الجمعة 12 يوليو / يوليو 2024

بعد ضربات متبادلة.. البيت الأبيض "لا يريد تصعيدًا" بين إيران وباكستان

بعد ضربات متبادلة.. البيت الأبيض "لا يريد تصعيدًا" بين إيران وباكستان

Changed

شدّد البيت الأبيض على أن واشنطن لا تريد تصعيدًا في جنوب آسيا وآسيا الوسطى- رويترز
شدّد البيت الأبيض على أن واشنطن لا تريد تصعيدًا في جنوب آسيا وآسيا الوسطى- رويترز
أعلن البيت الأبيض أن الإدارة الأميركية تتابع من كثب التوتر بين إيران وباكستان، مشيرًا إلى "دور إيران المزعزع للاستقرار في المنطقة".

أكّد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي الخميس أن الولايات المتحدة "لا تريد تصعيدًا في جنوب آسيا وآسيا الوسطى"، ردًا على سؤال عن الضربات المتبادلة بين إيران وباكستان في الأيام الأخيرة.

وقال كيربي إن الإدارة الأميركية "تتابع من كثب" التوتر بين البلدين الذي تفاقم بشكل خطير هذا الأسبوع، مضيفًا أن باكستان "تعرضت أولًا لضربة من إيران، الأمر الذي كان هجومًا جديدًا خطيرًا، ومثالًا جديدًا على دور إيران المزعزع للاستقرار في المنطقة"، وفق تعبيره. 

إيران "ليست محل تقدير"

وكان الرئيس جو بايدن لفت في وقت سابق إلى أن التصعيد يظهر أن إيران "ليست محل تقدير" في المنطقة. وأضاف: "لا أعلم إلى أين سيؤدي هذا الأمر". 

والخميس نفذت باكستان ضربات على ما قالت إنه "ملاذات إرهابيّة" في ولاية سيستان بلوشستان بجنوب شرق إيران أوقعت تسعة قتلى، وذلك بعد يومين على شن إيران ضربات بـ"صواريخ ومسيّرات"، استهدفت ما قالت إنهما مقرّان لجماعة "جيش العدل" المسلحة في الأراضي الباكستانية، وأودت بطفلين على الأقل.

مخاوف من اتساع رقعة التوتر

وأشار بيان الخارجية الباكستانية اليوم الخميس، إلى أنه خلال الاتصالات مع إيران على مدى السنوات القليلة الماضية، أعربت إسلام آباد باستمرار عن مخاوفها "لإدارة طهران بشأن الملاذات الآمنة، والملاجئ لإرهابيين من أصل باكستاني في مناطق بإيران".

وتثير هذه الضربات مخاوف من أن تتحول محافظة سيستان وبلوشستان إلى بؤرة توتر جديدة في آسيا الوسطى فيما يتواصل العدوان الإسرائيلي المدمر على قطاع غزة، مؤججًا التوتر في المنطقة مع تبادل القصف بصورة يومية بين إسرائيل وحزب الله المدعوم من إيران عبر الحدود مع لبنان، وشن الحوثيين هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر تضامنًا مع غزة

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close