الأحد 5 فبراير / فبراير 2023

حركة طالبان باكستان تلغي اتفاق وقف إطلاق النار.. ما وراء ذلك؟

حركة طالبان باكستان تلغي اتفاق وقف إطلاق النار.. ما وراء ذلك؟

Changed

نافذة على "العربي" حول تداعيات إلغاء اتفاق وقف النار بين حركة طالبان باكستان والحكومة (الصورة: وسائل التواصل)
تستغل الحركة الواقع السياسي الباكستاني المتدهور، وسط صراع على السلطة بين الحكومة الحالية ورئيس الوزراء السابق عمران خان.

أعلنت حركة طالبان باكستان، إلغاء اتفاق وقف إطلاق النار الذي جرى التوصل إليه مع الحكومة في إسلام آباد، في يونيو/ حزيران الماضي وأمرت مقاتليها بشن هجمات في كافة أنحاء البلاد.

وتتحمّل الحركة المسؤولية عن عشرات الهجمات وسقوط مئات القتلى في أنحاء باكستان منذ ظهرت عام 2007.

استغلال الواقع السياسي

وتستغل الحركة الواقع السياسي الباكستاني المتدهور، وسط صراع على السلطة بين الحكومة الحالية ورئيس الوزراء السابق عمران خان.

وتقول طالبان مخاطبة مقاتليها، بأنه يجب شن هجمات أينما كان ذلك ممكنًا، مما يعني وضع البلاد على صفيح ساخن، وبخاصة أن الحكومة غير مستعدة لشن عملية عسكرية ضد حركة تسيطر على حزام قبلي شاسع المساحة في المنطقة الحدودية مع أفغانستان.

انهيار الاتفاق

وفي هذا الإطار، أفاد مراسل "العربي" من إسلام آباد، بلال الأسطل، بأن الحكومة الباكستانية لم تعلق على بيان حركة طالبان الباكستانية، وبخاصة أن المناطق التي تسيطر عليها الحركة شهدت أخيرًا عدة هجمات من الجيش الباكستاني وسط مناوشات عسكرية مع أجهزة أمن الحدود مما أدى إلى انهيار وقف إطلاق النار المبرم.

ولفت المراسل، إلى أن الحكومة كانت تعلق الآمال على حركة طالبان الأفغانية في رأب الصدع القائم بين الحكومة الباكستانية وحركة طالبان باكستان بسبب الرابط الأيديولوجي بين الحركتين.

ونوه المراسل، إلى أن رئيس الوزراء السابق عمران خان، لم يبد اهتمامًا لتصريحات وزير الداخلية ورأى أنها تصريحات سياسية لمنع وصول أنصار خان إلى العاصمة.

وقبل أيام أعلنت الحكومة الباكستانية، تعيين الجنرال سيد عاصم منير قائدًا جديدًا لهيئة الأركان العامة في البلاد، وهو منصب مهم في هذه الجمهورية التي تملك السلاح النووي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close