الخميس 22 Sep / September 2022

"حرب أسعار".. الناقلات تحمل الخام الروسي بدلًا من النفط الإيراني

"حرب أسعار".. الناقلات تحمل الخام الروسي بدلًا من النفط الإيراني

Changed

تحليل برصد تحذيرات من قرار روسي قد يرفع أسعار النفط إلى مستوى 380 دولارًا للبرميل (الصورة: غيتي)
تعمد ناقلات النفط تعمد لإيقاف أجهزة الإرسال عبر الأقمار الاصطناعية، لتنفيذ عمليات نقل شحنات النفط من سفينة إلى أخرى في المحيط الأطلسي.

كشفت شركة "فورتيكسا" لتحليلات الشحن، ومقرّها بريطانيا، أن الناقلات التي كانت في السابق تحمل النفط الإيراني تتحوّل نحو نقل الخام الروسي.

ودفعت العقوبات الدولية على روسيا، ردًا على حربها على أوكرانيا، موسكو إلى تسعير صادراتها من النفط الخام بسعر منخفض من أجل العثور على مشترين في السوق الدولية. واستفادت الصين من هذا الخصم الكبير من خلال شراء النفط الروسي الرخيص.

وبهذا التوجّه، تؤثر روسيا على حصة حليفتيها إيران وفنزويلا، و"تفجّر حرب أسعار" قد تضرّ بالبلدان الثلاثة، وفقًا لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.

ارتفاع الشحنات الروسية

وفي مذكرة بتاريخ 21 يوليو/ تموز الحالي، أحصت الشركة قيام 11 ناقلة نفط كانت تحمل الخام الإيراني سابقًا بتحميل النفط والمنتجات الروسية منذ أبريل/ نيسان الماضي.

وأضافت الشركة أن الشحنات الروسية ارتفعت إلى 250 ألف برميل يوميًا في النصف الأول من يوليو، بزيادة قدرها 170 ألف برميل يوميًا عن أبريل، مضيفة أن السفن تشمل أيضًا ناقلات نفط عملاقة، يمكنها نقل نحو مليوني برميل.

وأوضحت أن ناقلات النفط تعمد لإيقاف أجهزة الإرسال عبر الأقمار الاصطناعية، لتنفيذ عمليات نقل شحنات النفط من سفينة إلى أخرى في المحيط الأطلسي، مشيرة إلى أن 14 ناقلة نفط عملاقة اعتمدت هذه الآلية خلال الأسابيع الأخيرة، من بينها خمس ناقلات كانت تحمل الخام الإيراني في السابق.

ونتيجة للعقوبات الغربية، أوقفت شركات الشحن وشركات التأمين نقل النفط الروسي، ولذلك، فان الناقلات الحالية تكسب أموالًا طائلة من تنفيذ هذه الصفقات.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close