الأحد 25 Sep / September 2022

بعد موجة جفاف قاسية.. تحذيرات من حدوث فيضانات في بريطانيا

بعد موجة جفاف قاسية.. تحذيرات من حدوث فيضانات في بريطانيا

Changed

تقرير (أرشيفي) حول تسجيل درجات حرارة قياسية في بريطانيا في يوليو الماضي (الصورة: غيتي)
حذر مكتب الأرصاد الجوية البريطاني من "هطول أمطار غزيرة واضطراب محتمل" وأصدرت وكالة البيئة ثمانية إنذارات بشأن الفيضانات المتوقعة بينها ستة في جنوب غرب إنكلترا.

حذرت الأرصاد الجوية البريطانية من فيضانات متوقعة ناجمة عن هطول أمطار مصحوبة بعواصف رعدية "لن يكون لها سوى تأثير إيجابي قليل على حالة الجفاف" التي ضربت البلاد.

وأفادت صحيفة "الغارديان" المحلية بأن بريطانيا تتوقع حدوث فيضانات ناجمة عن أمطار رعدية، بعد موجة جفاف هي الأقسى منذ نحو 50 عامًا، لافتة إلى أن الفيضانات المتوقعة لن تكون ذات تأثير على الجفاف.

وأضافت أن التحذير من الفيضانات جاء بعد أيام من تحذيرات من الحرارة الشديدة، والإعلان الرسمي عن حالة الجفاف بعد أطول وأشد موجة جفاف تشهدها البلاد منذ 1976.

ووفق الصحيفة، يتوقع هطول أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية في جميع أنحاء المملكة المتحدة تقريبًا يوم الإثنين، وجميع أنحاء إنكلترا وويلز يوم الثلاثاء، ومعظم جنوب وشرق إنكلترا يوم الأربعاء. 

وحذر مكتب الأرصاد الجوية من "هطول أمطار غزيرة واضطراب محتمل" في بعض المناطق، مضيفًا أن المنازل والشركات "قد تغمرها المياه بسرعة" وتتضرر المباني بسبب مياه الفيضانات، لافتًا إلى أن انقطاع التيار الكهربائي أمر ممكن.

وبحلول ظهر اليوم، أصدرت وكالة البيئة البريطانية ثمانية إنذارات بشأن الفيضانات المتوقعة، من بينها ستة في جنوب غرب إنكلترا. كما حذرت من تعطل حركات المرور بسبب الفيضانات.

وقد أعلنت الحكومة البريطانية، الجمعة، أن أجزاء من جنوب إنكلترا ووسطها وشرقها انتقلت رسميًا إلى حالة الجفاف بعد فترة طويلة من الطقس الحار الجاف.

وأتت الخطوة بعد اعتماد السلطات البريطانية في الأسابيع الماضية، إجراءات صارمة لمواجهة أشد موجة جفاف منذ 46 عامًا، عبر فرض قيود على استخدام خراطيم المياه لغسل السيارات وسقي الحدائق؛ للحفاظ على إمدادات المياه وبحث إمكانية إعلان حالة الجفاف.

وقد جفت أنهار، وتم إرسال خزانات مياه إلى عدد من القرى الصغيرة بعد أن جفت خزاناتها الخاصة، جراء حالة الجفاف في جميع أنحاء المملكة المتحدة. 

وتسبب الجو الجاف بزيادة في عدد حرائق الغابات التي أدت إلى إجهاد خدمات الإطفاء وعرّضت المواطنين للخطر.

وشهدت بريطانيا ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة، وسجلت درجة حرارة تجاوزت 40 درجة مئوية في يوليو/ تموز الماضي لأول مرة على الإطلاق في المملكة المتحدة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close