الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

بعد ثبوت تورطهم.. إسبانيا تعاقب 7 أشخاص لتصرفات عنصرية ضد فينيسيوس

بعد ثبوت تورطهم.. إسبانيا تعاقب 7 أشخاص لتصرفات عنصرية ضد فينيسيوس

Changed

متابعة "العربي" لقضية العنصرية التي تعرض لها لاعب ريال مدريد البرازيلي فينيسيوس جونيور ومعاقبة نادي فالنسيا والقبض على بعض المتورطين (الصورة: غيتي)
صدرت العقوبة بعد 11 يومًا من اعتقال أربعة أشخاص للاشتباه في قيامهم بتعليق دمية تشير لرقم 20 الخاص باللاعب فينيسيوس.

عاقبت السلطات الرياضية في إسبانيا، اليوم الإثنين، سبعة أشخاص من قبل لجنة مناهضة العنف والعنصرية وكراهية الأجانب والتعصب لتورطهم في حوادث عنصرية مختلفة ضد اللاعب البرازيلي فينيسيوس جونيور مهاجم ريال مدريد.

وقضت السلطات الرياضية بتغريم أربعة منهم 60001 يورو (64255 دولارًا) ومنعتهم من دخول الملاعب لمدة عامين بعدما فتحت الشرطة الإسبانية تحقيقًا في جريمة كراهية بعد العثور على دمية معلقة ترتدي رقم 20 الخاص باللاعب فينيسيوس عند جسر أمام مقر تدريبات ريال مدريد وبجوارها لافتة عملاقة طولها 16 مترًا باللونين الأحمر والأبيض الشهيرين للغريم أتليتيكو مدريد كُتب عليها "مدريد تكره ريال".

وتم تغريم ثلاثة آخرين خمسة آلاف يورو (5354 دولارًا) ومنعهم من دخول الملاعب لمدة عام بعد هتافات عنصرية تجاه لاعب منتخب البرازيل، خلال مباراة فالنسيا على ملعب ميستايا يوم 21 مايو/ أيار في دوري الدرجة الأولى الإسباني.

تضامن واسع ورفض للعنصرية

وتأتي العقوبة بعد 11 يومًا من اعتقال الرجال الأربعة للاشتباه في قيامهم بتعليق الدمية وإطلاق سراحهم بكفالة من قبل محكمة في مدريد.

وبقي المهاجم البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور في دائرة الضوء على مدار الأسبوعين الماضيين بعد اتهامه لرابطة الدوري الإسباني وإسبانيا بالعنصرية بعد الإساءة التي تعرض لها خلال مباراة ريال مدريد أمام فالنسيا.

وأظهر مجتمع الرياضة العالمي تضامنه مع اللاعب البالغ عمره 22 عامًا منذ ذلك الحين، ودعت الحكومة البرازيلية إلى فرض عقوبات صارمة على المتورطين في الإساءات العنصرية.

لاعب ريال مدريد فينيسوس
كشف مجتمع الرياضة العالمي تضامنه مع اللاعب البرازيلي البالغ عمره 22 عامًا- غيتي

وتعرضت رابطة الدروي الإسباني لضغوط متزايدة للتصدي للعنصرية خاصة بعد حصول فينيسيوس على دعم هائل من الرئيس البرازيلي ورئيس الاتحاد الدولي (الفيفا) والعديد من نجوم الرياضة مثل كيليان مبابي مهاجم فرنسا وريو فرديناند مدافع إنكلترا السابق ولويس هاميلتون الفائز سابقًا ببطولة العالم فورمولا-1 للسيارات.

وردت الرابطة وقالت في بيان في الثالث والعشرين من الشهر الماضي إنها تشعر "بالعجز" للتصدي للعنصرية في ظل أن القانون الإسباني يجعل سلطاتها مقتصرة على الكشف والإبلاغ عن الوقائع العنصرية.

ودعت الرابطة لتعديل القانون ليسمح بإلغاء مباريات ومنع جماهير من دخول الملاعب في حال وجود تصرفات عنصرية.

وعددت الرابطة مجموعة من الوقائع ضد اللاعبين السود، منها تسع وقائع ضد فينيسيوس، لم تصل إلى المحاكمة بسبب عدم كفاية الأدلة، وطالبت بتغيير القانون حتى تملك السلطة الحق في التصدي للعنصرية.

وقالت الرابطة: "تشعر رابطة الدوري الإسباني بإحباط شديد بسبب الافتقار لفرض عقوبات وإدانات من الهيئات الانضباطية الرياضية والإدارات العامة والهيئات القضائية التي تستقبل الشكاوى".

وستلتقي البرازيل وديًا مع غينيا في 17 يونيو/ حزيران وكذلك مع السنغال بعدها بثلاثة أيام ضمن حملة لمكافحة العنصرية.

المصادر:
العربي- رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close