الثلاثاء 9 Aug / August 2022

تخوف من بطالة واسعة.. شركات عالمية تسرّح آلاف الموظفين

تخوف من بطالة واسعة.. شركات عالمية تسرّح آلاف الموظفين

Changed

فقرة من "صباح جديد" تناقش أسباب تسريح شركات عالمية وناشئة آلاف الموظفين (الصورة: غيتي)

بدأ الموظفون حول العالم يتلمسون آثار التضخم والركود الذي يصيب دولًا عديدة، حيث سرّحت شركات عالمية وناشئة آلاف الموظفين خلال الشهرين الماضيين لعدة أسباب، حيث تنذر هذه الموجة ببطالة واسعة في مختلف بلدان العالم.

فخلال الشهر الماضي وصلت رسالة إلى موظفي شركة "تسلا" للسيارات الكهربائية، مفادها أن الشركة استبعدت 10% من موظفيها، بعد أن أصبحت مكتظة بالموظفين والعمال بما لا يتناسب أزمة الانكماش العالمية.

بدورها، أعلنت عملاقة صناعة السيارات "فورد" الاستغناء عن 8000 عامل وموظف دفعة واحدة.

أما شركة "تويتر"، فقد أعلنت عن تخفيض 30% من عمالتها في أكبر الاستغناءات في تاريخ شركة الإعلام الاجتماعي الشهير.

ولم يطل هذا الواقع فقط الشركات العالمية، بل أثر أيضًا على الشركات الناشئة في مختلف أرجاء العالم، فعلى سبيل المثال أعلنت شركة "إيرلفت" (AIR LIFT) وهي أكبر شركة ناشئة في باكستان وأكثرها حصدًا للتمويل على الإطلاق، انهيارها الكامل وإغلاق أبوابها وتسريح 1300 موظف دفعة واحدة.

أسباب تسريح الموظفين

وفي هذا الإطار، رأى الأستاذ الجامعي في الاقتصاد مراد كواشي، أن الحرب الروسية الأوكرانية أدخلت العالم في حالة من الهيستيريا، بحيث أصبح العالم يعاني حالة من الركود والتضخم منقطعة النظير، ربما لم يشهدها منذ الحرب العالمية الثانية.

وأشار في حديث إلى "العربي" من الجزائر، إلى تراجع توقعات نمو الاقتصاد العالمي التي أصدرها البنك الدولي، وارتفاع معدلات التضخم، الذي سببه ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء في العالم.

وتابع الكواشي أن هناك دولًا أصبحت تتحمل جزءًا كبيرًا من المديونية الخارجية، ما أدى إلى إفلاس بعض الدول، كما أن أخرى أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الإفلاس.

وأضاف أن هناك عددًا كبيرًا من العمال أحيلوا إلى التقاعد بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، ففي أوكرانيا وحدها هناك 5 ملايين شخص أحيلوا إلى البطالة، بالإضافة إلى الدول المتاخمة لروسيا وأوكرانيا التي تأثرت اقتصاديًا جراء الحرب التي أدت إلى ارتفاع معدلات البطالة بشكل كبير.

وأردف كواشي أن الحرب الأوكرانية وقبلها أزمة كورونا أثرا بشكل كبير على سوق العمل على المستوى العالمي.

ولفت إلى أن الشركات الناشئة تشكل أكبر القطاعات حساسية وتضررًا من الحرب الروسية في أوكرانيا، في ما يتعلق بالبطالة والتوظيف. وأرجع ذلك إلى ضعف هيكلة الشركات الناشئة وضعف إمكانيتها المادية مما يجعلها عرضة أكثر للأزمات.

وأضاف الكواشي أن الشركات العملاقة تأثرت أيضًا بالحرب في أوكرانيا على غرار شركة "مايكروسوفت" التي خفضت نسبة العمال 1%، بالإضافة لشركة "تسلا"، والعديد من الشركات الأخرى، معتبرًا هذا الوضع مؤشرًا واضحًا إلى ما سيؤول إليه الاقتصاد العالمي الذي سيعرف حالة من الركود خاصة إذا ما استمرت الحرب.

وقال الأستاذ الجامعي في الاقتصاد مراد كواشي: إن "الوضع في العالم العربي لا يختلف عما يحدث في العالم"، مشيرًا إلى أن الدول العربية تشهد حالة من الركود والتراجع الاقتصادي وأن دولًا قاربت من الإفلاس الاقتصادي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

اقتصاد - الصين
تقرير على "العربي" حول تخطي احتياطي النقد الأجنبي للصين 3.1 تريليونات دولار (الصورة: الأناضول)
شارك
Share

سجل الفائض التجاري للعملاق الآسيوي، رقمًا قياسيًا في يوليو/ تموز الماضي، وفاق مئة مليار دولار متجاوزًا توقعات المحللين.

اقتصاد - ألمانيا
تقرير يتناول المخاوف من وقوع ألمانيا في أزمة اقتصادية جراء انخفاض إمدادات الغاز الروسي (الصورة: غيتي)
شارك
Share

أطلقت جمعية المستأجرين الألمان تحذيرات من عدم قدرة الملايين في ألمانيا من دفع فواتير الطاقة خلال الشتاء المقبل، مشيرة إلى أن الحكومة تخطط لفرض ضريبة غاز.

اقتصاد - تركيا
تقرير لـ"العربي" عن وصول أول سفينة شحن من أوكرانيا إلى تركيا (الصورة: غيتي)
شارك
Share

أعلنت تركيا مغادرة سفينتين اثنتين محملتين بالحبوب من موانئ أوكرانيا، بموجب اتفاقية شحن الحبوب، ليرتفع المجمل إلى 10 منذ غادرت أول سفينة الأسبوع الماضي.

Close