الخميس 11 يوليو / يوليو 2024

بلغت مستويات قياسية.. ما هي أضرار إزالة الأشجار في الأمازون؟

بلغت مستويات قياسية.. ما هي أضرار إزالة الأشجار في الأمازون؟

Changed

فقرة ضمن برنامج "صباح جديد" تناقش أضرار إزالة الأشجار في الأمازون على سكان العالم (الصورة: غيتي)
تعد غابات الأمازون المطيرة الرئة الخضراء للأرض، كما أن فيها أكبر تنوع بيولوجي في العالم، واختفاء أشجارها بفعل القطع أو الحرائق له تبعات خطيرة.

يقترب حوض الأمازون بسرعة من نقطة حاسمة لا رجعة فيها، ما يثير قلق الجميع، لأن ما يحدث في تلك المنطقة له آثار على الكوكب برمته.

فلحوض الأمازون دور أساسي في دورات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، ويمتص كمية كبيرة من الغازات المسببة للاحتباس الحراري من الجو.

ورغم تراجع إزالة الغابات في الجانب البرازيلي من غابة الأمازون بين أغسطس/ آب 2021، ويوليو الماضي إلا أن معدل الأشجار المقطوعة في حوض الأمازون وصل إلى أعلى مستوياته، حسب وكالة الفضاء الوطنية في البرازيل.

بدورها، أعلنت وزارة البيئة البرازيلية أنها طبقت إجراءات حازمة لمقاومة جرائم البيئة، لكنها لم تتطرق إلى قطع أشجار الغابات.

وفي الوقت نفسه يكافح السكان الأصليون في المنطقة من أجل حماية الغابات الممطرة ونمط حياتهم.

وصل معدل الأشجار المقطوعة في حوض الأمازون إلى أعلى مستوياته
وصل معدل الأشجار المقطوعة في حوض الأمازون إلى أعلى مستوياته - غيتي

وردًا على سؤال حول ما يمكن أن يحصل في حال اختفاء غابات الأمازون المطيرة، يجيب معهد الأبحاث الحكومية أن عملية إزالة الغابات تعني زيادة في الجفاف وتعثر تساقط الأمطار، بالإضافة إلى تراجع كميات المياه الصالحة للشرب، فضلًا عن ازدياد كميات الغازات الدفيئة التي تزيد من حرارة الأرض، وأخيرًا فقدان التنوع البيولوجي والفوائد الطبية.

وبما أن هذه الغابات توفر الغذاء والطاقة والدخل والنباتات الطبية لنحو 300 مليون شخص، فإن قطعها يعني أن الفقر سيجتاح العالم.

ما هي أضرار إزالة الأشجار في الأمازون؟

وفي هذا الإطار، يوضح المستشار الدولي في مجال البيئة سفيان التل أن هناك أضرارًا هائلة قد تلحق بالأرض جراء إزالة الأشجار، مشيرًا إلى أن 80% من الأغذية كالأرز والبطاطا والطماطم والموز والأناس التي يعتمد عليها الإنسان نشأت في هذه الغابات.

ويضيف في حديث إلى "العربي" من العاصمة الأردنية عمان، أنه لا يزال هناك الآلاف من المواد الغذائية والطبية التي يمكن الاستفادة منها وتهجينها، إلا أنها تنقرض بسرعة مع الإزالة الواسعة للغابات، موضحًا أنه في كل ثانية يتم القضاء على ما مساحته ملعب كرة قدم أي أن العام الواحد يشهد إزالة غابات بمساحة 31 مليون ملعب كرة قدم.

ويشير التل إلى أن هذه الممارسات تؤدي إلى خسارة العالم للمياه العذبة، والنباتات الطبية، والكائنات الحيوية.

وحول الإجراءات الحازمة التي أعلنت عنها وزارة البيئة البرازيلية، يلفت التل إلى أنه في كثير من الأحيان تقدم الحكومات تصريحات للاستهلاك المحلي لكنها تكون عاجزة عن تنفيذ ذلك.

ويخلص إلى أن ضرر قطع الأشجار في الأمازون سيصيب العالم أجمع، لأن هناك أكثر من 30 ألف نوع من الحشرات موجودة في الغابة ولها فوائد جمة جدًا، كما أن هناك الآلاف من النباتات الطبية، مشيرًا إلى أن ما ينطبق على غابات البرازيل ينطبق على الغابات المطيرة الأخرى في مناطق مختلفة من العالم.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close