Skip to main content

تنديد إيراني بالغارات على اليمن.. قيادي حوثي: استهدفت مواقع خاوية

الأحد 4 فبراير 2024
تعرضت العاصمة اليمنية صنعاء مساء السبت لقصف أميركي بريطاني- رويترز

نددت إيران، اليوم الأحد، بالضربات الأميركية والبريطانية الأخيرة على أهداف تابعة للحوثيين في اليمن باعتبار أنها "تتعارض" مع هدف واشنطن ولندن المعلن بتجنّب اندلاع نزاع أوسع نطاقًا في الشرق الأوسط.

واتهم الناطق باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في بيان الولايات المتحدة وبريطانيا بـ"تغذية الفوضى والاضطرابات وانعدام الأمن والاستقرار" عبر دعم إسرائيل في عدوانها المستمر على قطاع غزة.

وقال كنعاني إن الضربات التي تستهدف الحوثيين ردًا على هجماتهم على الملاحة الدولية في البحر الأحمر تشكل "تهديدًا للسلام والأمن الدوليين".

هجمات على "مواقع خاوية"

إلى ذلك، قال القيادي في جماعة الحوثي عبد المجيد الحنش، إن الجماعة كانت تتوقع منذ بداية عملياتها في البحر الأحمر أن الولايات المتحدة وبريطانيا ستوجهان ضرباتهما على اليمن وعلى أي بلد يقوم بدعم الفلسطينيين. 

ولفت في حديث إلى "العربي" من صنعاء إلى أن تلك الضربات التي تمّت كانت على مواقع خالية ولا توجد فيها أي مخازن للأسلحة. 

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا قد أعلنتا أمس السبت عن قصف عشرات الأهداف في اليمن السبت ردًا على هجمات متكررة للحوثيين على سفن في البحر الأحمر أدت إلى تعثر التجارة العالمية، وفق قولهما.

كما أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط "سنتكوم" تنفيذ ضربة جديدة صباح الأحد ضد صاروخ مضاد للسفن تابع للحوثيين كان معدًا للإطلاق باتجاه البحر الأحمر.

ضربات أميركية بريطانية

وقالت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون": إن الضربات استهدفت منشآت تحت الأرض لتخزين الأسلحة ومنظومات ومنصات إطلاق صواريخ وغيرها من القدرات التي يستخدمها الحوثيون لمهاجمة الملاحة في البحر الأحمر. وأضافت أن الضربات استهدفت 13 موقعًا في أنحاء البلاد.

وأوضح وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن "هذا العمل الجماعي يوجه رسالة واضحة للحوثيين بأنهم سيستمرون في تحمل المزيد من التداعيات إذا لم يوقفوا هجماتهم غير القانونية على الملاحة الدولية وسفن البحرية".

وقال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين: إن الضربات الأميركية "لن تمر دون رد وعقاب".

وأشار سريع في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن عمليات الجماعة في البحر الأحمر ستستمر.

وأضاف: "هذه الاعتداءات لن تثنينا عن موقفنا الأخلاقي والديني والإنساني المساند للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة".

وجاءت الغارات في اليمن غداة سلسلة ضربات أميركية أحادية ضد أهداف مرتبطة بإيران في العراق وسوريا ردًا على مقتل ثلاثة عسكريين أميركيين في هجوم بطائرة مسيّرة في قاعدة بالأردن في 28 يناير/ كانون الثاني.

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأميركي جو بايدن: إن "الولايات المتحدة لا تسعى إلى نزاع في الشرق الأوسط أو في أيّ مكان آخر في العالم. ولكن فليعلم جميع من قد يسعون إلى إلحاق الأذى بنا: إذا ألحقتُم الضرر بأميركي، فسنردّ".

المصادر:
العربي - وكالات
شارك القصة