الثلاثاء 29 نوفمبر / November 2022

بوتين يلتقي أمهات الجنود الروس.. زيلينسكي: موسكو لم تستطع كسر إرادتنا

بوتين يلتقي أمهات الجنود الروس.. زيلينسكي: موسكو لم تستطع كسر إرادتنا

Changed

تقرير حول غرق مدن أوكرانية بالظلام بعد القصف الروسي لشبكات الكهرباء (الصورة: غيتي)
غرقت عدة مدن أوكرانيا بما فيها العاصمة كييف بالظلام منذ أسابيع، بسبب الهجمات الروسية التي طالت بشكل رئيسي وواسع النطاق، الشبكات الكهربائية.

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمس الخميس أن روسيا "لم تجد طريقة لكسر إرادة" بلاده، التي لا تزال صامدة منذ بداية الحرب.

وأضاف الرئيس الأوكراني في مقطع فيديو نشره عبر "تلغرام": لقد "تحملنا 9 أشهر من الحرب الشاملة، ولم تجد روسيا طريقة لكسر إرادتنا، ولن تجدها".

وقال: "بغض النظر عن مدى صعوبة ذلك، فإننا نحتفظ بالحدود الرئيسية في البلاد، كما نستعد للتقدم في بعض الاتجاهات"، مضيفًا: "الجيش الروسي بدأ بمهاجمة البنية التحتية المدنية والطاقة بعد فشله على جبهات القتال".

وأشار إلى أن "العمليات الإرهابية هذه بدأت فور إجبار الجيش الروسي على الفرار من منطقة خيرسون".

كما لفت الرئيس الأوكراني إلى أن المشاكل المتعلقة بمياه الشرب والكهرباء لا تزال قائمة في أنحاء أوكرانيا، بسبب الهجمات الصاروخية الروسية المكثفة على البنية التحتية للطاقة الحيوية.

وغرقت عدة مدن أوكرانيا بما فيها العاصمة كييف بالظلام منذ أسابيع، بسبب الهجمات الروسية التي طالت بشكل رئيسي وواسع النطاق، الشبكات الكهربائية، حيث انقطعت الكهرباء عن أكثر من مليون ونصف مليون أوكراني.

وما زاد الوضع سوءًا في البلاد هو احتلال القوات الروسية لمحطة زابوريجيا النووية التي كانت توفر نحو 25% من الطاقة الكهربائية للبلاد.

بوتين يلتقي أمهات الجنود

في غضون ذلك، سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة، بأمهات الجنود الذين يقاتلون في أوكرانيا، وفق ما أعلن الكرملين.

وأدت الحرب في أوكرانيا إلى مقتل وإصابة عشرات الآلاف من الجنود من الجانبين، وفقًا للولايات المتحدة. وأُرسل مئات الآلاف من الجنود الروس للقتال في أوكرانيا، بما في ذلك بعض من أكثر من 300 ألف من جنود الاحتياط الذين تم استدعاؤهم في إطار التعبئة التي أعلنها بوتين في سبتمبر/ أيلول.

وأفاد الكرملين في بيان: "قبل عيد الأم، الذي تحتفل به روسيا في يوم الأحد الأخير من نوفمبر، سيلتقي فلاديمير بوتين بأمهات الجنود المشاركين في العملية العسكرية الخاصة".

وقال بوتين إنه لا يشعر بأي ندم على شن ما يسميه "العملية العسكرية الخاصة" لروسيا في أوكرانيا، واصفًا الحرب بأنها لحظة فاصلة وقفت فيها روسيا أخيرًا في وجه هيمنة غربية متعجرفة، بعد عقود من الامتهان في السنوات التي تلت سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991، بحسب "رويترز".

وفي حين أن أوكرانيا لا تكشف عن خسائرها، كانت روسيا قد أفصحت في 21 سبتمبر/ أيلول عن خسائرها البشرية، حيث قال وزير الدفاع سيرغي شويغو: إن 5937 جنديًا روسيًا قُتلوا، لكن هذا الرقم أقل بكثير من معظم التقديرات الدولية.

وفي 9 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، قدر رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي، أن روسيا وأوكرانيا تكبدتا خسائر بشرية بأكثر من 100 ألف جندي سقطوا بين قتيل وجريح.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close