السبت 13 يوليو / يوليو 2024

تدمير رادارات وزورقين.. غارات أميركية جديدة على مواقع للحوثيين

تدمير رادارات وزورقين.. غارات أميركية جديدة على مواقع للحوثيين

Changed

تشن الطائرات الأميركية الغارات على اليمن من الحاملات في البحر الأحمر-
تشن واشنطن الغارات على اليمن انطلاقًا من حاملات الطائرات في البحر الأحمر - غيتي
تواصل الولايات المتحدة هجماتها على مواقع الحوثيين مع تصعيد الجماعة اليمنية هجماتها ضد السفن التي تقول إنها مرتبطة بإسرائيل.

أعلن الجيش الأميركي، مساء الجمعة، أنه "دمر" سبعة رادارات في اليمن، في وقت يكثف فيه الحوثيون هجماتهم على حركة الملاحة البحرية في البحر الأحمر.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) في بيان إنها دمرت "سبعة رادارات" تسمح للحوثيين باستهداف "سفن وتعريض الملاحة التجارية للخطر".

هجمات الحوثيين

وذكرت القيادة المركزية الأميركية أن الرادارات دمرت خلال الـ 24 ساعة الماضية في الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن، وأن زورقين وطائرة دون طيار للجماعة قد دُمرت أيضًا خلال تلك الفترة.

وتأتي هذه الضربات الأميركية وسط تصاعد في هجمات الحوثيين، وبعد يومين من الهجوم الذي شنته الجماعة اليمنية على سفينة مملوكة لجهة يونانية في البحر الأحمر، مما ألحق بها أضرارًا وتسبب في جنوحها في البحر.

وأفادت وكالة الأمن البحري البريطانية "يو كي ام تي او" بأنّ وحدة عسكرية أجلت طاقم سفينة شحن تسرّبت إليها المياه في البحر الأحمر بعد تعرّضها لهجوم شنّه الحوثيون، وأضافت أن السفينة "توتور" التي أصيبت بزورق مسيّر الأربعاء "هُجرت وهي تنجرف" شرق الحديدة، المدينة الواقعة غربي اليمن، والتي تضم مرفأ رئيسيًا ويسيطر عليها الحوثيون.

وكانت جماعة الحوثي تبنت هجوم الأربعاء، مؤكدة أنّ مقاتليها استخدموا في تنفيذه "زورقًا مسيّرًا ومسيّرات جوية وصواريخ بالستية".

أكبر حملة كثافة منذ الحرب العالمية

و"تضامنًا مع غزة" في مواجهة العدوان الإسرائيلي المستمر منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، باشرت جماعة الحوثي منذ نوفمبر/ تشرين الثاني، استهداف سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر بصواريخ ومسيّرات.

وردًا على هذه الهجمات، بدأت واشنطن ولندن منذ مطلع العام الجاري، شن غارات جوية وهجمات صاروخية على "مواقع للحوثيين" باليمن، وهو ما قابلته الجماعة بإعلانها أنها باتت تعتبر كافة السفن الأميركية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية، وتوسيع هجماتها إلى السفن المارة بالبحر العربي والمحيط الهندي أو أي مكان تطاله أسلحتها.

والجمعة، وصف قادة وخبراء في البحرية الأميركية، الحملة ضد الحوثيين بـ"أكثر معركة بحرية كثافة منذ الحرب العالمية الثانية (1939-1945)"، وفق ما نقلت وكالة أسوشيتد برس. 

وفي حديثه من على متن السفينة "يو إس إس لابون"، إحدى مدمرات الصواريخ الموجهة التي تشارك الآن في الحملة، قال جون غامبريل  مدير الأخبار في منطقة الخليج وإيران بالوكالة ذاتها، إن "الحوثيون يشنون هجمات شبه يومية".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close