الجمعة 5 مارس / March 2021

"مراقبون".. مسرحية روسية تروي المعاناة في معسكرات غولاغ

"مراقبون".. مسرحية روسية تروي المعاناة في معسكرات غولاغ
الثلاثاء 23 شباط 2021

لا تزال بعض الأدوات شاهدة على معسكرات الاعتقال والعمل العسكري "غولاغ" بالاتحاد السوفياتي، حيث تلعب اليوم دورة البطولة في مسرحية "مراقبون"؛ إذ تروي قصص سجناء المعسكرات خلال فترة القمع والقتل الجماعي أيام لينين وستالين.

ويوضح رومان رومانوف مدير متحف تاريخ "غولاغ" أن المسرح يمتلك إجابات عن كيفية سرد حكايات عن الحياة في هذا المعسكر.

وقديمًا تم إرسال 17 مليون شخص إلى "غولاغ"، إذ أدين عدد كبير منهم بشهادة زور، فيما يعاني الناجون من المعسكرات من النسيان في حين تحيي المسرحية آمالهم القديمة.

من جهته، يقول مخرج مسرحية "مراقبون" ميخائيل لوتاخين: "كان الناس في المعسكرات ينظمون حفلات الزفاف، ويعيشون الذكريات ويحلمون في الخلاص، وكانوا يغنون بأن كل شيء على ما يرام وأن لا شيء أبدي وكل ما حدث سيختفي يوماً ما".

ولا تزال بعض الأدوات تحمل ملاحظات ونقوشًا والأحرف الأولى لأسماء أصحابها، حيث عُثر عليها في مواقع المعسكرات في كوليما وتشوكوتكا.

ويشير مخرج المسرحية إلى أن "بالنظر إلى الموضوع فهو للتعبير عن الوضع في العالم حاليًا وفي روسيا، جعلنا نخلق حالة موازية، وعثرنا على أوجه التشابه".

مضيفًا "كان مهمًا جدًا بالنسبة لي أن أخرج هذه المسرحية بدون أن أتخذ موقفًا مع أو ضد معسكرات "غولاغ" حتى لا يفقد الناس إنسانيتهم".

وفي عام 2018 عرض مسرح "الأشياء" في موسكو نسخة مختلفة قليلًا من المسرحية، لكن مساهمة متحف "غولاغ" التاريخي للقطع الأثرية من مقتنيات السجناء أضاف إلى الحكاية لمسة من الحقيقة.

المصادر:
التلفزيون العربي

شارك القصة

Close