Skip to main content

تمسك بالحياة رغم الحرب.. حفل حاشد لعمرو دياب في بيروت

الأحد 16 يونيو 2024
عمرو دياب لحظة إطلالته أمام جمهور حفل أمس في بيروت - إكس

أحيا الفنان المصري عمرو دياب، يوم أمس السبت، حفلًا غنائيًا ضخمًا في العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك للسنة الثانية على التوالي بعد نجاح حفله الأول صيف عام 2023. 

واحتشد الآلاف من محبي النجم المصري قبالة واجهة بيروت البحرية، حيث أقيم المسرح الضخم، منذ الساعة السادسة مساء في العاصمة، وانتظروا حتى قرابة العاشرة والنصف لظهور دياب، الذي حضر إلى المسرح على وقع مؤثرات بصرية ومفرقعات نارية زينت سماء العاصمة اللبنانية، في أجواء الحرارة المرتفعة للطقس. 

بين عمرو دياب وميقاتي

والتزم جميع الحاضرين باللون الأبيض وفق مطالب اللجنة المنظمة للحفل، ليطل دياب بقميص من اللون نفسه، بأغانيه الجديدة التي تحظى بشعبية كبيرة وسط الجيل الجديد، وختم الحفل بخليط من أغانيه القديمة، التي مهدت قبل أربعة عقود طريقه للنجومية ومنها "ميال"، و"ما تخفيش" وغيرها. 

دياب وسط آلاف الحاضرين في الحفل الضخم ببيروت- إكس

وشكر دياب اللبنانيين، وسأل ممازحًا الجمهور: "وبعدين وياكي يا بيروت"، ليعدهم بإحياء حفل كل عام مقدرًا حضورهم بهذه الأعداد، كما شكر رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي لتقديمه كل التسهيلات اللازمة لإقامة الحفل، حيث حرصت السلطات على تأمين الطرقات والمواقف في العاصمة وسط استعدادات ضخمة قبل أيام من الحفل. 

وقبل الحفل، نشر دياب صورة تجمعه وميقاتي على خاصية "ستوري" في حسابه الخاص على منصة إنستغرام مدونًا: "سعدت بلقاء دولة رئيس وزراء لبنان نجيب ميقاتي". 

أزمة الصفعة

وجمع الحفل العديد من الشخصيات الفنية، والسياسية والإعلامية، وسط إقبال كثيف من بلدان عربية عدة، ولاسيما مصر، حيث ألقى دياب التحية على لاعب منتخب "الفراعنة" مصطفى محمد، الذي كان حاضرًا ومازحه بالقول: "انتبه على نفسك يا بطلنا"، حيث كان محمد قد استُبعد عن المنتخب بسبب الإصابة. 

ويأتي حفل دياب بعد انتقادات تعرض لها الفنان المصري في بلاده، إثر حادثة أثارت جدلًا واسعًا الأسبوع الماضي، عقب إقدامه على صفع أحد المعجبين على خلفية قيام الأخير بمطالبته بالتقاط صورة "سيلفي"، الأمر الذي وصل القضاء المصري. 

وقام دياب بالتقاط صورة مع أحد المعجبين في بيروت، حين اعتلى شخص المسرح دون أي عوائق، ما أعاد الواقعة إلى الأذهان وسط تصفيق الحاضرين، كما قام عمرو دياب بتوقيع لوحة تحمل رسمًا له من أحد معجبيه الذي انتظره بعد نهاية الحفل، وحرص على نشرها على حسابه على إنستغرام. 

الأزمة والحرب

وأتى حفل الأمس وسط وضع أمني ملتهب ومتصاعد في جنوب لبنان، حيث يتبادل حزب الله والجيش الإسرائيلي القصف منذ 8 أكتوبر الماضي، كما جاء أيضًا بعد تساؤلات أحاطت الحفل الذي أحياه دياب في بيروت العام الماضي، ونجاحه رغم الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه اللبنانيون

واعتبر ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن الحضور الجماهيري الضخم في بيروت، يعكس إرادة اللبنانيين في مواجهة الحرب وتداعياتها الاقتصادية والنفسية.

عمرو دياب في زيارة إلى رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي- إكس

وكانت الحرائق قد اندلعت في عدة قرى جنوب لبنان ليل أمس، لاسيما في تلة العزية وديرميماس في منطقتي الحرف والقصيبة، جراء قصف إسرائيلي بالقذائف الفوسفورية، وفق ما أشارت الوكالة الوطنية للإعلام، حيث قامت فرق الإطفاء بالعمل على إخمادها. 

وشنت مسيّرة إسرائيلية ليلًا غارة، استهدفت خلالها أطراف بلدة عيترون جنوبي لبنان بـ3 صواريخ موجهة، كما شن طيران الاحتلال غارة جوية مستهدفًا بلدة عيتا الشعب.

والعام الماضي، أحيا دياب حفلًا مماثلًا في بيروت، كان الأول له بعد غياب دام 12 عامًا عن العاصمة اللبنانية، التي من المتوقع أن تكون محطة ثابتة في جولات الفنان المصري مع نجاح حفل أمس. 

المصادر:
العربي - وكالات
شارك القصة