الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

بعد مطالبته بالتنحي.. بايدن يخاطب الديمقراطيين: سأهزم ترمب مرة أخرى

بعد مطالبته بالتنحي.. بايدن يخاطب الديمقراطيين: سأهزم ترمب مرة أخرى

Changed

جو بايدن
قال بايدن إنه ملتزم تمامًا بالبقاء في السباق الرئاسي وخوضه حتى نهايته والتغلب على دونالد ترمب- رويترز
يواصل الرئيس الأميركي جو بايدن بعث رسائل للنواب الديمقراطيين بقدرته على هزيمة ترمب في انتخابات نوفمبر الرئاسية.

وجه الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الإثنين، خطابًا إلى أعضاء الكونغرس من الديمقراطيين أكد فيه التزامه بمواصلة السباق الرئاسي للتغلب على منافسه الجمهوري دونالد ترمب.

وأضاف بايدن أنه لم يخسر بعد وأنه هزم ترمب سابقًا وسيهزمه مرة أخرى، مشيرًا إلى أن الناخبين الأميركيين لا يزالون يريدون ترشيحه لانتخابات الرئاسة. واعتبر أنه أفضل مرشح لإلحاق الهزيمة بترمب.

"فرنسا رفضت التطرف"

وكتب بايدن للمشرعين بعد عودتهم إلى واشنطن عقب عطلة الرابع من يوليو/ تموز: "أريدكم أن تعرفوا أنه على الرغم من جميع التكهنات في الصحافة وغيرها، أنا ملتزم تمامًا بالبقاء في هذا السباق وخوضه حتى نهايته والتغلب على دونالد ترمب".

واعتبر أنّ فرنسا "رفضت التطرف" خلال الانتخابات التشريعية وإن الديمقراطيين "سيرفضونه أيضًا" في الولايات المتحدة خلال الانتخابات الرئاسية.

وقال: "لم أعرف في حياتي مرشحًا أكثر تطرفًا" من دونالد ترمب في إشارة إلى سلفه الجمهوري الذي سينافسه مجددًا في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني.

كما أعرب بايدن عن ثقته بأن الناخبين ما زالوا يدعمونه رغم القلق بشأن كِبر سنه بعد أدائه السيئ في المناظرة التلفزيونية في مواجهة ترمب.

وقال خلال برنامج تلفزيوني على شبكة "أم إس إن بي سي": إنه عقد عدة تجمعات انتخابية بعد المناظرة "للتأكد من أنني كنت على حق في أن الناخب العادي ما زال يريد جو بايدن، وأنا واثق من أنهم يريدون ذلك"، حسب قوله.

الوقت ينفد

ويبدأ الرئيس الديمقراطي أسبوعًا صعبًا يستضيف فيه قمّة لحلف شمال الأطلسي في واشنطن. وأمام المرشّح الديمقراطي الكثير ليقوم به لمحو الانطباع الكارثي الذي خلّفته مناظرته في مواجهة ترمب في 27 يونيو/ حزيران.

ولم يتمكّن بايدن من القضاء تمامًا على الشكوك بشأن قدرته على مواصلة حملته بعد مقابلة متلفزة أجراها مساء الجمعة.

والأحد قال السناتور الديمقراطي كريس ميرفي القريب من بايدن: "أرى أنّ الرئيس يجب أن يفعل المزيد"، مشيرًا إلى أنّ الأسبوع المقبل "حاسم". وحضّه على التقرّب من المواطنين وزيادة عدد اللقاءات من دون شاشة مُلقّنة للخطابات.

وقال السناتور لمحطة "سي إن إن": "أعتقد أنّه يجب القيام بكلّ ذلك في الأيام القليلة المقبلة. الوقت ينفد. هذا الأسبوع مهمّ جدًا وحاسم بالنسبة للبلاد وللرئيس".

لكنّ ضغوط النواب الديمقراطيّين تتزايد. ويُواجه بايدن مجموعة من النوّاب الديمقراطيّين الذين يشكّكون في قدرته على هزيمة خصمه الجمهوري في نوفمبر.

ويعتقد كثير منهم، بمن فيهم النائب عن نيويورك النافذ جيرولد نادلر، أنّ الوقت قد حان بالنسبة إلى بايدن للتخلّي عن ترشيحه، وهي رسالة نقلوها خلال اجتماع أزمة (افتراضي) للقيادة الديمقراطيّة في مجلس النوّاب، حسبما أفاد عدد من وسائل الإعلام الأميركيّة بعد ظهر الأحد.

وسيُحاول السناتور الديمقراطي مارك وارنر تنظيم اجتماع مماثل في مجلس الشيوخ.

وسبق أن طلب أربعة نواب ديمقراطيّين من بايدن الانسحاب من السباق الرئاسي في نوفمبر.

وخلال مقابلة تلفزيونية وُصفت بالحاسمة، قال بايدن الجمعة إنّه لا أحد "مؤهّل أكثر منه" للتغلّب على ترمب في نوفمبر، وبدا كأنّه ينكر حقيقة استطلاعات الرأي التي بيّنت بوضوح أنه في موقف صعب أمام منافسه الجمهوري.

وفي هذا الحوار عبر محطة "إيه بي سي" مع الصحافي جورج ستيفانوبولوس، تجنب بايدن مرارًا الإجابة على سؤال حول ما إذا كانت حالته الجسدية والذهنية  قد تدهورت خلال فترة ولايته.

المصادر:
التلفزيون العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close