الثلاثاء 23 يوليو / يوليو 2024

بعد كارثة درنة.. حكومة الوحدة الليبية توقع اتفاقية دعم نفسي للمتضررين

بعد كارثة درنة.. حكومة الوحدة الليبية توقع اتفاقية دعم نفسي للمتضررين

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" حول اللحظات الأولى لاجتياح السيول مدينة درنة الليبية (الصورة: غيتي)
تم الاتفاق بين الجهات المشاركة على تسخير جميع الإمكانيات والمعدات والكوادر البشرية في سبيل خدمة المتضررين والمحتاجين في ليبيا جراء السيول والفيضانات.

أعلنت حكومة الوحدة الوطنية الليبية الخميس، توقيع اتفاقية مع "الهيئة الطبية الدولية" لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمتضررين جراء السيول والفيضانات التي ضربت مناطق شرق ليبيا قبل أكثر من أسبوعين.

وقالت الحكومة في بيان: إن الاتفاقية وقعها "مدير عام مركز خدمة المواطن، نائب مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض بليبيا مع مدير فرع الهيئة الطبية الدولية (منظمة إنسانية غير ربحية مقرها كاليفورنيا) بليبيا".

وجاءت الاتفاقية، وفق البيان، "استجابة للكارثة الطبيعية والتي ترتبت عليها العديد من الآثار النفسية السلبية على الناجين وأهلهم بالإضافة للفرق العاملة بجهود الإغاثة".

وتم الاتفاق بين الجهات المشاركة على "تسخير جميع الإمكانيات والمعدات والكوادر البشرية في سبيل خدمة المتضررين والمحتاجين".

"تقديم الدعم النفسي"

وسيتم وفق البيان نفسه "تقديم الدعم النفسي لحالات الاتصال التي ترد لمركز خدمة المواطن عن طريق الرقم المجاني 1444 أو صفحة المركز على فيسبوك باستخدام البنية التحتية الإلكترونية الخاصة بالمركز".

وتقوم الهيئة الدولية الطبية بدورها، بحسب البيان، "بمتابعة الحالات عن طريق المختصين التابعين للهيئة وإحالة الحالات التي تتطلب العلاج الإكلينيكي (السريري) للمشافي والمصحات المتخصصة".

كما ستقوم الهيئة وفق الاتفاقية "بتدريب الكوادر الطبية الليبية اللّازمة لتقديم الدعم النفسي تحت إشراف المركز الوطني لمكافحة الأمراض والذي بدوره يتولى إعداد قاعدة بيانات للحالات التي تم تقديم الرعاية النفسية لها".

وفي 10 سبتمبر/ أيلول الجاري اجتاح الإعصار المتوسطي "دانيال" عدة مناطق شرقي ليبيا أبرزها مدن بنغازي والبيضاء والمرج وسوسة، بالإضافة إلى مناطق أخرى بينها درنة التي كانت المتضرر الأكبر.

وخلف الإعصار الذي دمر المباني السكنية والمرافق التعليمية والطبية أضرار نفسية بالغة لدى الناجين وفق حكومة الوحدة الوطنية الليبية ومنظمات طبية عاملة في المجال.

وفي 24 سبتمبر الحالي، أعلنت لجنة تابعة للحكومة المكلفة من البرلمان الليبي أن حصيلة ضحايا الإعصار بلغت "3868 حالة وفاة"، وهي حصيلة قريبة من أخرى أعلنتها منظمة الصحة العالمية، في 16 من الشهر نفسه، حين أفادت بمصرع 3958 شخصًا وفقدان أكثر من 9 آلاف آخرين.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close