الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

حماس تطالب بوقف التنسيق الأمني.. ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال في جنين

حماس تطالب بوقف التنسيق الأمني.. ثلاثة شهداء برصاص الاحتلال في جنين

شارك القصة

رصد مراسل "العربي" أحمد دراوشة آخر المعطيات حول قمة شرم الشيخ المقررة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية (الصورة: الأناضول)
دعت حركة "حماس" السلطة الفلسطينية لعدم المشاركة بقمة شرم الشيخ الأمنية المقررة في 19 مارس الحالي، معتبرة أن مشاركتها "استهتار بالدم الفلسطيني".

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الخميس عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة آخرين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسل "العربي" بأنّ المعلومات الأولية تشير إلى اقتحام قوة إسرائيلية خاصة وسط مدينة جنين، فيما أشارت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" إلى أنّ القوة الإسرائيلية اقتحمت شارع أبو بكر وسط المدينة والمعروف بازدحامه بالمواطنين الفلسطينيين.

وجاءت تلك التطورات الميدانية فيما دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الخميس، السلطة الفلسطينية لعدم المشاركة بقمة شرم الشيخ الأمنية المقررة في 19 مارس/ آذار الحالي، معتبرة أن مشاركتها "استهتار بالدم الفلسطيني".

وأمس الأربعاء، قرّرت السلطة الفلسطينية المشاركة في قمة شرم الشيخ الأمنية المقبلة، بهدف إحلال الهدوء بالمنطقة قبل حلول شهر رمضان.

وهذه القمة هي الثانية بعد اجتماع خماسي عُقد في مدينة العقبة الأردنية في فبراير/ شباط، بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وبحضور ممثلين عن الولايات المتحدة والأردن ومصر.

"استهتار بدماء الشعب"

وخلص اجتماع العقبة إلى إعلان اتفاق على وقف الإجراءات أحادية الجانب لأشهر محددة، بما يشمل وقف الترويج للاستيطان، وعقد لقاء ثان في شرم الشيخ.

غير أن الاجتماع في شرم الشيخ، كان محل تشكيك بعد المجازر الأخيرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين ونابلس وأريحا، لا سيما بعد التنصل الإسرائيلي العلني على لسان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ومختلف الوزراء من كل الاتفاقيات التي تمّ التوصل إليها في اجتماع العقبة، وفقًا لمراسل "العربي" أحمد دراوشة.

وفي هذا الإطار، استنكر المتحدث باسم حركة "حماس" حازم قاسم "إعلان السلطة عزمها المشاركة في اجتماع أمني آخر بمشاركة إسرائيلية"، معتبرًا ذلك "استهتارًا بدماء الشعب المستباح على يد جيش الاحتلال ومستوطنيه".

وأضاف: "هذه القمة محاولة إسرائيلية لضرب الحالة الثورية المستمرة والمتصاعدة في الضفة"، مشيرًا إلى أن الاجتماع "لا يخدم إلا أجندة الاحتلال في تعزيز سطوته وسيطرته على الأرض الفلسطينية".

وطالب قاسم السلطة بـ"وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال، وعدم المراهنة على سراب الوعود الأميركية، بل بالانحياز إلى الإجماع الوطني وإرادة الشعب الفلسطيني في المقاومة حتى دحر الاحتلال الفاشي عن كامل ترابنا الوطني، وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس".

ومنذ مطلع 2023، تصاعدت المواجهات في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وأسفرت عن استشهاد 84 فلسطينيًا، ومقتل 14 إسرائيليًا في عمليات متفرقة.

تابع القراءة
المصادر:
العربي - وكالات
تغطية خاصة
Close