الجمعة 23 Sep / September 2022

تفاصيل مرعبة.. طفلة أميركية "بطلة" تقود الشرطة إلى جثتين "متحللتين"

تفاصيل مرعبة.. طفلة أميركية "بطلة" تقود الشرطة إلى جثتين "متحللتين"

Changed

وصف المسؤول في مقاطعة تالابوسا جيمي آبت الطفلة بـ"البطلة" - سي أن أن
وصف المسؤول في مقاطعة تالابوسا جيمي آبت الطفلة بـ"البطلة" - سي أن أن
نجحت طفلة أميركية تبلغ من العمر 12 عامًا، في الفرار من منزل رجل اختطفها بعد أن قضمت قيودًا من معصمها كبلّتها في سرير، لتقود الشرطة إلى اكتشاف جثتين متحللتين.

في قضية مروّعة هزّت ولاية ألاباما الأميركية، وكُشِف النقاب عنها في الأيام الأخيرة، تمكّنت طفلة أميركية من الهرب من خاطفها، لتقود الشرطة إلى اكتشاف جثتين متحللتين.

وتعليقًا على الجريمة، قال المسؤول في مقاطعة تالابوسا جيمي آبت: "إنها بطلة وهذه من القضايا التي لن نكشف عن تفاصيلها إلا في وقت لاحق. لقد قدمنا العناية الطبية لها وهي في أمان الآن".

تفاصيل "مرعبة"

في التفاصيل، نجحت طفلة أميركية تبلغ من العمر 12 عامًا، في الفرار من منزل رجل اختطفها بعد أن قضمت قيودًا من معصمها كبلّتها في سرير.

وأثناء فرارها لمحها سائق بينما كانت تسير بمفردها على طريق دادفيل بألاباما، فيما آثار الاعتداء والتقييد بادية على معصميها، الأمر الذي أثار قلقه ودفعه إلى الاتصال بشرطة مقاطعة تالابوسا بولاية الاباما.

وبالفعل، عثرت عناصر الشرطة على الفتاة وتحرّت عن الموضوع على الفور لتتفاجأ بتفاصيل مرعبة، حيث تبيّن أنّ الفتاة اختطفها مشتبه به يدعى خوسيه باسكوال رييس (37 عامًا) لنحو أسبوع، وكانت مقيدة من معصميها في السرير طوال تلك الفترة وتمّ إعطاؤها الكحول لتخديرها كما اعتدى عليها المشتبه به جسديًا (وفقًا لوثائق المحكمة).

كما تمكنت عناصر الشرطة بعد يوم من عثورها على الفتاة من إلقاء القبض على المشتبه به في مدينة أوبورن بولاية ألاباما على بعد نحو 30 دقيقة سيرًا بالسيارة من المكان الذي تمّ العثور فيه على الفتاة سابقًا.

المشتبه به خوسيه باسكوال رييس (37 عامًا) - أن بي سي
المشتبه به خوسيه باسكوال رييس (37 عامًا) - أن بي سي

أمر صادم وجثتان

لكنّ القصّة لم تنتهِ عند هذا الحدّ، إذ إنّ هروب الفتاة أدّى إلى اكتشاف أمر صادم آخر حيث عثرت الشرطة أثناء تفتيش منزل المشتبه به على جثتين متحللتين.

وتم التعرف على أول جثة التي تعود إلى سيدة تدعى ساندرا فاسكويز وأشارت الوثائق إلى أنه تمّ خنقها حتى الموت بوسادة بعد أن اختُطِفت.

أما الجثة الثانية فلم يتمّ التعرف إلى صاحبها، لكنّها تعود لفتى يقل عمره عن 14 عامًا وتعرض للضرب حتى الموت على يد المشتبه به.

ويواجه رييس المحتجز حاليًا في سجن مقاطعة تالابوسا، تهم القتل العمد والاختطاف بالإضافة إلى تهم الإساءة إلى الجثث، فيما لم يتم الكشف إلى الآن عن سبب اعتداء المشتبه به على ضحاياه.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة