الأربعاء 21 Sep / September 2022

حريق كنيسة أبو سيفين في مصر.. فيديو للكاهن يواصل الصلاة رغم الدخان

حريق كنيسة أبو سيفين في مصر.. فيديو للكاهن يواصل الصلاة رغم الدخان

Changed

فقرة من "بتوقيت مصر" تناقش دور كاهن كنيسة أبو سيفين في مصر في ارتفاع حصيلة ضحايا الحريق (الصورة: غيتي)
تداول نشطاء التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للقمص عبد المسيح بخيت الذي توفي جراء حريق الكنيسة الأحد، وهو يواصل صلاة القداس وسط انتشار دخان الحريق.

أفاد مصدر في كنيسة الشهيد أبو سيفين الواقعة في حي إمبابة في العاصمة المصرية القاهرة أن الفيديو المتداول للقمص عبد المسيح بخيت وهو يصلي في هيكل الكنيسة لحظة الحريق صحيح.

ويعيش المصريون حالة من الغضب بعد ورود شهادات تفيد بتأخّر رجال الإسعاف والإطفاء أكثر من ساعة، قبل الوصول إلى كنيسة الشهيد أبي سيفين غرب القاهرة التي شهدت حريقًا كبيرًا الأحد أودى بحياة 41 شخصًا.

وأضاف المصدر أن المقطع المصور تم تصويره في أثناء الصلاة، موضحًا أن بخيت كان عليه أن يوقف الصلاة فورًا.

ويأتي ذلك مع تداول مقطع فيديو للقمص عبد المسيح بخيت الذي توفي جراء حريق الكنيسة الأحد، أثناء مواصلته لصلاة القداس وسط انتشار دخان الحريق.

وخيّم الحزن على المصريين وخصوصًا بين الأقباط الذين يشكلون بين 10 و15% من 103 ملايين مصري، وهم أكبر أقلّية دينيّة في الشرق الأوسط.

وكانت وزارة الداخلية المصرية أوضحت في بيان الأحد أن الحريق كان نتيجة "خلل كهربائي".

وشبّ حريق الكنيسة بالتزامن مع قداس الأحد الصباحي، إذ توافدت العائلات على الكنيسة وأبقت أطفالها في الحضانة التابعة للكنيسة داخل المبنى نفسه، ما رفع من عدد الضحايا الأطفال إثر الحادث، حسب وكالة "فرانس برس".

"فيديو كارثي"

وفي هذا الإطار، يعتبر الكاتب المتخصص في الشأن القبطي بيشوي القمص أن الإهمال غير المتعمد في إجراءات السلامة وغياب معايير الأمن، وتأخر وصول رجال الإطفاء، كلها عوامل تسببت في حادثة إحراق كنيسة أبو سيفين.

ويضيف في حديث لـ"العربي"، أن الفيديو الذي يظهر استمرار الكاهن بخيت بالصلاة لوقت ليس بقليل هو كارثي، موضحًا أن الكاهن هو صاحب قرار الخروج من الكنسية، وأن المصلين في الكنسية لا يستطيعون الخروج إلا بقرار منه.

ويبين بيشوي أن إصرار الكاهن على الاستمرار في الصلاة وسط دخان الحريق، هو ما منع الناس من اتخاذ قرار الهروب من الكنيسة لحظة اندلاع الحريق.

ويلفت إلى أنّ الكنيسة تقع في الطابق الخامس في مبنى سكني مكون من 5 طوابق، وتبلغ مساحة الشقة 120 مترًا، في حارة ضيقة جدًا في إمبابة، مشيرًا إلى أنه من السهل حدوث حريق في هذا المبنى، بسبب عدم وجود حماية مدنية وفتحات تهوية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close