السبت 24 Sep / September 2022

بعد مقتل 4 مسلمين.. شرطة نيو مكسيكو الأميركية تطلب المساعدة بالتحقيق

بعد مقتل 4 مسلمين.. شرطة نيو مكسيكو الأميركية تطلب المساعدة بالتحقيق

Changed

تقرير سابق حول إقرار قانون أميركي يناهض الإسلاموفوبيا في ديسمبر 2021 (الصورة: غيتي)
نشرت شرطة نيو مكيسكو صورة لسيارة ترى أنها مهمة في تحقيق تجريه في جرائم قتل 4 مسلمين في الأشهر الماضية، طالبة من الناس مساعدتها في العثور عليها.

دعت الشرطة في ولاية نيو مكسيكو الأميركية أمس الأحد، السكان إلى مساعدتها في العثور على "سيارة محل اهتمام" في تحقيقها في جرائم قتل أربعة مسلمين في ألبوكيركي خلال الأشهر الماضية، يعتقد المحققون أنها مرتبطة ببعضها.

والسبت، أعلنت السلطات في ولاية نيومكسيكو التحقيق في احتمال وجود رابط بين مقتل ثلاثة مسلمين هذه السنة ومقتل مسلم في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي.

بدوره، أكد رئيس البلدية تيم كيلر أن سلطات الولاية تعمل على توفير "تواجد إضافي للشرطة عند المساجد خلال أوقات الصلاة" مع استمرار التحقيق في أكبر مدينة في ولاية نيو مكسيكو، حيث يعيش ما يصل إلى خمس آلاف مسلم من أصل نحو 565 ألف نسمة.

وأفادت الشرطة بأن أحدث قتيل لقي حتفه بالرصاص ليل الجمعة في جريمة قال زعماء إسلاميون محليون إنها وقعت بعد وقت قصير من حضوره جنازة اثنين آخرين قتلا خلال الأسبوعين الماضيين.

وكان الرجال الثلاثة وكذلك الشخص الأول الذي قُتل بالرصاص في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مسلمين من أصول باكستانية أو أفغانية ويقيمون في البوكيركي.

ولم تقدم الشرطة تفاصيل تذكر عن جريمة القتل الأخيرة، لكنها وصفت عمليات القتل الثلاثة الأولى بأنها حوادث إطلاق نار في كمائن. ووصفتها ميشيل لوغان غريشام، حاكمة نيو مكسيكو، بأنها "عمليات قتل مستهدفة للمسلمين".

وعبر "تويتر"، عبّر الرئيس الأميركي جو بايدن الأحد، عن تضامنه مع الجالية الإسلامية، مشددًا على أن "هذه الهجمات البغيضة ليس لها مكان في أميركا".

وقال مسؤولو شرطة ألبوكيركي في مؤتمر صحفي بعد ساعات، إنهم يتابعون عددًا من الخيوط وأصدروا نشرة بها صور لسيارة فولكس فاغن سيدان ذات أربعة أبواب رمادية اللون بنوافذ مظلمة وصفوها بأنها "سيارة مهمة" في التحقيق.

ولم توضح الشرطة كيف تم ربط السيارة بالقضية، قائلة إنها لم تحدد بعد ما إذا كانت تبحث عن واحد أو أكثر من المشتبه بهم في التحقيق.

"احتمال قوي"

وقُتل اثنان من رواد المسجد نفسه بالرصاص في ألبوكيركي في أواخر يوليو/ تموز وأوائل أغسطس/ آب. وقالت الشرطة: إن هناك "احتمالاً قويًا" بأن يكون مقتلهما مرتبطًا بمقتل مهاجر أفغاني في نوفمبر/ تشرين الثاني.

وذكرت الشرطة أن محمد أفضال حسين (27 عامًا) الذي كان يعمل مديرًا للتخطيط لمدينة إسبانيولا والذي جاء إلى الولايات المتحدة من باكستان، لقي حتفه بالرصاص يوم الإثنين خارج مجمعه السكني في ألبوكيركي.

وأشارت إلى أن ذلك جاء في أعقاب مقتل أفتاب حسين (41 عامًا) من الجالية الأفغانية الكبيرة في ألبوكيركي والذي عُثر عليه مصابًا بالرصاص في 26 يوليو/ تموز بالقرب من المنطقة الدولية بالمدينة.

وقالت الشرطة: إن الجريمتين مرتبطتان على الأرجح بإطلاق نار على محمد أحمدي (62 عامًا) في موقف للسيارات بالقرب من سوبر ماركت ومقهى في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

يُشار إلى أن مجلس النواب الأميركي كان قد أقر مشروع قانون لمناهضة الإسلاموفوبيا أواخر العام الماضي بـ 219 صوتًا مقابل 212، ينص على إنشاء مكتب في وزارة الخارجية لمواجهة التمييز ضد المسلمين.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close