الأربعاء 21 Sep / September 2022

توتر واستنفار.. اغتيال مسؤول بحركة فتح في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان

توتر واستنفار.. اغتيال مسؤول بحركة فتح في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان

Changed

حلقة أرشيفية من برنامج "عين المكان" ترصد واقع المخيمات الفلسطينية في لبنان (الصورة: غيتي)
أوضح مصدر فلسطيني أن المستهدَف سعيد علاء الدين كان يشغل منصب مسؤول الارتباط والعلاقات العامة في الأمن الوطني الفلسطيني في حركة فتح.

أعلنت حركة فتح الفلسطينية، عن مقتل أحد مسؤوليها، يوم أمس الإثنين، في مخيم عين الحلوة للاجئين جنوب لبنان، فيما يبدو أنها عملية اغتيال، بعد أن استهدفه أحد المسلحين بالرصاص. 

وأوضح القيادي في حركة فتح في لبنان منير المقدح أن سعيد علاء الدين كان مسؤولًا في حركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وكان مكلّفًا التنسيق مع القوى الأمنية اللبنانية.

وأكد المقدح في تصريح لوكالة فرانس برس مقتل علاء الدين، وقال: إن "مسلحًا دخل عليه أثناء تأدية صلاة بمنزل أحد أصدقائه".

مسلح ملثم

وأوضح مصدر فلسطيني أن المستهدف هو برتبة عقيد، وكان يشغل منصب مسؤول الارتباط والعلاقات العامة في الأمن الوطني الفلسطيني في حركة فتح، وأشار إلى أنه أصيب بطلقات عدة. ونُقل علاء الدين إلى المستشفى حيث فارق الحياة.

وأفاد مراسل فرانس برس بأن المخيم شهد على الفور توترًا واستنفارًا وإطلاق نار. ولم تتّضح على الفور دوافع المهاجم الذي تمكّن من الفرار.

سعيد علاء الدين
سعيد علاء الدين المسؤول في حركة فتح _ فيسبوك

من جانبها، نقلت صحيفة النهار اللبنانية عن مصدر فلسطيني، أن شخصًا ملثمًا فتح باب المنزل، الواقع بالقرب من سوق الخضار والفواكه حيث كان المسؤول الفلسطيني يؤدي الصلاة مع صديقه، وأطلق النار على علاء الدين من مسافة قريبة ممّا أدى إلى إصابته بأكثر من رصاصة في رأسه، ووفاته قبل نقله الى المستشفى.

وأوضح المصدر أن أشخاصًا آخرين كانوا برفقته خلال تأديته الصلاة، إلا أنه وحده كان الهدف.

مخيم عين الحلوة

وغالبًا ما يشهد مخيّم عين الحلوة حيث يعيش 54 ألف لاجئ فلسطيني يضاف إليهم آلاف من الفلسطينيين النازحين مؤخرًا من سوريا هربًا من الحرب، مواجهات بين فصائل متنافسة.

وبموجب اتفاق أبرم منذ زمن، لا يدخل الجيش اللبناني هذه المخيمات حيث تتولى فصائل فلسطينية حفظ الأمن.

وتعتبر بعض القوى اليمينية اللبنانية أن هذا الوضع أوجد مناطق خارجة عن القانون في المخيّمات، وتتهم المسؤولين في مخيّم عين الحلوة بإيواء مطلوبين للعدالة. 

وبحسب وكالة الأمم المتحدة لإغاثة، وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "الأونروا" هناك أكثر من 450 ألف فلسطيني مسجّلين بصفة لاجئين في لبنان، يتوزّعون بغالبيتهم على 12 مخيمًا للاجئين، علمًا أن عين الحلوة الواقع قرب مدينة صيدا هو أكبر هذه المخيّمات.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close