الأربعاء 24 يوليو / يوليو 2024

بينها الذكاء الاصطناعي.. أوروبا تقيم مخاطر 4 تقنيات تُستخدم سلاحًا

بينها الذكاء الاصطناعي.. أوروبا تقيم مخاطر 4 تقنيات تُستخدم سلاحًا

شارك القصة

تقرير أرشيفي عن سعي الاتحاد الأوروبي لمواجهة توسع النفوذ الاقتصادي الصيني (الصورة: غيتي)
تُعدّ الخطوة الأوروبية جزءًا من استراتيجية الأمن الاقتصادي للاتحاد الأوروبي التي أُعلن عنها في يونيو الماضي.

أعلن مسؤول في الاتحاد الأوروبي أنّ المفوضية الأوروبية ستقيم مخاطر أربع تقنيات مهمة، تشمل أشباه الموصلات والذكاء الاصطناعي، تستخدمها كسلاح دول لا تتفق مع قيم التكتل، على أن تتخذ إجراءات العام المقبل لمعالجة المسألة.

وتُعدّ الخطوة التي ستتخذها الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، جزءًا من استراتيجية الأمن الاقتصادي للتكتل التي أُعلن عنها في يونيو/ حزيران الماضي، وتشمل إجراءات على غرار تلك التي اتخذتها الولايات المتحدة وأستراليا ودول أخرى تشعر بالقلق إزاء نفوذ الصين المتزايد.

والتقنيتان الأخريان المهمتان في قائمة الاتحاد الأوروبي هما: تكنولوجيا الكم والتقنيات الحيوية مثل اللقاحات وتسلسل الجينوم.

وقال المسؤول لوكالة "رويترز" أمس الإثنين مشترطًا عدم نشر هويته: "ستُجري المفوضية تقييمات لمخاطر هذه التقنيات الأربع مع الدول الأعضاء، الموعد النهائي هو نهاية العام، والخطوة التالية هي تخفيف المخاطر في العام المقبل".

ومن التدابير التي قد تتخذها المفوضية فرض ضوابط على التصدير وإقامة شراكات مع الحلفاء الذين يتفقون معها في وجهات النظر.

وفي السنوات القليلة الماضية، سعى الاتحاد الأوروبي إلى تقليل اعتماده على الصين ودول أخرى في الحصول على المنتجات الأساسية في أعقاب اضطرابات سلاسل التوريد الناجمة عن جائحة كوفيد-19 والحرب على أوكرانيا التي أثارت أزمة طاقة في الكتلة.

تابع القراءة
المصادر:
رويترز
تغطية خاصة
Close