الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

تحقيق للعربي يكشف السر.. لماذا يستهدف الحوثيون سفن "إم إس سي"؟

كانت السفن التابعة لشركة "إم إس سي" من أبرز أهداف عمليات الحوثيين في البحر الأحمر على مدار أشهر
كانت السفن التابعة لشركة "إم إس سي" من أبرز أهداف عمليات الحوثيين في البحر الأحمر على مدار أشهر - غيتي
تحقيق للعربي يكشف السر.. لماذا يستهدف الحوثيون سفن "إم إس سي"؟
تحقيق للعربي يكشف السر.. لماذا يستهدف الحوثيون سفن "إم إس سي"؟
الثلاثاء 9 يوليو 2024

شارك

منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، دأبت جماعة أنصار الله الحوثيين على استهداف السفن البحرية المتوجهة نحو الموانئ الإسرائيلية، لكنّ السفن التابعة لإحدى الشركات بعينها كانت على رأس قائمة هذه الاستهدافات، وهي شركة "ميدي تيريان شيبينغ"، أو شركة "البحر المتوسط للشحن" المعروفة بـ"إم إس سي".

ومن خلال تعقب بيانات ملكية السفن، تمكنت وحدة التحقق من خلال المصادر المفتوحة في "التلفزيون العربي" من الكشف عن تفاصيل ومعلومات دقيقة عن شركة "إم إس سي"، التي تعتبر إحدى أكبر شركات الشحن البحرية في العالم.

ومنذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كثّفت جماعة الحوثيين عملياتها واستهدافها للسفن التابعة للشركة.

استهدفت صواريخ الحوثيين 15 سفينة تابعة لشركة "إم إس سي" على الأقلّ بين ديسمبر ويوليو الحالي
استهدفت صواريخ الحوثيين 15 سفينة تابعة لشركة "إم إس سي" على الأقلّ بين ديسمبر ويوليو الحالي

واستهدفت صواريخ الحوثيين 15 سفينة على الأقلّ ما بين شهر ديسمبر/ كانون الأول ويوليو/ تموز الحالي، حتى إنّ الاستهداف طال في بعض الأحيان سفينتين في اليوم نفسه، كما حصل في 15 ديسمبر/ كانون الأول و10 أبريل/ نيسان الماضي.

ووفقًا لموقع "مارين ترافيك"، فإنّ جميع هذه السفن تخضع لملكية شركة "إم إس سي" ومقرّها سويسرا.

من يملك شركة "إم إس سي"؟

وبالبحث المعمّق في قواعد بيانات الحكومة البريطانية، تمكنّت وحدة التحقق في "التلفزيون العربي" من كشف أنّ أصحاب شركة "إم إس سي"، هما رجل الأعمال الإيطالي جالوجي أبونتي (Gianluigi Aponte) وزوجته رافاييللا أبونتي ديامنث (Rafaela Aponte-Diamant) المقيمان في سويسرا حيث مقرّ الشركة. ويملك الزوجان حصّة لا تقلّ عن 25% ولا تزيد عن 50%.

يملك رجل أعمال إيطالي وزوجته حصّة لا تقلّ عن 25% ولا تزيد عن 50% من شركة "إم أس سي"
يملك رجل أعمال إيطالي وزوجته حصّة لا تقلّ عن 25% ولا تزيد عن 50% من شركة "إم أس سي"

ومن خلال البحث في موقع "أوبن كوربورتس" (opencorporates)، وجد تطابق بين عنوان شركة "إم إس سي" في سويسرا المرفق ببيانات "مارين ترافيك"، والعنوان الظاهر في بيانات الحكومة البريطانية للمالكَين الإيطاليَين، وبالتالي تأكد أنّ جالوجي أبونتي (Gianluigi Aponte) وزوجته رافاييللا أبونتي ديامنث (  Rafaela Aponte-Diamant ) هما بالفعل أصحاب شركة "إم إس سي".

علاقة إسرائيل بشركة "إم إس سي"

وتملك شركة "إم إس سي" ثلاثة مكاتب في إسرائيل، في حيفا وأسدود وتل أبيب. وتساعد الشركة العملاء على شحن البضائع من وإلى إسرائيل منذ عام 1990.

واليوم، تقوم شركة "إم إس سي إسرائيل" بنقل 600 ألف حاوية نمطية من البضائع سنويًا بحسب الموقع الرسميّ للشركة، ما يعني وجود نشاط تجاريّ واقتصاديّ واسع لهذه الشركة في إسرائيل.

تملك شركة "إم إس سي" ثلاثة مكاتب في إسرائيل
تملك شركة "إم إس سي" ثلاثة مكاتب في إسرائيل

وبتتبّع علاقات شركة "إم إس سي" مع الشركات الأخرى، نجد أنها عقدت اتفاقية تعاون تشغيليّ مع شركة "ZIM" وهي شركة إسرائيلية لخدمات الشحن، وواحدة من أكثر الشركات الإسرائيلية في مستوى صافي الأرباح، والتي تعود ملكيتها للملياردير الإسرائيلي عيدان عوفر.

كما يظهر الترابط أيضًا عند مُلّاك الشركة، إذ تؤكد العديد من المصادر أنّ رافاييللا ولدت عام 1945 في مدينة حيفا بفلسطين، أي قبل إعلان دولة الاحتلال بثلاث سنوات.

تهرب ضريبي

وبعد أن وجدت وحدة التحقق في "التلفزيون العربي" روابط لشركة الشحن مع إسرائيل، قادها البحث إلى شبهات تحيط بالشركة على مدار سنوات.

ووجدت، من خلال الاطّلاع على وثائق سرّية توفّرها بيانات الاتحاد الدوليّ للصحفيين الاستقصائيّين، والتي تُعرَف بوثائق "بارادايز"، معلومات تشير إلى أنّ شركة "إم إس سي" متورّطة في التهرب الضريبي عبر شبكة علاقات تربطها بوكلاء دوليّين. 

وتشير وثائق "بارادايز" إلى تأسيس شركة "إم إس سي" لفرع لها في مالطا في 8 مايو/ أيار 1996، ويُدار الفرع عبر جون ريبارد (John Ripard). وللمفارقة فإن ريبارد هو مدير ومالك شركة "جون ريبارد آندد سون شيبنغ ليمتد" (John Ripard & Son Shipping Limited) وهي الشركة الوكيل لشركة "إم إس سي" بحسب ما جاء في موقعها على الإنترنت.

شبكة دولية لتهريب الكوكايين

وبالإضافة إلى ذلك، فقد نقلت تقارير صحفية اتهامات لشركة "إم إس سي" بتورطها في شبكة دولية لتهريب الكوكايين.

أشارت تقارير إعلامية إلى العثور على مواد مخدرة على متن سفينة تابعة لشركة "إم إس سي"
أشارت تقارير إعلامية إلى العثور على مواد مخدرة على متن سفينة تابعة لشركة "إم إس سي"

فبحسب تقرير في مجلة "بلومبرغ بيزنس ويك" عام 2022، تمّ العثور عام 2019 على 20 طنًا من الكوكايين بقيمة مليار دولار، مخبَّأةً داخل حاويات على متن سفينة تابعة لشركة "إم إس سي" تدعى "غايان" خلال توقفها في ميناء فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأميركية.

كما ذكرت تقارير صحفية أخرى في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي أنه تمّ العثور على المادة المخدرة على متن سفينة أخرى لـ"إم إس سي" تدعى "لورينا" بعد أن تمّ إجبارها على الرسو على السواحل الهولندية بسبب مخاوف من وجود قنبلة على متنها.

لكن شركة الشحن من جانبها، نفت بشكل قاطع أن تكون مخترقة من قبل عصابات المخدّرات كما ذكرت التقارير الصحفية.

وتشير المعلومات التي جمعها فريق "التلفزيون العربي" إلى أنّ "إم إس سي" شركة الشحن البحرية المستهدفة من جماعة الحوثيّين، لها نشاط يضعها في دائرة الشبهات، يبدأ بعلاقات ملّاكها مع دولة الاحتلال وتعاونها مع كبرى الشركات الإسرائيلية، ولا ينتهي عند شبهات التورّط بالتهرب الضريبي وتهريب المواد المخدّرة.

المصادر:
التلفزيون العربي

شارك

Close