الخميس 22 Sep / September 2022

بعد نجاح "بيرقدار".. أردوغان يكشف رغبة قوى عظمى في الاستثمار مع تركيا بمجال المسيّرات

بعد نجاح "بيرقدار".. أردوغان يكشف رغبة قوى عظمى في الاستثمار مع تركيا بمجال المسيّرات

Changed

حلقة أرشيفية من "عين المكان" تعرض مسار تطور الصناعات العسكرية في تركيا (الصورة: الأناضول)
تعد طائرة بيرقدار واحدة من أفخر الصناعات التركية العسكرية التي تساعد بتشكيل أسلوب خوض الحروب الحديثة. 

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت، أن حكومته نجحت في حماية البلاد من الآثار السلبية للحرب الروسية-الأوكرانية عبر سياستها "المتوازنة التي تعطي الأولوية للتعاون والسلام والدبلوماسية".

وأعلن الرئيس التركي عن رغبة قوى عظمى في الاستثمار مع تركيا في مجال الطائرات المسيّرة، حيث قال في كلمة ألقاها، السبت، خلال فعالية أقيمت في "وادي المعلوماتية" بولاية قوجة إيلي، شمالي غرب تركيا: "هناك قوى عظمى في العالم تريد القيام باستثمارات مشتركة مع تركيا في مجال الطائرات المسيّرة".

وقد بدأت تركيا تخطو خطواتها في مسيرة التصنيع العسكري مع حرمانها من الحصول على السلاح في سبعينيات القرن الماضي.  

مسيرات بيرقدار التركية (غيتي)
مسيرات بيرقدار التركية (غيتي)

ونجحت في بناء نموذج عمل بين القطاع العام والخاص تتضافر فيه الجهود نحو تحقيق هدف تركيا الجديد في تنمية الصناعات العسكرية الذي تسخر له جزءًا من إمكانياتها العلمية والتقنية والاقتصادية.

وكان الشاب سلجوق بيرقدار أطلق عبر شركة عائلته "باي كار" أول نموذج لطائرة "بيرقدار" أمام مسؤولين حكوميين. وسلمت الشركة المصنعة الجيش التركي أول 6 طائرات في عام 2014. 

وتحلق تلك الطائرة على ارتفاع يتراوح بين 20 ألفًا و27 ألف قدم، وتحمل معدات تصل زنتها إلى 150 كيلوغرامًا، ويمكنها الطيران لـ25 ساعة متواصلة. وكما زودت "بيرقدار" بصواريخ ذكية محلية الصنع، قادرة على إصابة أهدافها من بعد 8 كيلومترات.

وقد كشفت تركيا في سوريا وليبيا قبل أعوام عملاتيًا وعلى نطاق واسع قدراتها الفعلية في سلاح المسيرات.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أعلن الرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا الدفاعية التركية "باي كار"، عن توقيع الشركة صفقات تصدير مع 13 دولة بينها اتفاق إنتاج مشترك مع أوكرانيا، حيث تساعد منتجاتها في إعادة تشكيل أسلوب خوض الحروب الحديثة. 

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close