الأحد 25 Sep / September 2022

بينهم طفل.. سقوط سبعة جرحى بقصف روسي على لوزوفا شرقي أوكرانيا

بينهم طفل.. سقوط سبعة جرحى بقصف روسي على لوزوفا شرقي أوكرانيا

Changed

تقرير سابق على "العربي" حول تقديم واشنطن مساعدات عسكرية لأوكرانيا بقيمة 800 مليون دولار (الصورة: تويتر)
أفاد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بأنّ "صاروخًا روسيًا أصاب البيت الثقافي الذي أعيد بناؤه مؤخرًا"، مشيرًا إلى "سقوط سبعة جرحى بينهم طفل يبلغ 11 عامًا".

سقط عدد من الجرحى الأوكرانيين، اليوم الجمعة، جراء ضربة صاروخية روسية عنيفة استهدفت مركزًا ثقافيًا، أعيد بناؤه أخيرًا في لوزوفا في شرق البلاد التي تتعرض لهجوم روسي منذ 86 يومًا، وسط غياب بوادر الحل السياسي.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، عبر تطبيق تلغرام أن "صاروخًا روسيًا أصاب البيت الثقافي الذي أعيد بناؤه مؤخرًا"، مشيرًا إلى "سقوط سبعة جرحى بينهم طفل يبلغ 11 عامًا".

بدوره، أوضح المسؤول في جهاز الإنقاذ فيكتور زاباشتا، أن الضحايا السبع هم جرحى ولا قتلى بينهم، وفق ما نقلت وكالة إنترفاكس الأوكرانية.

وأرفق الرئيس الأوكراني رسالته بتسجيل فيديو يظهر انفجارًا قويًا دمّر المبنى، وتسبب بتصاعد الدخان مع مرور سيارتين على مقربة من المكان سارعت إحداهما إلى مغادرته.

وقال زيلينسكي: "لقد جعل المحتلون المرافق الثقافية والتعليمية والإنسانية عدوة لهم. وهم لا يدّخرون أي صاروخ في استهدافها".

وبحسب السلطات الأوكرانية، فإنه قتل 231 طفلًا وأصيب 427 آخرون، جراء الهجمات الروسية منذ بدء التدخل العسكري فجر 24 فبراير/ شباط الماضي.

وقالت النيابة العامة الأوكرانية في بيان أمس الخميس، إن الهجمات الروسية ألحقت أضرارًا في 1828 مؤسسة تعليمية، بينها 171 دمرت بالكامل.

جبهة متوترة

وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأوكرانية أولكسندر موتوزيانيك، بأنه لا تزال الأوضاع عند الجبهة "متوترة" الجمعة مع "مؤشرات تدل على التفاقم".

وقال في مؤتمر صحافي: إنّ "قوات الاحتلال الروسية تشن ضربات عنيفة على طول خط التماس وتحاول عبر المدفعية ضرب دفاعات القوات الأوكرانية في العمق".

وعقب انكسار روسيا في كييف ومحيطها حيث باتت تركز أكثر في معركتها على الجنوب الشرقي لأوكرانيا.

وسبق أن أكد رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الأوكرانية الجنرال كيريلو بودانوف، أن الحرب في بلاده يمكن أن تبلغ "مرحلة فاصلة" بحلول شهر أغسطس/ آب المقبل، وتنتهي بهزيمة روسيا قبل نهاية العام، وذلك خلال حديث إلى شبكة سكاي نيوز البريطانية.

وإلى الآن لم تستجب روسيا لكل دعوات وقف الحرب على جارتها أوكرانيا، منذ بدء الهجوم عليها فجر 24 فبراير الماضي، رغم ثقل العقوبات الغربية على موسكو لحثها على وقفها.

وبحسب وزير البنية التحتية الأوكراني ألكسندر كوبراكوف، فإن تكلفة الأضرار التي لحقت بالبنى التحتية للبلاد بسبب الهجمات الروسية تُقدّر بـ 100 مليار دولار.

ويوم أمس الخميس، وافق الكونغرس الأميركي، على رزمة مساعدة ضخمة لكييف بقيمة أربعين مليار دولار، في تأكيد جديد على الدعم الراسخ الذي وعد به الرئيس جو بايدن.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close