الخميس 30 يونيو / يونيو 2022

جدري القرود.. ماذا نعرف عنه وكيف يمكن الوقاية منه؟

جدري القرود.. ماذا نعرف عنه وكيف يمكن الوقاية منه؟
الجمعة 20 مايو 2022

يبدو أن حرب الإنسان مع الفيروسات حيوانية المنشأ قد تشهد جولة أخرى؛ بعد أن وجدت البشرية نفسها اليوم أمام معركة جديدة في مواجهة فيروس "جدري القرود"، في وقت لم تخرج فيه الطواقم الطبية بعد من معركة عالمية ضد كوفيد 19.

وتترقب الهيئات الصحية في العالم تفشيًا متسارعًا لـ"جدري القرود"، دفع منظمة الصحة العالمية لدق ناقوس الخطر، وسط تزايد أعداد الإصابات في دول مختلفة. 

ما هو جدري القرود؟

جدري القرود هو مرض فيروسي نادر، حيواني المنشأ، أي أنه ينتقل من الحيوان إلى الإنسان، وهو ينتمي إلى فصيلة فيروسات الجدري. وتشمل أعراضه الحمى والصداع والطفح الجلدي.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، لا تزال هناك شكوك تحيط بالتاريخ الطبيعي لفيروس جدري القرود (أو جدري القردة)، حيث إن الأمر يتطلب إجراء المزيد من الدراسات لتحديد تطوره وكيفية بقائه في الطبيعة.

وقد تبين حسب المنظمة، أن عدوى جدري القرود في إفريقيا، تحملها أجناس كثيرة من الحيوانات مثل السناجب المخططة وسناجب الأشجار والجرذان الغامبية والفئران المخططة.

ويمكن لجدري القرود أن يقتل ما يصل إلى واحد من كل عشرة أشخاص يصابون به. 

كيف انتقل فيروس جدري القرود إلى البشر؟

رُصدت أول إصابة بشرية بفيروس جدري القرود عام 1970 بجمهورية الكونغو الديمقراطية. وكان المصاب حينها صبي يبلغ من العمر 9 أعوام، ويعيش في منطقة خلت من الجدري عام 1968.

وبعد ذلك، أُبلِغ عن معظم الإصابات في المناطق الريفية بحوض نهر الكونغو وغرب إفريقيا. وانتشر الفيروس في جمهورية الكونغو بشكل كبير بين عامي 1996 و1997، بحسب منظمة الصحة العالمية.

جدري القرود هو مرض فيروسي نادر، حيواني المنشأ، أي أنه ينتقل من الحيوان إلى الإنسان

وعام 2003، أبلغ عن حالات مؤكدة بفيروس جدري القرود (أو جدري القردة) في الولايات المتحدة في أول تفش خارج حدود القارة الإفريقية. 

كما سجّلت عدة إصابات بالفيروس في السودان عام 2005، وتجدد التفشي في جمهورية الكونغو عام 2009. كذلك تم احتواء 26 حالة مع وفاتين، عندما تفشى الفيروس في جمهورية إفريقيا الوسطى بين أغسطس/ آب وأكتوبر/ تشرين الأول 2016.

إضافة إلى ذلك، اكتشفت الإصابات الأولى في المملكة المتحدة عام 2018، وأصيب في ذلك العام ثلاثة أشخاص بالفيروس بعد أن عاد رجل من نيجيريا، بما في ذلك ممرضة كانت ترعى مريضة.

ورُصدت حالة أخرى في لندن في ديسمبر/ كانون الأول 2019، ومن ثم اكتشفت حالتان في شمال ويلز عام 2021.

أين ينتشر فيروس جدري القرود؟

في الأسبوع الأول من مايو/ أيار الحالي، أعلنت السلطات الصحية في بريطانيا تسجيل إصابة بفيروس "جدري القرود" لرجل سافر من نيجيريا إلى المملكة المتحدة، ويعتقد أنه أصيب بالعدوى هناك.

وذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية أنه تم تشخيص إصابة تسعة بريطانيين بالفيروس المعدي حتى الآن.

كما أبلغت الولايات المتحدة عن أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود بداية الشهر الحالي، لرجل من ماساتشوستس عاد مؤخرًا من كندا، حيث يتم تعقب ما لا يقل عن 13 حالة محتملة.

وشخصت 7 إصابات بالفيروس في إسبانيا، وتجري متابعة عشرات الحالات الأخرى. كما تأكد إصابة 5 أشخاص على الأقل بالفيروس في البرتغال.

كما أصبحت إيطاليا والسويد أحدث دولتين تسجلان حالات إصابة بالمرض اليوم الجمعة، ما دفع منظمة الصحة العالمية لدق ناقوس الخطر، داعية الدول إلى تتبع دقيق للمخالطين.

وظهر فيروس جدري القرود حتى الآن في الدول التالية:

  • بريطانيا
  • الولايات المتحدة الأميركية
  • إسبانيا
  • البرتغال
  • إيطاليا
  • السويد

ما هي أعراض الإصابة بفيروس جدري القرود؟

تشمل الأعراض الأولية للإصابة بفيروس جدري القرود الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق.

ويحتمل تطور الأعراض إلى طفح جلدي، غالبًا ما يبدأ على الوجه، ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية.

جدري القرود هو مرض فيروسي نادر، حيواني المنشأ، أي أنه ينتقل من الحيوان إلى الإنسان

وتصل فترة حضانة جدري القرود إلى 21 يومًا، ما يستوجب عزل المصابين والمخالطين لمدة ثلاثة أسابيع.

وقسّمت منظمة الصحة العالمية مرحلة العدوى إلى فترتين، الأولى تتراوح بين صفر يوم وخمسة أيام، يعاني خلالها المصاب من حمى وصداع وتضخّم العقد اللمفاوية وشعور بآلام في الظهر وفي العضلات ووهن شديد.

أمّا الفترة الثانية فهي فترة ظهور الطفح الجلدي، والتي تحدث بين يوم واحد و3 أيام عقب الإصابة بالحمى، والتي تتبلور فيها مختلف مراحل ظهور الطفح الذي غالبًا ما يبدأ على الوجه، ومن ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ويتطوّر الطفح في حوالي 10 أيام من بقع صغيرة إلى حبوب مملوءة بسائل، قبل أن تختفي تمامًا في غضون ثلاثة أسابيع.

كيف يتم تشخيص الإصابة بفيروس جدري القرود؟

قد يصعب تشخيص الإصابة بفيروس جدري القرود بسبب تشابه أعراضه مع أعراض الإصابة بأمراض أخرى مثل الجدري والجدري المائي والحصبة والتهابات الجلد البكتيرية والجرب والزهري والحساسية. 

لكن تضخّم العقد اللمفاوية خلال مرحلة ظهور بوادر المرض، سمة سريرية تميزه عن الجدري، بحسب منظمة الصحة العالمية.

جدري القرود هو مرض فيروسي نادر، حيواني المنشأ، أي أنه ينتقل من الحيوان إلى الإنسان

إلّا أن الفحوصات المخبرية قد تؤكد الإصابة بشكل أكثر دقة. وتعتمد الاختبارات على فحص المناعة الأنزيمية واختبار الكشف عن المضادات الطبيعية وقياس تفاعل البوليميراز المتسلسل وعزل الفيروس بواسطة زرع الخلايا، بحسب المنظمة. 

ما هي العلاجات واللقاحات المتوفرة ضد جدري القرود؟

لا تتوفر أية أدوية لعلاج العدوى الناتجة عن فيروس جدري القرود بعد، سوى عقار "تيكوفيريمات" الذي تمت الموافقة عليه في الاتحاد الأوروبي في يناير/ كانون الثاني الماضي.

كذلك لم يتم تطوير لقاح خاص مضاد لهذا الفيروس. لكن ثبت أن التطعيم ضد الجدري ناجع بنسبة 85% في الوقاية من جدري القرود، وقد يقلل من وطأة المرض عند الإصابة به. ويعرف هذا اللقاح باسم "إمفانكس"، وتمت الموافقة عليه عام 2013 في المملكة المتحدة. 

ويحتوي هذا اللقاح على شكل معدل من فيروس الوقس الذي يشبه الفيروسات التي تسبب الجدري وجدري القرود، لكنه لا يسبب المرض لدى البشر.

وتوفر الأجسام المضادة المنتجة ضد هذا الفيروس الحماية المطلوبة، نظرًا لتشابهها مع الجدري. 

هل ينتقل جدري القرود من إنسان إلى آخر؟

ينتقل جدري القرود بين البشر، أي بين إنسان وآخر، عن طريق جزيئات الجهاز التنفسي التي تتخذ شكل قطيرات تستدعي عادة فترات طويلة من التواصل وجهًا لوجه بين شخص مريض وآخر، بحسب منظمة الصحة العالمية.

كما يمكن أن ينتقل عن طريق ملامسة أدوات أو أشياء تلوّثت بسوائل من مصاب بالفيروس.

وعلى الرغم من خطر الإصابة بعدوى المرض بشكل كبير داخل الأسرة التي تضم مصابًا بين أفرادها، إلا أنه لا توجد أدلة حتى الآن على أن جدري القرود يمكنه الاستحكام بين البشر بمجرّد انتقاله من شخص إلى آخر. 

كيف يمكن الوقاية من مرض جدري القرود؟

توصي منظمة الصحة العالمية بنشر التوعية حول عوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بفيروس جدري القرود وتثقيف الناس بشأن التدابير التي يمكنهم اتخاذها من أجل الحد من معدل التعرّض له.

وأهم الإجراءات التي تساعد على الوقاية من مرض جدري القرود:

  • الحد من خطر انتقال العدوى من إنسان إلى آخر عن طريق تجنّب المخالطة الجسدية الحميمة للمصابين بعدوى جدري القرود.
  • ارتداء قفازات ومعدات حماية عند الاعتناء بالمرضى.
  • الحرص على غسل اليدين بانتظام عقب الاعتناء بمرضى جدري القرود أو زيارتهم.
  • الحد من خطر انتقال المرض من الحيوانات إلى البشر، عن طريق طهي كل المنتجات الحيوانية بشكل جيّد قبل أكلها.
  • ارتداء القفازات وملابس الحماية المناسبة عند الاحتكاك مع الحيوانات المريضة أو أنسجتها الحاملة للعدوى وأثناء ممارسات ذبحها.
المصادر:
العربي

شارك القصة

صحة - أوروبا
منذ 17 ساعات
شرح المختص في التغذية العلاجية أحمد سمارا أسباب الإصابة بمرض الكبد الدهني وطرق علاجه (الصورة: تويتر)
شارك
Share

يعتبر هذا النظام الغذائي "واعدًا للغاية" إذ يمكنه خفض ضغط الدم لدى النساء، والدهون الثلاثية.

صحة - العالم
الثلاثاء 28 يونيو 2022
قدّمت مدربة اللياقة العقلية دارين القطب نصائح للتغلّب على مرض السرطان (الصورة: غيتي)
شارك
Share

أكد الباحثون أن نتيجة هذه الدراسة الجديدة قد تغيّر طريقة جمع الأطباء لعينات الدم من مرضى السرطان في المستقبل.

صحة - العالم
الثلاثاء 28 يونيو 2022
الرئيس الإقليمي للاتحاد الدولي للسكري محمد صنديد يؤكد أن الأبحاث الجديدة تشكل بارقة أمل لمرضى السكري (الصورة: تويتر)
شارك
Share

توصل علماء في السويد إلى اكتشاف جديد يجدّد الخلايا التي تنتج الأنسولين، ما يبشّر بإمكانية التوصل إلى علاجات جديدة محتملة لمرض السكري.

Close