الإثنين 22 يوليو / يوليو 2024

"جهادية وخائنة".. إلهان عمر تكشف بالصوت عن تعرّضها لتهديد جديد بالقتل

"جهادية وخائنة".. إلهان عمر تكشف بالصوت عن تعرّضها لتهديد جديد بالقتل

Changed

تلقت إلهان عمر تهديدًا جديدًا بالقتل
تلقت إلهان عمر تهديدًا جديدًا بالقتل (غيتي)
عرضت إلهان عمر تسجيلًا صوتيًا مليئًا بالإهانات أرسله رجل مجهول، متهمًا اياها بأنها "جهادية وخائنة"، ومتوعّدًا بأنها لن "تعيش طويلًا".

كشفت العضو في الكونغرس الأميركي إلهان عمر عن تعرّضها لتهديد جديد بالقتل، بعد الخلاف الكبير الذي حصل بينها وبين زميلتها الجمهورية في الكونغرس لورين بوبيرت على خلفية تعليقات معادية للإسلام صدرت عن الأخيرة.

وفي مقطع فيديو انتشر الأسبوع الماضي، وصفت بوبيرت إلهان عمر بأنها "جزء مما يسمى بفرقة الجهاد"، كما لمّحت إلى أنها "ربما تحمل متفجرات"، عندما قابلتها في أحد مصاعد الكابيتول في وقت سابق.

لكن عمر غرّدت ردًا على بوبيرت قائلة: " أشعر بالحزن لأنها تعتقد أن التعصّب يزيد من شعبيتها. التعصب ضد المسلمين ليس مضحكًا ولا ينبغي أن يكون أمرًا عاديًا. لا يمكن للكونغرس أن لا يُدين هذه العبارات البغيضة والخطيرة".

وأمس الثلاثاء، عقدت عمر مؤتمرًا صحافيًا مع زميليها المسلمين في الكونغرس أندري كارسون ورشيدة طليب لدعوة الكونغرس إلى مساءلة بوبيرت عن تصريحاتها، وعرضت خلاله تسجيلًا صوتيًا مليئًا بالإهانات أرسله رجل مجهول، وجاء فيه: "أنتم المسلمون تُريدون الاستيلاء على بلادنا. أنت جهادية وخائنة، لكنك لن تعيشي طويلًا.. أستطيع أن أضمن لك أنك ستقدّمين للمحاكمة أمام محكمة عسكرية".

وأشارت عمر إلى أنّ التسجيل وصلها بعد ساعات من اتصال هاتفي بينها وبين بوبيرت، انتهى بإنهاء المكالمة بعد أن رفضت بوبيرت الاعتذار عن تصريحاتها.

وقالت: "عندما يصف عضو في الكونغرس زميلًا له بأنه عضو في فرقة جهاد، ويزوّر قصة عن أنني سأفجّر مبنى الكابيتول، فهذا ليس مجرد هجوم علي، ولكن على ملايين المسلمين الأميركيين في جميع أنحاء البلاد".

وأضافت: "لا يمكننا التظاهر بأن خطاب الكراهية هذا الصادر عن كبار السياسيين ليس له عواقب حقيقية"، داعية قادة الحزب الجمهوري في مجلس النواب لبذل المزيد من أجل القضاء على "الكراهية ضد المسلمين" في صفوفهم و"محاسبة أولئك الذين يبثونها".

وبعد انتشار الفيديو، غرّدت بويبرت عبر تويتر مقدّمة اعتذارها "لأي شخص أساءت إليه في الجالية المسلمة"، مشيرة إلى أنها اتصلت بزميلتها لإيضاح الأمر، لكن بوبيرت رفضت الاعتذار بشكل مباشر وعلني بحسب عمر.

وقالت إلهان عمر، في بيان صحافي بعد الاتصال: إن بوبيرت، وبدلًا من الاعتذار عن تعليقاتها المعادية للإسلام وأكاذيبها الملفقة، رفضت الاعتراف علنًا بتعليقاتها المؤذية والخطيرة، بل وضاعفت من حدة خطابها وقررت إنهاء المكالمة غير المجدية".

وأضافت: "أنا أؤمن بالتعامل مع أولئك الذين نختلف معهم باحترام، ولكن ليس عندما يكون هذا الخلاف متجذرًا في التعصب والكراهية الصريح".

وخلال المؤتمر الصحافي أمس الثلاثاء، قالت عمر: إن "الإسلاموفوبيا تتغلغل في ثقافتنا وسياستنا وحتى قراراتنا السياسية"، منتقدة الخطاب الصادر عن بعض الجمهوريين، مشيرة إلى أنها سبق وأبلغت عن "مئات التهديدات لحياتي على خلفية ديانتي".

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close