الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

تغييرات متسارعة في الغلاف الجليدي العالمي.. الأمم المتحدة تحذر وتتحرك

تغييرات متسارعة في الغلاف الجليدي العالمي.. الأمم المتحدة تحذر وتتحرك

شارك القصة

فقرة أرشيفية لـ"العربي" تتناول ذوبان الأنهار الجليدية القياسي في سويسرا (الصورة: غيتي)
وافقت الأمم المتحدة على قرار يجعل دراسة التعديلات في الغلاف الجليدي، وهو السطح الذي تكون فيه المياه في حالة جليدية، إحدى أولوياتها الرئيسة.

دعت الأمم المتحدة الثلاثاء إلى تنسيق دولي عاجل للتصدي لتبعات تغير المناخ على صعيد تقلص الجليد البحري، وذوبان الأنهر الجليدية، والتغيرات السريعة والدائمة أحيانًا في الغلاف الجليدي.

وبإجماع دولها الأعضاء، وافقت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التي تجتمع حاليًا في جنيف على قرار يجعل دراسة التعديلات في الغلاف الجليدي، وهو السطح الذي تكون فيه المياه في حالة جليدية، "إحدى أولوياتها الرئيسة"، وفق ما أعلنت الناطقة باسم الوكالة الأممية كلير نوليس للصحافيين.

وأوضحت أن هذا القرار اتُخذ "في ضوء الآثار المتزايدة لتقلص الجليد البحري، وذوبان الأنهار الجليدية، والغطاء الجليدي، والتربة الصقيعية والثلوج على ارتفاع مستوى سطح البحر، والمخاطر المرتبطة بالماء والأمن المائي والاقتصادات والنظم البيئية".

ويجتمع أبرز خبراء الأرصاد الجوية في العالم منذ 22 مايو/ أيار وحتى 2 يونيو/ حزيران في المدينة السويسرية لانتخاب الأمين العام الجديد للمنظمة، ومناقشة العديد من الموضوعات، بما في ذلك آثار الاحترار المناخي على الغلاف الجليدي، والذي يشمل الجليد البحري، والأنهار الجليدية والجليد القطبي.

ويدعو القرار المعتمد إلى تنسيق أفضل لعمليات الرصد والتوقعات الجوية، فضلاً عن تبادل البيانات والبحوث. ومن جانبها، ستكثف المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أنشطتها بشأن هذا الموضوع.

قضية الغلاف الجليدي "مشكلة عالمية"

وأشار الأمين العام للمنظمة فين بيتيري تالاس، في بيان إلى أن "مسألة الغلاف الجليدي ليست فقط موضوعًا ساخنًا بالنسبة للمنطقة القطبية الشمالية والقارة القطبية الجنوبية، إنها أيضًا مشكلة عالمية".

وخلال المناقشات، أعرب مندوبون من جميع أنحاء العالم، من الدول الجزرية الصغيرة في منطقة البحر الكاريبي إلى إفريقيا، ومن روسيا إلى كندا، عن قلقهم إزاء التغيرات السريعة، والدائمة في بعض الحالات، في الغلاف الجليدي، كما أشارت نوليس.

وأضافت نوليس: "نحن بحاجة إلى مزيد من المراقبة لرصد حجم التغيير وسرعته. ونحن بحاجة حقًا إلى التفكير بجدية في إدارة الموارد المائية".

وأشارت كمثال إلى أن أكثر من مليار شخص يعتمدون على المياه التي تأتي من ذوبان الجليد والأنهار الجليدية: وعندما تختفي الأنهار الجليدية، "فكروا في ما سيحدث لأمن" إمدادات المياه لهؤلاء الناس"، وفق تعبيرها.

وكان الخبير والمستشار في قضايا البيئة والتغيرات المناخية سعيد شكري، قد أوضح في حديث سابق إلى "العربي" من مدينة طنجة المغربية، أن ذوبان الثلوج التي تتراكم على مستوى الجبال والتي تعتبر بمثابة خزانات، وتغذي الأنهار، ستُفقد البشرية مجموعة من الامتيازات التي كانت عندها قبل ظاهرة الذوبان هذه.

واعتبر الخبير البيئي أن العالم وصل إلى الأزمة المناخية وتخطى التغيرات المناخية، بدءًا من ذوبان الجليد إلى ظاهرة الحرائق والفيضانات والأعاصير التي عصفت ببعض الدول.

تابع القراءة
المصادر:
العربي - أ ف ب
تغطية خاصة
Close