشوان)
اقترح القيسي على فرق الإنقاذ هدم بيته المجاور للمنزل الذي دمرته طائرات الاحتلال في حي الشعوث بمدينة رفح.

شهدت مدينة رفح في قطاع غزة أمس ليلة دموية حيث استهدف القصف الإسرائيلي منازل مدنيين، ومنها منزل مؤلف من ثلاث طبقات في حي الشعوث، ما أسفر عن استشهاد 9 أشخاص بينهم نساء وأطفال.

لكن من داخل المأساة تولد حكايات عن بطولة وتضحية الفلسطينيين، جسّدها هذه المرة أشرف محمد القيسي البالغ 42 عامًا الذي لم يتوان عن تقديم بيته للمساعدة في انتشال جيرانه المصابين من تحت الأنقاض.  

ويسكن القيسي في حي الشعوث السكني الذي أصابه القصف الإسرائيلي الليلة الماضية في مدينة رفح. 

ومع مواجهة عمال الإنقاذ صعوبة في انتشال العالقين تحت الركام، اقترح القيسي على فرق الإنقاذ هدم بيته المجاور للمنزل الذي دمرته طائرات الاحتلال، بحسب وكالة "وفا". 

والقيسي هو مواطن فلسطيني يبيع الحلوى على بسطة متنقلة ليعيل عائلته المؤلفة من 8 أفراد، وكان يعيش في بيته المتواضع الذي تبلغ مساحته 65 مترًا في حي الشعوث. 

وقد أثنى رواد وسائل التواصل الاجتماعي على عمل القيسي الذي وصفوه بالبطولي. 

واجه الدفاع المدني صعوبة في انتشال العالقين تحت الأنقاض جراء القصف الإسرائيلي على رفح (تويتر/  صفحة مقداد)
واجه الدفاع المدني صعوبة في انتشال العالقين تحت الأنقاض جراء القصف الإسرائيلي على رفح (تويتر/ صفحة مقداد)

ونقلت وكالة "وفا" عن القيسي وهو يجلس على ركام منزله: "بعد ساعات من محاولة فرق الإنقاذ انتشال الضحايا قررت أن أقترح عليهم هدم بيتي، ما يهمني هو أرواح الناس وإنقاذ المصابين من تحت الركام، فحياة الناس أهم من بيتي".

وأضاف: "حين سألوني أتأذن لنا؟ أجبت على الفور، تفضلوا بالهدم فجيراني تحت الأنقاض، ولا مساحة للتفكير سوى في الأرواح".

وتابع القيسي: "لم أشاور زوجتي أو أهل بيتي ولم أفكر أين سأذهب بأسرتي، وكل ما جاء في خاطري أنني فداء لهذه الأرواح، ولا مجال للتفكير سوى في الوقوف بجانب مآسي الناس، فنحن في حرب". 

وعندما سئل عن ما سيحل بأسرته وأين سيذهب بها قال القيسي: "إلى حيث يذهب من قصفت بيوتهم، أنا وأسرتي لسنا بأفضل منهم، الحرب علينا جميعًا".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close