الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

حرب غزة بين الحسابات والضغوط.. هل انقلب نتنياهو على "مبادرة بايدن"؟

حرب غزة بين الحسابات والضغوط.. هل انقلب نتنياهو على "مبادرة بايدن"؟

Changed

تراجع نتنياهو عن المقترح الأساسي الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن
تراجع نتنياهو عن المقترح الأساسي الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن- غيتي
كيف ستؤثر تصريحات نتنياهو على مسار المفاوضات والعمليات الميدانية، وما هي أبرز السيناريوهات المتاحة في ظل انسداد الأفق لإبرام الصفقة ووقف الحرب؟

يزداد المشهد تعقيدًا في ما يتعلّق باحتمال التوصّل لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، عقب رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الهدنة الدائمة، وعزمه الذهاب إلى خيار يرفع مستوى التوتر بالحديث عن صفقة جزئية، يتمّ استئناف الحرب بعدها.

إلا أن نتنياهو عاد الإثنين ليقول أمام الكنيست، إنّه ملتزم بالمبادرة الإسرائيلية التي أعلنها الرئيس الأميركي جو بايدن دون الإشارة مباشرة لوقف إطلاق النار.

من جهتها، نقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية عن مسؤول أميركي قوله، إنّ خطة إدارة البيت الأبيض الآن هي الاستمرار بالضغط على إسرائيل سرًا وعلنًا، بأنّه يجب أن تكون هناك نهاية.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنّ تل أبيب أبلغت واشنطن بقرب إنهاء العمليات القتالية في رفح.

أما حركة "حماس"، فاعتبرت تصريحات نتنياهو رفضًا لقرار مجلس الأمن ومقترحات الرئيس الأميركي، مشترطة تضمين أي اتفاق تأكيدًا واضحًا على وقف دائم لإطلاق النار وانسحاب كامل من القطاع.

ودعت الحركة المجتمع الدولي والدول الفاعلة إلى العمل بشكل حثيث على وقف العدوان وحرب الإبادة الشاملة في غزة.

دبلوماسيًا، قال الديوان الأميري في قطر إنّ أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أكد استمرار العمل على مسارات الوساطة الدبلوماسية لوقف الاقتتال الدائر في غزة والأراضي الفلسطينية.

الرهان على وصول ترمب للرئاسة

وفي هذا الإطار، أوضح كبير الباحثين في مركز المصلحة الوطنية غريغ بريدي، أنّ بايدن ضغط على نتنياهو عندما أعلن أنّ مبادرته إسرائيلية، كما بذلت الإدارة الأميركية جهودًا كبيرة للضغط على حكومة تل أبيب للتوقيع على الاتفاق.

وقال بريدي في حديث إلى "التلفزيون العربي" من واشنطن، إنّ نتنياهو يرفض الضغط الأميركي عليه، ويرفض أن يكون للولايات المتحدة أي تأثير على الوضع.

ورأى أنّ نتنياهو يراهن على الجمهوريين ويُحاول كسب الوقت حتى يصل ترمب إلى سدّة الرئاسة الأميركية في الانتخابات المقبلة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

نتنياهو يسعى لتمتين قاعدته اليمينية

من جهته، اعتبر الدكتور بلال الشوبكي رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة الخليل، أنّ نتنياهو هدف من خلال تصريحاته إلى تمتين القاعدة اليمينية والاستثمار في الحزب الجمهوري الأميركي.

وقال الشوبكي في حديث إلى "التلفزيون العربي" من الخليل، إنّ نتنياهو يعتبر أنّ الإدارة الأميركية الحالية لن تبقى لولاية ثانية، وبالتالي من مصلحته تعزيز الخطاب الذي يزعم أن إدارة بايدن تخلّت عن تل أبيب في وسط المعركة.

وأضاف أنّه حين يُحاول تلطيف الأجواء مع خصومه السياسيين في الداخل الإسرائيلي، بإمكانه التراجع عن تصريحاته.

نتنياهو نسف كل الوساطات

مدير تحرير صحيفة "الأهرام" المصرية أشرف العشّي أكد بدوره أنّه مهما كانت العراقيل ومهما سعى نتنياهو إلى الألاعيب والأكاذيب، فإن مصر وقطر انطلاقًا من مواقفهما القومية والعروبية تجاه أشقائهما في فلسطين وغزة، لن يتخليا عن وساطتهما.

وقال العشّي في حديث إلى "التلفزيون العربي" من القاهرة، إنّ نتنياهو هو من نسف كل الوساطات السابقة، وكل الأمور المشتركة التي توصّل إليها الوفدان المفاوضان.

وأشار إلى أنّ نتنياهو معروف بكذبه، واتباعه سياسة الهروب إلى الأمام، وعدم المصداقية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close