الأربعاء 30 نوفمبر / November 2022

تهدف "لإنقاذ سكان".. بوتين يبرر إجراء استفتاءات لضم مناطق أوكرانية

تهدف "لإنقاذ سكان".. بوتين يبرر إجراء استفتاءات لضم مناطق أوكرانية

Changed

نافذة إخبارية حول استفتاءات روسيا لضم مناطق أوكرانية وتوعد بايدن بفرض عقوبات على موسكو (الصورة: غيتي)
في اليوم الأخير من الاستفتاءات التي تنظمها موسكو لضم أراض من أوكرانيا، استمرت المواقف الروسية المصرة على الخطوة في مقابل تنديد أوكراني وغربي.

خلال اجتماع حكومي قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء: إن الاستفتاءات التي تنظمها موسكو في أربع مناطق أوكرانية تحتلها لضمها إليها، تأتي بهدف "إنقاذ سكان" هذه المناطق.

وأضاف بوتين: "إنقاذ سكان كل هذه المناطق التي يجري فيها الاستفتاء هو… في صلب اهتمامات مجتمعنا وبلادنا بكاملها".

وجاء تصريحه في اليوم الأخير من هذه الاستفتاءات التي بدأت الجمعة في دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزابوريجيا، ونددت بها كييف والغربيون.

وبموجب الاستفتاء، قد تقتطع روسيا أكثر من 135 ألف كيلومتر من أوكرانيا، وهو ما يعني ارتفاع عدد الأقاليم الروسية من 85 إلى 89.

وتستمر المواقف المنددة للقوى الغربية التي رفضت الخطوة واعتبرتها "صورية"، ولن تنجم عنها أي آثار تضفي عليها طابع الشرعية. وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد تعهد بفرض عقوبات اقتصادية إضافية "سريعة"، إذا أقدمت روسيا على ضم أراض أوكرانية.

"انعكاسات"

في السياق نفسه، أعلن الكرملين أن عمليات الاستفتاء ستكون لها "انعكاسات" كبرى على هذه المناطق ولا سيما على الصعيد الأمني.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحافيين: "ستكون هناك تغييرات جذرية في هذه المناطق من وجهة النظر القانونية ومن وجهة نظر القانون الدولي وبفعل كل انعكاسات (التدابير المتخذة) لضمان الأمن" فيها.

وتابع: "نظامنا القانوني سيدرس كل الخيارات، وبالطبع مشرّعونا وأجهزتنا التنفيذية وفرقنا القانونية جاهزة".

وكان رئيس الوزراء السابق دميتري مدفيديف تحدث في وقت سابق الثلاثاء، عن احتمال أن تطبق روسيا في هذه المناطق عقيدتها العسكرية حول الردع النووي، القاضية بشن ضربات نووية في حال واجهت روسيا هجومًا مماثلاً أو تهديدًا وجوديًا لها.

وقال عبر "تلغرام": "القوات المسلحة الروسية ستعزز بشكل كبير الدفاع عن كل المناطق التي سيتم ضمها" إلى روسيا.

وأشار إلى أن تعزيز الدفاع يمر عبر "الإمكانات التي تتيحها التعبئة" المعلنة في روسيا، إنما كذلك عبر استخدام "كل الأسلحة الروسية بما فيها الأسلحة الإستراتيجية وتلك التي تقوم على مبادئ جديدة".

وأكد أنه "يحق لروسيا استخدام السلاح الذري إذا كان ذلك ضروريًا، في حالات محددة مسبقًا، مع الاحترام الصارم لمبادئ السياسة الحكومية على صعيد الردع النووي".

وسئل بيسكوف عن هذه النقطة، فأكد أن تصريحات مدفيديف تستشهد بـ"العقيدة العسكرية" الروسية، داعيًا الجميع إلى "تذكر" مبادئ هذه العقيدة.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close