الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

جامعة كندية تفصل موظفة شككت بمزاعم عنف جنسي.. ما علاقة حماس؟

جامعة كندية تفصل موظفة شككت بمزاعم عنف جنسي.. ما علاقة حماس؟

شارك القصة

جامعة كندية تفصل موظفة لديها بسبب تشكيكها بالرواية الإسرائيلية - مواقع التواصل
جامعة كندية تفصل موظفة لديها بسبب تشكيكها بالرواية الإسرائيلية - مواقع التواصل
شككت رسالة في صحة مزاعم الاعتداء الجنسي من قبل مقاتلي "حماس" في 7 أكتوبر، وتسببت في فصل موظفة جامعية في كندا.

قامت جامعة كندية بفصل موظفة لديها، شككت في المزاعم الإسرائيلية حول وقوع عنف جنسي في أحداث السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الفائت.

كما دعت الموظفة الجامعية في رسالة وقعتها، إلى وقف إطلاق النار على قطاع غزة.

رسالة بيرسون

وفي التفاصيل، فصلت جامعة ألبرتا بكندا سامانثا بيرسون مديرة مركز في الجامعة مخصص لضحايا الاعتداء الجنسي، إثر توقيعها على رسالة تطالب بوقف إطلاق النار في غزة.

وتبدأ الرسالة المفتوحة بعبارة "نحن الموقعون أدناه، نقيم فيما يسمى بكندا"، وطالبت بوقف فوري لإطلاق النار في غزة كما دعت أيضًا البرلمانيين إلى الاستقالة ومطالبة إسرائيل "بإطلاق سراح جميع السجناء الفلسطينيين" و"رفع حصارها عن غزة".

ووفق ما نقلت شبكة الـ" سي إن إن" أمس السبت، فإن الرسالة التي وقعتها بيرسون انتقدت زعيم الحزب الوطني الديمقراطي في كندا جاغميت سينغ، بدعوى أنه كرر "المزاعم غير الموثقة بتورط فلسطينيين في عنف جنسي خلال أحدث 7 أكتوبر".

بدوره، برّر رئيس جامعة ألبرتا بيل فلاناغان، أن الجامعة فصلت بيرسون لدعمها رسالة "تشكك في صحة مزاعم الاعتداء الجنسي من طرف حماس"، وأن استخدامها لاسم مركز الجامعة في دعم الرسالة كان "غير لائق وغير مصرح به".

كما نقلت الـ"سي إن إن" عن رئيس الجامعة قوله إنه عين مديرًا مؤقتًا للمركز مكان بيرسون، مشيرًا إلى أن جامعة ألبرتا "تقف ضد العنصرية والكراهية وتدرك الأضرار الحالية والتاريخية لمعاداة السامية".

تابع القراءة
المصادر:
العربي - ترجمات
Close