الجمعة 2 ديسمبر / December 2022

تبادل السجناء بين موسكو وواشنطن.. شخصيات عدة قد تشملها الصفقة

تبادل السجناء بين موسكو وواشنطن.. شخصيات عدة قد تشملها الصفقة

Changed

تقرير عن لاعبة كرة السلة الأميركية بريتني غراينر المسجونة في روسيا (الصورة: غيتي)
يكتنف الغموض هوية الأشخاص الذين يُمكن أن تتضمّنهم صفقة تبادل السجناء المتوقّعة بين روسيا والولايات المتحدة، ونعرض بعض الأسماء المتوقّعة من الطرفين.

يكتنف الغموض هوية الأشخاص الذين يُمكن أن تتضمّنهم صفقة تبادل السجناء المتوقّعة بين روسيا والولايات المتحدة.

فبعد أيام على تداول اسم لاعبة كرة السلة الأميركية بريتني غراينر ضمن الصفقة، حكمت محكمة روسية على الرياضية الشهيرة بالسجن تسع سنوات بتهمة تهريب المخدرات.

بريتني غرينر

وبعد الحكم بأيام، أعلن وزيرا الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، ونظيره الروسي سيرغي لافروف استعداداهما لمواصلة محادثات التبادل رغم أنهما لم يعطيا مزيدًا من التفاصيل.

والشهر الماضي، أشارت وسائل إعلام أميركية إلى أن الإدارة الاميركية قدّمت "عرضًا جوهريًا" لموسكو، يقضي بمقايضة بريتني غراينر وبول ويلان، الجندي السابق في مشاة البحرية الأميركية الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة 16 عامًا في روسيا بتهمة التجسّس، مقابل إطلاق سراح تاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت، الذي يقضي عقوبة بالسجن 25 عامًا، وتسعى موسكو منذ سنوات للإفراج عنه.

فيكتور بوت
تطالب موسكو منذ سنوات بالإفراح عن فيكتور بوت- غيتي

مع ذلك، لا يُستبعد أن تشمل الصفقة المزيد من السجناء من الطرفين، حيث تحتجز موسكو أميركيَين آخرين على الأقل، بينما تعجّ السجون الأميركية بعشرات الآلاف من الروس المحكومين بتهم غسيل الأموال والقرصنة واستخدام برامج الفدية.

واعتُقل العديد من هؤلاء في دول ثالثة بناءً على أوامر اعتقال أميركية، ثمّ سلّموا لاحقًا إلى الولايات المتحدة، مما دفع موسكو إلى اتهام واشنطن "بمطاردة" مواطنيها في جميع أنحاء العالم.

ورأى موقع "إذاعة أوروبا الحرة" أن مشكلة الكرملين تكمن في تحديد من سيختار من بين المساجين الذين يقضون عقوبتهم في السجون الأميركية فيما يتعلق بجرائم خطيرة.

بول ويلان
يقضي بول ويلان عقوبة بالسجن لمدة 16 عامًا في روسيا بتهمة التجسّس- غيتي

وقد تكون الأحكام القاسية التي أصدرتها المحاكم الروسية بحق مواطنين أميركيين في جرائم مثل حيازة الماريجوانا، بمثابة عقاب لواشنطن على تلك الاعتقالات.

من جهته، قال أركادي بوخ، محامي الدفاع المقيم في الولايات المتحدة الذي يمثل عملاء يتحدثون الروسية: إن بعض القراصنة الإلكترونيين هم أفراد بارزون مهمّون للكرملين، ويمكن أن يكونوا جزءًا من صفقة التبادل.

وأضاف يوخ أن البلدين أجريا مقايضات شملت دبلوماسيين وجواسيس على مدى عقود، لكن تبادل الأفراد المدانين بنشاط إجرامي "أمر غير معتاد".

في وقت سابق من هذا العام، وافقت الإدارة الأميركية على مبادلة كونستانتين ياروشينكو، الطيار الروسي الذي حُكم عليه عام 2011، بالسجن لمدة 20 عامًا بتهمة التآمر لتهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة، مع تريفور ريد، الجندي السابق في مشاة البحرية الأميركية السجين في روسيا، منذ حوالي ثلاث سنوات بتهمة الاعتداء على ضابطي شرطة.

وفيما يلي قائمة بالأفراد الروس والأميركيين الذين من المتوقّع أن تشملهم عملية تبادل سجناء أخرى محتملة.

السجناء الروس

من الجانب الروسي، وبالإضافة إلى بوت، هناك رومان سيليزنيوف، وفلاديسلاف كليوشين، و ألكسندر فينيك، ودينيس دوبنيكوف.

رومان سيليزنيوف

رومان سيليزنيوف

هو نجل فاليري سيليزنيوف، عضو مجلس النواب الروسي المناهض للسياسات الأميركية. يقضي فاليري سيليزنيوف عقوبة بالسجن الأميركية لمدة 27 عامًا لارتكابه جرائم إلكترونية مختلفة، بما في ذلك بيع بيانات بطاقات ائتمان أميركية مسروقة.

عام 2014، ألقت السلطات الأميركية القبض على سيليزنيوف الابن (38 عامًا)، في مطار في جزر المالديف، وسرعان ما نُقل إلى جزيرة غوام، حيث اتهمت موسكو واشنطن باختطافه.

في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كشف المحقّقون الأميركيون عن أنشطة سيليزنيوف عبر الإنترنت، وطلبوا المساعدة من جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، لكن سرعان ما اختفت بصمته على الإنترنت، مما دفع المحقّقين الأميركيين إلى الاعتقاد بأن روسيا كانت تحميه.

تلقّى سيليزنيوف، المُدرج باسم رومان ف.سيليزنيف في أوراق المحكمة الأميركية، واحدة من أقسى الأحكام التي صدرت على الإطلاق إلى متسلّل إنترنت روسي، لأنه لم يتعاون مع السلطات الأميركية على الرغم من الأدلة الكثيرة ضده.

فلاديسلاف كليوشين

فلاديسلاف كليوشين

في مارس/ آذار 2021، اعتُقل فلاديسلاف كليوشين (41 عامًا) في سويسرا، بتهمة سرقة معلومات داخلية واستخدامها لكسب ثروة. وتم تسليمه إلى الولايات المتحدة في 18 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

كليوشين متهم بأنه جزء من مجموعة تستخدم بيانات حسّاسة سرقتها من الشركات، في عمليات تداول الأسهم. ويُعتقد أن المجموعة حقّقت حوالي 82 مليون دولار على مدار عامين من 2018 إلى 2020.

ولا يزال الأعضاء الآخرون في المجموعة طلقاء، وأحدهم هو ضابط سابق في مديرية المخابرات الروسية الرئيسية (GRU)، الذي تمّ اتهامه سابقًا في يوليو/ تموز 2018، لدوره المزعوم في محاولة روسية للتدخل في الانتخابات الأميركية عام 2016.

يمتلك كلوشين شركة " أم- 13" (M-13)، وهي شركة روسية تقدّم خدمات مراقبة وسائل الإعلام والأمن السيبراني؛ ويُعتقد أن لها علاقات بالكرملين، حيث قدّمت شركته حلول تكنولوجيا المعلومات التي يستخدمها الكرملين، والوزارات، والإدارات الفيدرالية، والهيئات التنفيذية الحكومية.

ألكسندر فينيك

ألكسندر فينيك

تمّ تسليم ألكسندر فينيك (43 عامًا)، والمعروف أيضًا باسم "السيد بيتكوين"، إلى الولايات المتحدة في 5 أغسطس/ آب الماضي لمواجهة تهم غسل الأموال.

وتزامن توقيت نقل فينيك إلى الولايات المتحدة، مع الحكم الروسي على غرينر، مما زاد التكهنات بأنه قد يكون جزءًا من صفقة التبادل المحتملة.

عام 2017، اعتقل فينيك بموجب أمر قضائي أميركي، على شاطئ يوناني أثناء إجازته مع عائلته. ومع ذلك، جرى تسليمه أولًا إلى فرنسا، لمواجهة تهم غسيل أموال منفصلة، وحُكم عليه بالسجن لمدة خمس سنوات.

الخميس الماضي، أُطلق سراحه من سجنه الفرنسي، لكنه أُعيد على الفور إلى اليونان، التي طلبت عودته حتى تتمكن من تنفيذ أمر التوقيف الأميركي الأصلي. وفي حالة إدانته من قبل محكمة أميركية، يواجه فينيك عقوبة بالسجن تصل إلى 20 عامًا.

 يُزعم أن شركة فينيك تمتلك وتدير بورصة "BTC-e"، وهي واحدة من أكبر بورصات العملات الرقمية في العالم. وتدعي الولايات المتحدة أن "BTC-e" تمّ استخدامها على نطاق واسع من قبل مجرمي الإنترنت في جميع أنحاء العالم لغسيل الأموال، لأنها لم تتطلب من المستخدمين التحقّق من هويتهم، ومعاملاتهم، ومصادر أموالهم المحجوبة والمجهولة الهوية، وتفتقر إلى  إجراءات المراقبة.

دينيس دوبنيكوف

دينيس دوبنيكوف

العام الماضي، اعتُقل دوبنيكوف (29 عامًا) في هولندا، بناء على طلب الولايات المتحدة، بتهمة غسيل عملة مشفرة مرتبطة بعصابة سيئة السمعة تستخدم برامج الفدية.

طار دوبنيكوف إلى المكسيك في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لقضاء عطلة، ومُنع من الدخول. وبدلًا من وضعه على متن طائرة لإعادته إلى روسيا، تمّ إرساله إلى هولندا حيث اعتُقل فور وصوله.

يُزعم أن دوبنيكوف، الذي يشارك في ملكية عمليات تبادل صغيرة للعملات الرقمية، تلقى مئات الآلاف من الدولارات من العملات الرقمية من"ريوك" (Ryuk)، وهي عصابة لبرامج الفدية يعتقد أنها حصلت على عشرات الملايين من الفدية، بما في ذلك من الضحايا الأميركيين.

ونفى دوبنيكوف الاتهامات، حيث قال محاميه إن موكله "لا يعرف مصدر الأموال" التي تزعم الولايات المتحدة أنها جاءت من مدفوعات الفدية.

وُصف اعتقال دوبنيكوف بأنه أحد أولى الضربات المحتملة التي قد توجّهها سلطات إنفاذ القانون الأميركية إلى عصابة ريوك، التي يُشتبه في أنها وراء سلسلة من الهجمات الإلكترونية على مؤسسات الرعاية الصحية الأميركية.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن العصابة حصلت على أكثر من 100 مليون دولار فدية العام الماضي.

السجناء الأميركيون

أما من الجانب الأميركي، فبالإضافة إلى غرينير وويلان، هناك ديفيد بارنز، ومارك فوغل.

ديفيد بارنز

ديفيد بارنز

اعتقلت السلطات الروسية ديفيد بارنز (65 عامًا) وهو من ولاية تكساس، في موسكو في يناير/ كانون الثاني الماضي، بتهمة الإساءة لأطفاله في الولايات المتحدة.

في ديسمبر/ كانون الأول 2021، سافر بارنز إلى موسكو لرؤية أطفاله أو إعادتهم إلى الوطن، بعد أن كانت زوجته السابقة الروسية سفيتلانا كوبتيايفا، هربت إلى روسيا مع الأطفال عام 2019، وسط دعوى طلاق وحضانة أُقيمت في الولايات المتحدة.

عام 2020، قضت محكمة في تكساس بحضانة الأطفال لبارنز، فيما باتت زوجته مطلوبة للسلطات في الولايات المتحدة بتهمة التدخل في حضانة الأطفال.

اتهمت الزوجة بارنز بإساءة معاملة الأطفال، لكن التحقيق الذي أجرته إدارة خدمات الأسرة والحماية عام 2018، لم يجد أدلة كافية لدعم مثل هذا الاستنتاج، وأغلقت القضية دون توجيه أي اتهامات.

مارك فوغل

مارك فوغل

هو مدرّس للغة الإنكليزية، يبلغ من العمر 60 عامًا. اعتُقل فوغل في مطار في موسكو عام 2021، لحمله حوالي نصف أوقية من الماريوانا الطبية.

وحُكم عليه بالسجن 14 عامًا، بعد أن اتهمه المدّعون العامون الروس بمحاولة بيع المخدرات لطلابه، حيث كان يعمل في مدرسة ابتدائية أنشأتها السفارات الأميركية والكندية والبريطانية في موسكو.

وقال فوغل، الذي أجرى عمليات جراحية في ظهره وكتفه وركبته، إنه بدأ باستخدام الماريجوانا الطبية أثناء وجوده في الولايات المتحدة في عطلة الصيف، للتغلّب على الألم، وحاول حمل بعضها إلى روسيا، حيث يعتبر الأمر غير قانوني.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close