الثلاثاء 23 يوليو / يوليو 2024

بعد فضيحة تلوث منتجاتها بالبراز.. نستله تؤكد مواصلة بيع عبوات "بيرييه"

بعد فضيحة تلوث منتجاتها بالبراز.. نستله تؤكد مواصلة بيع عبوات "بيرييه"

Changed

تعليق شركة نستلة استخدام أحد آبارها جاء نزولًا عند طلب الدولة الفرنسية - إكس
تعليق شركة نستلة استخدام أحد آبارها جاء نزولًا عند طلب الدولة الفرنسية - إكس
اضطرت نستله إلى تعليق استخدام أحد آبارها وإتلاف ما لا يقل عن مليونَي زجاجة، بعدما تبيّن وجود بكتيريا "من أصل برازي" في البئر.

ذكرت شركة "نستله" مساء الجمعة، أنها تواصل إنتاج وبيع زجاجاتها سعة ليتر من "بيرييه"، بعدما أوردت وسائل إعلام معلومات عن توقف إنتاج هذه الزجاجات في مصنع فيرجيز بسبب مشاكل في مصادر عدة، وذلك في أعقاب فضيحة تلوث منتجاتها ببكتيريا من أصل "برازي".

وأكدت "نستله ووترز"، الشركة الأم لماركة المياه الفوارة، في بريد إلكتروني تلقته وكالة "فرانس برس"، أنّ "إنتاج بيرييه سعة ليتر واحد لم يتوقّف".

وفي وقت سابق، كانت المجموعة السويسرية قد أشارت إلى أنها تجري "عملية صيانة دورية" لاثنين من آبارها، لضمان "إمكانية استهلاك كل المنتجات التي تُباع بأمان تام"، وفق تعبيرها.

منتجات ملوثة ببكتيريا "من أصل برازي"

وكانت الشركة قد اضطرت في أبريل/ نيسان إلى تعليق استخدام أحد آبارها، نزولًا عند طلب الدولة وإتلاف ما لا يقل عن مليونَي زجاجة، بعدما تبيّن وجود بكتيريا "من أصل برازي" في البئر.

وتقع البئر التي عُلّق استخدامها في فيرجيز بمنطقة غار الفرنسية، حيث مصدر مياه "بيرييه".

وكان محافظ غار قد أبلغ الشركة في أبريل بوجوب "التعليق الفوري" لاستخدام أحد مستجمعات المياه التابعة لها في فيرجيز.

وأوضح أن هذا المستجمع "شهد تلوثًا اعتبارًا من 10 مارس/ آذار 2024 وعلى مدى عدة أيام بجراثيم تبيّن وجود تلوث من أصل برازي (القولونيات، الإشريكية القولونية) وكذلك بجراثيم نوع الزائفة الزنجارية".

وأضاف أن "من غير الممكن استبعاد تلوث المياه المعبأة (المنتجات النهائية) من هذه البئر، ما قد يشكل خطرًا على صحة المستهلكين".

وبحسب صحيفة "لوموند" وإذاعة "فرانس إنفو"، تم مُذاك تعليق استخدام بئرين أخريين لإنتاج المياه المعدنية الطبيعية "لتطهيرهما".

ونتيجة لذلك، وبحسب وسيلتَي الإعلام، لم تعد شركة "نستله ووترز" تمتلك الكميات اللازمة من المياه المعدنية الطبيعية لإنتاج زجاجات "بيرييه" البلاستيكية "الخضراء" بسعة ليتر واحد، وفضّلت المجموعة تعليق بيعها حتى نهاية الصيف لصالح الزجاجات الأصغر، وفق التقارير.

يذكر أن شركة إنتاج المياه المعدنية تتعرض لضغوط منذ نهاية يناير/ كانون الثاني، عندما اعترفت بأنها استخدمت معالجات محظورة بالأشعة فوق البنفسجية وفلاتر بالكربون المنشّط في بعض مياهها المعدنية للحفاظ على "سلامتها الغذائية".

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close