الجمعة 23 Sep / September 2022

تسجيل أول إصابة منذ ظهور كورونا.. كوريا الشمالية تفرض حجرًا "طارئًا"

تسجيل أول إصابة منذ ظهور كورونا.. كوريا الشمالية تفرض حجرًا "طارئًا"

Changed

تقرير يتناول أسباب خلو كوريا الشمالية من كورونا عام 2020 (الصورة: غيتي)
أمر زعيم كوريا الشمالية بفرض إغلاق عام على المستوى الوطني بعد تسجيل أول إصابة بكوفيد في البلاد، بعد أكثر من عامين على ظهوره لأول مرة في الصين.

قررت كوريا الشمالية فرض إجراءات إغلاق عام في البلاد تنفيذًا لأوامر زعيمها كيم جونغ أون بعد تسجيل أول إصابة بكورونا للمرة الأولى منذ ظهوره في الصين قبل عامين ونصف، وفق ما ذكر الإعلام الرسمي.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية: إنّ كيم "دعا كل مدن البلاد وكل مقاطعاتها إلى فرض إجراءات حجر صارمة على أراضيها، وإلى تنظيم العمل والإنتاج بعد عزل كل وحدة عمل وكل وحدة إنتاج وكل وحدة سكنية عن بعضها البعض".

واليوم الخميس، أكّدت بيونغيانغ تسجيل أول إصابة بفيروس كوفيد-19 في البلاد، في "حالة طوارئ وطنية خطيرة"، حيث تعهّد كيم "التغلّب" عليها من خلال تطبيق نظام حجر صحّي "طارئ إلى أقصى درجة"، الهدف منه "القضاء على جذور (الجائحة) في أقصر فترة زمنية ممكنة".

وأمر كيم بتشديد المراقبة على الحدود وفرض إجراءات لاحتواء الجائحة، داعيًا المواطنين إلى "منع انتشار الفيروس الخبيث عن طريق إغلاق أحيائهم بالكامل في كل المدن والمقاطعات في سائر أنحاء البلاد"، وفقًا للوكالة التي أشارت أيضًا إلى أن الإصابة "تتوافق مع" المتحورة أوميكرون السريعة الانتشار.

خلو كوريا الشمالية من كورونا

ومنذ بداية انتشار الجائحة عام 2020، أغلقت كوريا الشمالية حدودها بالكامل. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فقد أجرت البلاد 13259 اختبارًا لرصد الإصابات بكوفيد-19 عام 2020، أتت نتائجها كلّها سلبية.

وبرر مسؤولون حينها خلو البلاد من الفيروس التاجي، لكونها من أوائل الدول في العالم التي بدأت في إغلاق حدودها ووضع تدابير مشددة لمكافحة الوباء.

ويعتقد المراقبون أنّ النظام الصحي في كوريا الشمالية، أضعف من أن يواجه جائحة واسعة النطاق.

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه بكين، جارة بيونغيانغ، موجة تفش لفيروس كورونا، حيث تفرض السلطات إغلاقًا صارمًا على نطاق واسع.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close