الثلاثاء 16 يوليو / يوليو 2024

تحذير صارخ من أوبئة جديدة.. العالم غير مستعد للمواجهة

تحذير صارخ من أوبئة جديدة.. العالم غير مستعد للمواجهة

Changed

إنفلونزا الطيور يظهر أن العالم غير مستعد لمواجهة أوبئة جديدة - غيتي
إنفلونزا الطيور يظهر أن العالم غير مستعد لمواجهة أوبئة جديدة - غيتي
تشير الأبحاث إلى أن هناك فرصة من اثنتين بأن يواجه العالم جائحة بحجم كوفيد 19، في السنوات الـ 25 المقبلة.

وجه تقرير نشر الثلاثاء، تحذيرًا صارخًا من أن العالم غير مستعد لدرء الأوبئة مستقبلًا حاثًا الزعماء والمسؤولين في العالم على التحرك بسرعة.

فقد بيّن التقرير أن تزايد حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور بين الثدييات بما في ذلك المواشي في أميركا، ينذر بعدم استعداد العالم لتكرار كارثة صحية جديدة.

وتأكيدًا على التهديد المحتمل، تطرق التقرير إلى نماذج بحثية تشير إلى أن هناك فرصة من اثنتين بأن يواجه العالم جائحة بحجم كورونا في السنوات الـ 25 المقبلة.

العالم ليس جاهزًا لفيروس جديد

وترأست هيلين كلارك رئيسة وزراء نيوزيلاندا السابقة عملية إعداد تقرير مع رئيسة ليبيريا السابقة إلين جونسون سيرليف، التي كانت عضوًا في لجنة مستقلة ترفع توصيات لمنظمة الصحة العالمية بشأن الاستعداد لمواجهة الأوبئة.

وأكد التقرير أنه بعد مرور أكثر من 4 سنوات على جائحة كوفيد-19، يتعامل السياسيون "بإهمال" من خلال عدم تخصيص ما يكفي من الأموال أو الجهود لتجنب تكرار الكارثة.

ويأتي ذلك، بينما ينتقل فيروس إنفلونزا الطيور "إتش 5 إن 1" بشكل متزايد إلى الثدييات بما في ذلك المواشي في المزارع في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وكذلك إلى عدد قليل من البشر مما أثار مخاوف من أن يتحول الفيروس إلى جائحة في المستقبل.

وعن هذا الأمر قالت هيلين كلارك التي شاركت في إعداد التقرير في مؤتمر صحافي: "إذا بدأ الفيروس في الانتشار من شخص إلى آخر، فالأرجح أن يعجز العالم عن التعامل معه"، منبّهةً من أنه قد يكون "أكثر فتكًا من كوفيد".

وأضافت كلارك أننا "لسنا جاهزين بما يكفي لوقف تفشي المرض قبل أن ينتشر بشكل أكبر"، مشيرة أيضًا إلى سلالة أكثر فتكًا من جدري القردة "إمبوكس" تؤثر بشكل خاص على الأطفال في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتابعت أنه في حين أن الدول الغنية لديها لقاحات تمكنها من مكافحة تفشي هذا المرض، إلا أنها غير متاحة للدولة الواقعة في وسط إفريقيا.

وأوضحت أن شخصين توفيا الآن بسبب سلالة جدري القردة في جنوب إفريقيا، مما يظهر كيف للإهمال أن يؤدي إلى انتشار مسببات الأمراض.

تمويل أقل من الحاجات

كذلك أعلنت كلارك أنه رغم توصية اللجنة عام 2021، فإن "الأموال المتاحة الآن ضئيلة مقارنة بالحاجات والبلدان ذات الدخل المرتفع تتمسك بشدة بالنهج التقليدي القائم على الأعمال الخيرية بدلًا من العدالة".

وأشار التقرير إلى أن الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، لم تتوصل بعد إلى اتفاق بشأن مواجهة أي جائحة طارئة مستقبلًا، ويعود ذلك أساسًا إلى الخلافات بين الدول الغنية وتلك التي شعرت بأنها مهمشة خلال جائحة كوفيد.

ودعا التقرير الحكومات والمنظمات الدولية إلى الموافقة على اتفاق جديد بشأن أي جائحة في المستقبل بحلول ديسمبر/ كانون الأول، فضلًا عن تمويل المزيد من الجهود لتعزيز إنتاج اللقاحات وترسيخ نفوذ منظمة الصحة العالمية وتوطيد الجهود الوطنية لمكافحة الفيروسات.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close