السبت 16 أكتوبر / October 2021

القصيدة سلاح قوي.. المرأة الصومالية ترفع صوتها في "أمة الشعراء"

القصيدة سلاح قوي.. المرأة الصومالية ترفع صوتها في "أمة الشعراء"
الأحد 26 سبتمبر 2021

ألهم لقاء الطفولة مع الضبع أول الأبيات الشعرية للشاعرة الصومالية حواء جامع عبدي. وهي الآن جزء من مشروع فني يهدف لتشجيع النساء الراويات، وتوحيد جميع الصوماليين، بحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية.

عندما كانت الصومالية حواء جامع عبدي في الثامنة من عمرها، تاهت في الغابة ووجدت نفسها في طريق أحد حيوانات الضبع.

في موقف كهذا، كان كثيرون سيهرولون بعيدًا أو سيتجمّدون في مكانهم، لكنّ جاما عبدي، الابنة العمياء لأبوين من الرعاة الصوماليين، حافظت على هدوئها، وألّفت قصيدتها الأولى باللغة الإنكليزية:

عشت في خوف منك ليل نهار

إنها معجزة أنني أقف أمامك الليلة

بما أنني عمياء ولا أستطيع الرؤية

تعال لإنقاذي وليكن صوتك مرافقي

حتى يومنا هذا، لا تعرف جاما عبدي ما إذا كانت قوة الشعر تردع الحيوان، أو ربما قوة أقلّ غموضًا، لكنها خرجت سالمة من المواجهة.

وشرحت أنه "بعد فترة من المشي مع الضبع، سمعت صوت الماعز من بعيد. أدركت أنهم ماعز عائلتي، ووجدت أخي. عندما أدركت أنني أصبحت بأمان، سقطت على الأرض."

بعد ثمانية عشر عامًا، انتقلت جاما عبدي من الجزء النائي من الصومال حيث نشأت، إلى العاصمة مقديشو. لكنها لا تزال تكتب الشعر، وباتت واحدة من الحكّام في مسابقة جديدة تُوصف بأنها "أوسكار" الشعر الصومالي.

وتضمّ هذه المسابقة "الشعر النسائي"، فئة شاعرة العام، وهي مُحاولة لعرض التقاليد النابضة بالحياة للشعر الصومالي، وإيجاد أصوات جديدة للانضمام إلى رواة القصص المخضرمين. وسيتمّ الإعلان عن الفائزين في حفل توزيع الجوائز في مقديشو في 21 نوفمبر/ تشرين الأول.

وتقول جامع عبدي: "القصيدة ... يمكن استخدامها لأغراض عديدة. إذا استخدمت النساء القصائد للتوعية، فيمكنها تصحيح جميع المشاكل. لذا من وجهة نظري، أعتقد أن الأمر يستحق الاستثمار فيه. أعتقد أنه أحد أفضل الأشياء التي يمكن القيام بها".

الشاعرة الصومالية حواء جامع عبدي
الشاعرة الصومالية حواء جامع عبدي (موقع UNDP)

وتتمتّع الصومال، التي كانت تُسمّى ذات يوم "أمة الشعراء"، بتاريخ ثري من الشعر القصصي يمتد إلى قرون، والذي غالبًا ما ارتبط ارتباطًا وثيقًا بالسياسات السائدة في ذلك الوقت.

وسُجن أشهر شاعر على قيد الحياة في البلاد ماكساميد إبراهيم ورسامي، المعروف باسم "الحضراوي"، لمدة خمس سنوات في سبعينيات القرن الماضي بعدما ألّف أعمالًا تنتقد الحكومة العسكرية آنذاك. وفي الثمانينيات من القرن الماضي، فرّ الشاعر الراحل ماكساميد زاشي داماك أو "غاريي" من البلاد بعد أن هدّده الرئيس آنذاك سياد بري بالموت.

وتقول جاوا عبدي: "القصيدة في الصومال أداة قوية يمكنك استخدامها للدفاع عن نفسك أو استخدامها سلاحا لمواجهة العدو".

وتعرّض برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، الذي يموّل جوائز الشعر والهيئة المنظمة وهي دار الشعر الصومالي، لتساؤلات حول مشاركته.

لكن جوسلين ماسون، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الصومال، يُشدد على أن الفن بشكل عام يُمكن أن يكون "وسيلة للجمع بين الناس، لا قوة تؤدي للانقسام".

ويُضيف أن "الصراعات داخل الصومال ... سببها مجموعة من الأشياء المختلفة. لكن الشيء الوحيد الذي يتفق عليه الصوماليون جميعًا هو أن الشعر يخاطبهم جميعًا، وأن الشعر الصومالي عميق ومهم للغاية".

حماسة لإظهار مواهب الصوماليات

من خلال موقعها على الإنترنت، الذي تم إطلاقه في أغسطس/ آب الماضي، تأمل دار الشعر الصومالي أن تكون قادرة على تقديم أرشيف غير مسبوق، والحفاظ على الكلاسيكيات وعرض أعمال جديدة من إنتاج الجيل الجديد.

ومن بين الحكّام الآخرين الذين حصلوا على الجوائز، آشا لول محمود يوسف، المعروفة باسم آشا لو، التي غادرت الصومال مع عائلتها في بداية الحرب الأهلية في أوائل التسعينيات وتعيش منذ ذلك الحين في المملكة المتحدة. وحازت مجموعتها "هجرات البحر: تهريب" ( The Sea-Migrations: Tahriib) على استحسان النقاد، وحصلت على لقب كتاب الشعر للعام 2017 من قبل صحيفة "صنداي تايمز".

وتُعتبر الناشطة الصومالية ساديا حسين إحدى الصوماليات التي تستخدم الشعر بالفعل بشكل كبير في مجتمعها. وهي تعيش في مجتمع يتحدّث الصومالية عبر الحدود في كينيا، وتستخدم أبياتًا ضد تشويه الأعضاء التناسلية للإناث. وتقول إحدى القصائد المكتوبة باللغة الصومالية:

قبل شروق الشمس، جرّتني النساء إلى الأدغال مثل حيوان بري

لم تبد أي منهنّ رحمة، انفجرت بالبكاء.

نزفت بشدة.

بدت الأرض وكأن جملًا قد ذبح.

وتقول زهرة عبديهاجي، الشاعرة والمديرة التنفيذية لمنظمة "صومالي ستوري تيليرز" ( Somali Storytellers)، وهي منظمة مدنية، إن الشعراء الشباب غير معروفين في الوقت الحالي. وتأمل أن يؤدي هذا المشروع إلى مزيد من التنوّع من حيث العمر والجنس.

"وتُضيف: "النساء غير ممثلات في التاريخ أو الشعر الصومالي. أعتقد أنه كان هناك شاعرات، لكن لم يعترف بهن أحد على الإطلاق. لذلك آمل الآن، نظرًا لأننا نصنع التاريخ بالفعل، أن تستطيع المرأة أن تكون جزءًا من هذا التاريخ أيضًا".

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

ثقافة - السودان
منذ 17 ساعات
يشمل المهرجان ورش عمل ونقاشات وأفلامًا وصفوفًا في الموسيقى
يشمل المهرجان ورش عمل ونقاشات وأفلامًا وصفوفًا في الموسيقى (وكالة السودان للأنباء)
شارك
Share

يضم برنامج أيام وليالي مهرجان "ساما" الموسيقية، الذي يُقام في مركز أم درمان الثقافي، أنشطة مختلفة صباحية ومسائية وعروضا وليالي موسيقية تجمع بين العصرية والتراثية.

ثقافة - فلسطين
منذ 23 ساعات
أزقة جذابة في عالم بعيد عن الصور المعتادة لمخيمات اللاجئين (تويتر)
أزقة جذابة في عالم بعيد عن الصور المعتادة لمخيمات اللاجئين (تويتر)
شارك
Share

يتصدّر المعرض مجموعة من الصناديق الضوئية الكبيرة، تحمل صورًا ساحرة التقطها المصوّر الإيطالي لوكا كابوانو، الذي جرى تكليفه مرات عدة من قبل منظمة اليونسكو.

ثقافة - قطر
الأربعاء 13 أكتوبر 2021
جائزة كتارا
تميّزت دورة هذا العام من جائزة كتارا للرواية العربية بنسبة مشاركة هي الأعلى خلال الدورات السابقة (كتارا)
شارك
Share

تميّزت جائزة "كتارا" للرواية العربية في دورتها السابعة بتسجيل نسبة مشاركات هي الأعلى على امتداد دوراتها السابقة.

Close