الخميس 24 نوفمبر / November 2022

تواجه صعوبات.. هل تطلق ناسا صاروخها الجديد إلى القمر في أكتوبر؟

تواجه صعوبات.. هل تطلق ناسا صاروخها الجديد إلى القمر في أكتوبر؟

Changed

فقرة من برنامج "قضايا" تسلط الضوء على جدوى رحلات وكالة ناسا لاستكشاف القمر (الصورة: غيتي)
أُعيد صاروخ "أس ال أس"، وهو أقوى صاروخ صممته ناسا على الإطلاق، إلى موقعه الأساسي في مبنى التجميع لحمايته قبل وصول العاصفة "إيان" إلى فلوريدا.

سيكون من الصعب على ناسا إجراء محاولة جديدة لإطلاق صاروخ وكالة الفضاء الأميركية العملاق إلى القمر الشهر المقبل، بحسب مسؤولي الوكالة، الذين رجحوا أن تكون التجربة الجديدة في نوفمبر/ تشرين الثاني. 

ونجحت ناسا، الأسبوع الماضي، في اختبار عملية تزويد صاروخها الجديد بالوقود، بعد أن تسببت مشكلات فنية قبل أسابيع في فشل محاولتين لإطلاق المركبة العملاقة باتجاه القمر.

وأُعيد صاروخ "أس ال أس"، وهو أقوى صاروخ صممته ناسا على الإطلاق، ليل الإثنين الثلاثاء إلى موقعه الأساسي في مبنى التجميع لحمايته قبل وصول العاصفة "إيان" إلى فلوريدا.

وتمتد فترتا إطلاق الصاروخ المحتملتان اللتان تُحددان استنادًا إلى مواقع الأرض والقمر، من 17 إلى 31 أكتوبر/ تشرين الأول، ومن 12 إلى 27 نوفمبر.

وقال رئيس وكالة "ناسا" بيل نيلسون لشبكة "سي إن إن" الإخبارية: "ندرك أنّ أقرب موعد للإقلاع سيكون نهاية أكتوبر، لكننا سنضطر على الأرجح لإنجاز المهمة في منتصف نوفمبر".

"سيكون صعبًا"

وفي مؤتمر صحافي عُقد الإثنين، سُئل المدير المساعد لناسا جيم فري عن فرص إطلاق الصاروخ في أكتوبر، فأجاب: "لا أودّ القول إنّ هذا الاحتمال لم يعد مطروحًا، لكنّ الأمر سيكون صعبًا".

وبعد انتهاء العاصفة إيان، سيتعين على ناسا أن تأخذ الوقت الكافي لتغيير بطاريات نظام التدمير الذاتي للصاروخ، وهي عملية معقدة ستُنفّذ في مبنى التجميع. وتحتاج إعادة إخراج الصاروخ البالغ ارتفاعه 98 مترًا ونقله إلى المنصة قبل إعداده لعملية الإقلاع، أيامًا عدّة.

وبعد 50 عامًا على آخر رحلة ضمن برنامج "أبولو"، تأمل مهمة "أرتيميس 1" غير المأهولة في اختبار صاروخ "اس ال اس" الجديد بالإضافة إلى كبسولة "أوريون" غير المأهولة على رأسه، استعدادًا لرحلات مأهولة إلى القمر مستقبلًا. لكن هذا التأخير أمس سيؤدي إلى تأجيل كبير لمهمة "أرتيميس" المنتظرة.

وكانت محاولتا إطلاق أُلغيتا في اللحظات الأخيرة، الأولى نهاية أغسطس/ آب والثانية في بداية سبتمبر/ أيلول بسبب مشكلات تقنية أبرزها تسرب الهيدروجين السائل أثناء ملء الخزانات بهذا الوقود.

وكانت ناسا ترمي إلى إطلاق الصاروخ  يوم أمس في 27 سبتمبر، مع تعيين الثاني من أكتوبر تاريخًا احتياطيًا.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close