الإثنين 12 أبريل / April 2021

"ثقافتنا نور".. انطلاق فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي

"ثقافتنا نور".. انطلاق فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي
الإثنين 8 آذار 2021

انطلقت الإثنين فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021، والتي تستضيفها الدوحة تحت شعار "ثقافتنا نور"، برعاية أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وتستمر الفعاليات على مدار العام 2021. 

وجاء حفل تدشين فعاليات المناسبة، من خلال بث حلقة تلفزيونية خاصة بهذه المناسبة، عبر عدد من القنوات الفضائية المحلية والعربية.

وأكد وزير الثقافة والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي في كلمته الافتتاحية للفعاليات؛ أنّ الثقافة تعبر عما تتمّيز به الأمم من تصورات للحياة، فتحدد علاقة المجتمعات بالوجود وعلاقة بعضها ببعض، وتكون حاجة هذه المجتمعات إلى الثقافة كحاجتها إلى مكونات هويتها، موضحاً أن الثقافة مُعين خصب لتشكيل هوية المجتمع.

تاريخ طويل وصل العالم 

وأشار العلي إلى أن "تاريخ ثقافتنا في العالم الإسلامي يشهد على الدور الحضاري الذي ساهمت فيه أجيال من العلماء والمفكرين والأدباء والفنانين، حيث انتقلت كثير من المؤلفات العلمية في مختلف العلوم والفنون والآداب إلى أوروبا والعالم".

وأكد الوزير أنّ "الدوحة ستكون هذا العام، فضاء ثقافياً زاخراً بإمكانات الفعل الثقافي، ومرآة للتنوع والحوار مع الآخر، وشاهداً أيضاً على ثراء الثقافة المحلية، وعلى دور قطر في تعزيز الثقافة في العالم الإسلامي". 

العراقة والتاريخ

من جهته هنّأ المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) الدكتور سالم بن محمد المالك، في كلمته؛ دولة قطر على اختيار الدوحة عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي، مؤكداً أن الاختيار يجسد اعترافاً للدوحة بما لها من عراقة وتاريخ، آملاً أن يُتوج هذا الاحتفاء بالفرادة والتميّز ضمن برنامج عواصم الثقافة.

وثمّن المالك الجهود الكبيرة التي قامت بها الحكومة القطرية من الإعداد وإقامة التجهيزات الثقافية، وإطلاق طاقات الإبداع الثقافي لدى الشباب والمبدعين.

وتسعى الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021، إلى الترويج للقيم الإسلامية الخالدة وبشكل خاص القائمة على العلم والكرامة الإنسانية، وتعزيز الموروث الثقافي الإسلامي في عالم مترابط، والتشجيع على الإبداع والابتكار كقيم حضارية تثري الحضارة الإسلامية، وإلهام الأجيال الجديدة في العالم الإسلامي إلى إثراء المشهد الثقافي العالمي عبر دور منتج وفاعل، والتركيز على التنوع الثقافي كقيمة مضافة للدول الإسلامية وللثقافة الإسلامية بشكل عام، بالإضافة إلى التعريف بالتجربة الثقافية لدولة قطر وجهودها في تعزيز الثقافة الإسلامية.

وجاء اختيار منظمة "إيسيسكو" للدوحة؛ من أجل أن تحظى بهذا اللقب لعراقة تاريخ الدوحة وإرثها، وما تضمه دولة قطر من مقومات حضارية ومعالم إسلامية عديدة، تعكس الطابع الإسلامي.

كما تعزز استضافة الدوحة للحدث الإسلامي أواصر الصداقة والاحترام، التي تجمع دولة قطر مع دول العالم وخاصة العالم الإسلامي.

وانطلاقاً من أن الدوحة تعتبر أرضاً للحوار وملتقى للثقافات والانفتاح على الحضارات؛ تشكل فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي 2021؛ فرصة لإبراز التنوع الثقافي، والمعالم التاريخية، والقيم الإنسانية لثقافة دولة قطر وتاريخها العريق. كما أن اختيار شعار "ثقافتنا نور" ليكون رمزاً للدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي لعام 2021، جاء إيماناً بأن لكل أمة ثقافة تميزها عن غيرها، ولما للثقافة الإسلامية من قيمة أصيلة ضمن ثقافات العالم.

شاهد.. حفل انطلاق فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي
المصادر:
العربي، قنا

شارك القصة

Close