الإثنين 12 أبريل / April 2021

بالرسوم المتحركة.. فنانة مغربية تناضل بالإبداع لنصرة المرأة

بالرسوم المتحركة.. فنانة مغربية تناضل بالإبداع لنصرة المرأة
الأحد 4 نيسان 2021

تقيم الرسّامة المغربية زينب فاسيكي دورات منتظمة للرسوم المتحركة، لحث الشباب على صقل مواهبهم من أجل تغيير المجتمع وتحرير المرأة.

وتعرف فاسيكي نفسها أنها فنانة وناشطة تجمع بين الفن والدفاع عن حقوق النساء. وتعد نفسها مناضلة نسوية.  وتعتبر الفن وسيلة أساسية للتغيير الاجتماعي والسياسي، ولمواجهة ثقافة تحمل الضحية مسؤولية ما تتعرض له.

تصور فاسيكي قصص تحرش وعنف منزلي بالرسوم المتحركة. وتقول في حديث إلى "العربي": "مؤخرًا أنشأنا سلسلة (ميتو) لأنه مشروع يوضح قصص حقيقية عن اغتصاب وتحرش لنساء مغربيات ونفذتها مع فنانون من الجنسين". 

رسوم متحركة تجسد صراع الحرية

وتتيح للشباب، عبر هذا الفن، التعبير بحرية عن هواجسهم ومخاوفهم بخصوص أجسادهم.

بدأت فاسيكي برسم بعض الرسوم لنفسها ثم تحول ذلك إلى صراع للحرية. ويعرض كتاب "الحشومة" تنوع الجسد الأنثوي.

وتقول فاسيكي: "رسالتي هي أنه يجب أن نحب أجسادنا كما هي دون ضغوط نظرات الذكور والتجميل والإعلانات".

وتضيف: "لطالما كنت فخورة بنسويتي منذ كان عمري 14 عامًا، وعندما أصبحت في العشرين حوّلت فني إلي قضية".

المصادر:
العربي

شارك القصة

Close