الخميس 1 ديسمبر / December 2022

بفارق 22 نقطة.. تقدم ليز تراس في سباق رئاسة وزراء بريطانيا

بفارق 22 نقطة.. تقدم ليز تراس في سباق رئاسة وزراء بريطانيا

Changed

تقرير (أرشيفي) يتناول وصول ليز تراس وريشي سوناك إلى نهائي سباق رئاسة حزب المحافظين (الصورة: رويترز)
أظهر استطلاع لأعضاء حزب المحافظين أجرته مؤسسة "أوبينيوم" أن تراس تتقدم بفارق 22 نقطة مئوية على منافسها سوناك في السباق.

تواجه وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس وزير المالية السابق ريشي سوناك في الجولة الأخيرة من السباق لخلافة بوريس جونسون لرئاسة وزراء بريطانيا. 

وقد أظهر استطلاع لأعضاء حزب المحافظين أجرته مؤسسة "أوبينيوم" لاستطلاعات الرأي السبت أن تراس تتقدم بفارق 22 نقطة مئوية على منافسها سوناك في السباق. 

وقالت المؤسسة: "إن الاستطلاع الذي شارك فيه 450 عضوًا في الحزب ممن حسموا قرارهم بشأن مرشحهم المفضل في الانتخابات الجارية لاختيار زعيم جديد أظهر حصول تراس على 61% من الأصوات، فيما حصل وزير المالية السابق سوناك على 39%".

وكانت استطلاعات أخرى قد أظهرت أن تراس هي المرشحة الأوفر حظًا بفارق كبير عن أقرب منافسيها.

وقد افتتح المرشحان لخلافة رئيس الوزراء المستقيل بوريس جونسون، ريشي سوناك وليز تراس الحدث الانتخابي الأول لهما في 28 يوليو/ تموز الماضي، وهو واحد ضمن سلسلة من 12 حدثًا انتخابيًا في كلّ أنحاء البلاد يسعى المرشحان خلالها لإقناع أعضاء الحزب المحافظ بأدائهما.

وفي الحدث الانتخابي الأول، تمكّنت تراس من جذب الاهتمام عبر طرح مواضيع مثل قطاع النقل، والدعم البريطاني لأوكرانيا، ودعم المزارعين المحليين. وكانت قد وعدت بإلغاء جميع قوانين الاتحاد الأوروبي التي لا تزال سارية في بريطانيا، في حال فوزها. 

و تعهد كلا الخصمين بتوسيع دعم جونسون القوي لأوكرانيا، ومقاومة صعود الصين، مع الاستفادة من "فرص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي". كما تعهدا بدعم أجندة جونسون لتنشيط النمو في المناطق المهملة في البلاد. 

وسيُصوّت أعضاء الحزب الذي يملك الغالبيّة في مجلس العموم، عبر البريد خلال شهر أغسطس/ آب الجاري، وسيختارون خليفة جونسون الذي أُجبر على الاستقالة من منصبه أوائل يوليو/ تموز في أعقاب سلسلة فضائح شهدتها حكومته. ويُتوقّع أن تظهر نتيجة التصويت في الخامس من سبتمبر/ أيلول.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close