الأحد 14 يوليو / يوليو 2024

جثث متناثرة في مدينة غزة.. الإعلام الحكومي ينفي وجود ممرات آمنة

جثث متناثرة في مدينة غزة.. الإعلام الحكومي ينفي وجود ممرات آمنة

Changed

ارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 38345 شهيدًا و88295 إصابة منذ 7 من أكتوبر الماضي
ارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 38345 شهيدًا و88295 إصابة منذ 7 من أكتوبر الماضي - غيتي
استشهد 34 فلسطينيًا على الأقل جراء غارات الاحتلال الإسرائيلي على مدينتي غزة ورفح، فيما لا يزال قطاع غزة تحت وابل من القصف المكثف.

استشهد وأصيب اليوم الخميس، عدد من الفلسطينيين في سلسلة غارات شنتها مقاتلات إسرائيلية على مناطق متفرقة في قطاع غزة.

ومنذ 7 أكتوبر الماضي، تشن إسرائيل عدوانًا على غزة، أسفر عن عشرات آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

فقد استشهد 34 فلسطينيًا على الأقل جراء غارات الاحتلال الإسرائيلي على مدينتي غزة ورفح.

من جهته، أفاد الدفاع المدني، بأن هناك أكثر من 30 جثة شهيد ملقاة بشوارع حي الرمال ومنطقتي الصناعة والكتيبة في مدينة غزة.

كما استشهد 4 أشخاص بينهم طفل في غارة للاحتلال على حي تل السلطان غرب مدينة رفح.

استشهد وأصيب عدد من الفلسطينيين في سلسلة غارات شنتها مقاتلات إسرائيلية على غزة
استشهد وأصيب عدد من الفلسطينيين في سلسلة غارات شنتها مقاتلات إسرائيلية على غزة - الأناضول

وفي السياق، أفاد شهود عيان أن طائرة إسرائيلية شنت غارة على تجمع للمواطنين في حي تل السلطان غربي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، "ما أدى لاستشهاد وإصابة عدد من الفلسطينيين، بينهم أطفال".

وأوضحوا أن طائرة حربية إسرائيلية شنت غارة أخرى على الحي السعودي غربي مدينة رفح جنوبي القطاع، ما أدى لاستشهاد، وإصابة عدد من الفلسطينيين.

وذكر الشهود أن سيارات مدنية وطواقم الدفاع المدني نقلت الشهداء والمصابين إلى مستشفى ناصر بمدينة خانيونس.

بدورها، أفادت وزارة الصحة في غزة، بارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 38345 شهيدًا و88295 إصابة منذ 7 من أكتوبر الماضي.

وقالت الوزارة في بيانها اليوم: إن "الاحتلال الإسرائيلي ارتكب مجزرتين ضد العائلات في قطاع غزة، وصل منها للمستشفيات 50 شهيدًا و54 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأضافت أنه "عددًا من الضحايا ما زالوا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم".

قطاع غزة لا يزال تحت وابل من القصف المكثف

وحول آخر تطورات العدوان على، أوضح المتحدث باسم مكتب الإعلام الحكومي تيسير محيسن أن قطاع غزة لا يزال تحت وابل من العمليات العسكرية المكثفة على طول القطاع من رفح جنوبًا حتى بيت حانون شمالًا، مشيرًا إلى أن العمليات العسكرية لم تتوقف في كل محافظات القطاع.

 محيسن الذي رأى أن العمليات العسكرية تتفاوت ما بين الفينة والأخرى، وما بين منطقة وأخرى، أشار إلى أن حجم المجازر التي ارتكبت خلال الـ48 ساعة الفائتة كان كبيرًا.

وفي حديث للتلفزيون العربي من غزة، ذكر محيسن أن أبرز هذه المجازر، هي تلك التي ارتكبت في شرق خانيونس والتي راح ضحيتها حوالي 30 شهيدًا، مشيرًا إلى أن مدينة النصيرات شهدت تدمير بعض المنازل.

وأضاف أن مدينة غزة طالها أيضًا قصف مكثف للبنايات، حيث العملية العسكرية التي ما زالت متواصلة حتى هذه اللحظة في منطقة تل الهوى.

وأشار محيسن إلى أن الوضع الإنساني في شمال القطاع يزداد سوءًا يومًا بعد يوم في ظل توقف وعدم دخول المساعدات الإنسانية لأكثر من 60 يومًا متواصلة.

بشأن توجيه جيش الاحتلال السكان النزوح إلى جنوب القطاع، أوضح محيسن أن "الجيش الإسرائيلي يكذب، ولا يوجد ممرات آمنة"، مشيرًا إلى أن "الناس كشفت ألاعيب الاحتلال وتسويقاته الكاذبة لأنها، خبرتها عن قرب وبشكل عملي، وقالوا للاحتلال لن نخرج من بيوتنا لأنك تكذب علينا".

المصادر:
التلفزيون العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close