الجمعة 19 يوليو / يوليو 2024

تتطور بشكل خطير.. كيف أصبحت برامج التزييف العميق وسيلة لنشر الأكاذيب؟

تتطور بشكل خطير.. كيف أصبحت برامج التزييف العميق وسيلة لنشر الأكاذيب؟

Changed

مستشار التحول الرقمي غيث القرشي يتحدث عن خطورة برامج التزييف العميق (الصورة: غيتي- أرشيف)
تعتمد تقنية التزييف العميق على خوارزميات الذكاء الاصطناعي، ومهمتها تركيب صوت مزيّف على شخصية ما لتحريف حقائق ونشر أكاذيب.

تحوّلت تقنيات التزييف العميق للذكاء الاصطناعي، إلى وسيلة أساسية لنشر المعلومات المضلّلة بسرعة فائقة وصولًا إلى برامج استنساخ الأصوات بهدف الاحتيال، فيما تحوّل ضبط هذه التقنية إلى هدف رئيسي لدول عدة.

ويشير الخبراء إلى أن برامج التزييف العميق (Deepfake) تتفوق على أجهزة الكشف عنها إلى حد كبير، كما يصعب اكتشاف مستخدميها لقدرتهم على استعمال برامج الذكاء الاصطناعي المتوفرة بكلفة منخفضة بشكل سري.

ما هي تقنية التزييف العميق؟

وتعتمد تقنية التزييف العميق على خوارزميات الذكاء الاصطناعي، ومهمتها تركيب صوت مزيّف على شخصية ما لتحريف حقائق ونشر أكاذيب.

وبدأت هذه التقنية عام 1997 بشكل مبسّط، لكنها تطورت حتى وصلت إلى أعلى قدراتها عام 2016 ولا تزال في تطور شبه يومي.

ومن أبرز الأمثلة على ذلك، هو ظهور الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بمقطع فيديو يحث فيه جنوده على الاستسلام أمام روسيا. كما ظهر الرئيس الأميركي جو بايدن بفيديو يهاجم فيه سلفه دونالد ترمب.

ويمكن التعرّف على المقاطع المزيفة من خلال حركة العينين والرموش وتعبيرات الوجه ودرجات اللون وشكل الشعر وعدم وضوح خط الأسنان.

"أمر خطير"

وأكد مستشار التحول الرقمي، غيث القرشي، أنه بات من الصعب التمييز بين الفيديوهات الأصلية وتلك المزيفة في معظم برامج التزييف العميق، وهي تحتاج إلى تقنيات عالية للكشف عن ذلك.

وقال القرشي في حديث إلى "العربي" من قطر، إن المشكلة تكمن في التطور المستمر لخوارزميات هذه التقنية ودقتها العالية.

وأشار إلى وجود برامج للتزييف عدة بنسخ متطورة باتت متوفرة للعامة، كما يمكن استخدام برامج للتزييف مباشرة عبر المواقع دون الحاجة إلى تحميل البرامج، مضيفًا: الأمر "أصبح خطيرًا".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close