الإثنين 12 أبريل / April 2021

"فان غوخ".. فنان تشكيلي عاش حياته بين الحب والبؤس والشعور بالوحدة

"فان غوخ".. فنان تشكيلي عاش حياته بين الحب والبؤس والشعور بالوحدة
الجمعة 2 نيسان 2021

ولد الفنان التشكيلي فينسنت فان غوخ في 30 مارس/آذار 1853 في إحدى القرى الصغيرة في هولندا. ويُعد رسامًا عالميًا وأحد فناني ما بعدَ الانطباعية.

وأثرت أعماله المفعمة بالأحاسيس وألوانه الخاصة والجريئة تأثيرًا كبيرًا على الفن في القرن العشرين.

عاش الفنان "فان غوخ" فترات عصيبة في حياته، تنقل فيها بين الرسم والوعظ الديني والمصحات العقلية، ورافقته محطات أساسية، كالحظ السيء في الحب إلى اضطرابات عقلية بالإضافة إلى مشاعر فائضة بالفشل، والوحدة، والإحباط والحزن.

وتضاربت الروايات حول قطع فان غوخ أذنه بموس الحلاقة، إذ يفيد البعض بأنه أهداها لإحدى فتيات الليل المعجب بها، فيما تشير روايات أخرى بأنه قطعها بنفسه خوفًا من الإهمال العاطفي والمادي بعد تلقيه خبر زواج أخيه ماثيو، فيما يقول البعض الآخر  إن شجارًا حدث بينه وبين صديقه بول غوغان أدى إلى تشويه أذنه عن غير قصد.

وفي مدة زمنية قصيرة، رسم فان غوخ 2100 عملًا من ضمنه 900 لوحة زيتية، ولم تفتح أعماله الفنية شهية عشاق الفن التشكيلي أثناء حياته، لكن بعد وفاته أصبحت لوحاته من أشهر اللوحات في العالم.

ليلة مرصعة بالنجوم

وتعد "ليلة مرصعة بالنجوم" و"آكلو البطاطس" من أشهر رسومات الفنان الهولندي، فيما بيعت بورتريه "الدكتور بول غاشيه" بمبلغ 82.5 مليون دولار أميركي.

وتوفي عام 1980 في نهاية تراجيدية حيث تعددت التكهنات حول أسبابها، بعد أن أطلق رصاصة على نفسه منهيًا حياته عن عمر 37 عامًا.

المصادر:
العربي

شارك القصة

Close