الخميس 11 يوليو / يوليو 2024

تداعيات نفسية خطرة.. الكوارث تعزّز ظاهرة انتشار الأخبار الكاذبة

تداعيات نفسية خطرة.. الكوارث تعزّز ظاهرة انتشار الأخبار الكاذبة

Changed

فقرة ضمن برنامج "صباح جديد" تسلط الضوء على تداعيات انتشار الأخبار الكاذبة تزامنًا مع فاجعتي المغرب وليبيا (الصورة: غيتي)
تم تداول مقاطع فيديو قديمة زعم أنها مرتبطة بزلزال المغرب أو بالفيضانات التي ضربت شرق ليبيا لأهداف ترتبط بالتضليل والحصول على مشاهدات.

شكّلت كارثة الزلزال الذي ضرب المغرب والفيضانات العارمة في شمال شرق ليبيا مادة دسمة للأخبار الكاذبة والمضللة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد فنّدت وكالة الأنباء المغربية الأخبار الزائفة التي جرى تداولها إثر الزلزال الذي ضرب إقليم الحوز، وتشمل تصريحات نُسبت لعالم الزلازل فرانك هوغربيتس حول حدوث زلزال آخر في المغرب نفاها العالم جملة وتفصيلًا على حسابه الرسمي على منصة "إكس". 

مقاطع فيديو مضلّلة

وفي سياق ذلك، تطرقت الوكالة إلى مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر مولودًا جديدًا انتشل من بين الأنقاض، مشيرة إلى أن الأمر يتعلّق بمقطع فيديو قديم نُشر في مايو/ أيار 2019 لطفل تخلّى عنه ذووه مباشرة بعد ولادته. 

كما أشارت الوكالة إلى مقطع فيديو يتضمن مشاهد لطفلين يبكيان من الجوع وقُدّما على أنهما من بين الناجين من زلزال الحوز وعدّته زائفًا، لافتة إلى أن الأمر يتعلق بمقطع جرى تصويره قبل ستة أشهر في أفغانستان. 

تداعيات نفسية لتداول الأخبار الكاذبة

وفي هذا الإطار، توضح المستشارة النفسية هلا السعيد أن نشر الأخبار المضلّلة هو مشكلة كبيرة تترك تداعيات نفسية على المتابعين ولاسيما الأخبار المترافقة مع صور مرئية ترسخ في أذهان الناس. 

وتعتبر في حديث إلى "العربي" أن مواقع التواصل الاجتماعي ساهمت بشكل كبير في نشر هذه الأخبار التي تهدف لتضليل المتابع أو الحصول على المشاهدات. 

وتنصح السعيد من يعيش كارثة ما بالابتعاد عن مشاهدة مقاطع الفيديو المرتبطة بالحدث لكي لا تعود الذكريات السيئة إلى أذهانهم مجددًا.

ظاهرة تترافق مع الأحداث الكبرى

بدوره، يوضح المحرر الأول في موقع "مسبار" لمكافحة الإشاعات والأخبار الكاذبة أنس نصيف أن الأخبار الزائفة عادة ما تنتشر بالتزامن مع الأحداث الكبيرة السياسية أو الكوارث. 

ويلفت نصيف في حديث إلى "العربي" إلى أن عددًا كبيرًا جدًا من الأخبار الزائفة انتشرت في أعقاب زلزال المغرب وفيضانات ليبيا. وقال: "تمت مشاركة مشاهد قديمة تعود لأحداث أخرى على نطاق واسع على أنها مرتبطة بزلزال المغرب أو فيضانات ليبيا". 

كما يشير نصيف إلى أن الموقع تلقى عددًا كبيرًا من الرسائل التي تطلب التحقق من بعض الفيديوهات المتداولة على وسائل التواصل، شارحًا دور موقع "مسبار" في نشر ثقافة التحقق من الأخبار.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close