الخميس 11 يوليو / يوليو 2024

حملة اعتقالات واسعة في الضفة.. واشنطن تستدعي السفير الإسرائيلي

حملة اعتقالات واسعة في الضفة.. واشنطن تستدعي السفير الإسرائيلي

Changed

مراسل "العربي" يواكب المستجدات الأمنية في الضفة الغربية (الصورة: غيتي)
رغم اللقاء الأمني المشترك الذي شهدته شرم الشيخ مؤخرًا، صعدت إسرائيل من حملات الاعتقال ضد الفلسطينيين وواصلت خططها الاستيطانية في الضفة.

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء مخيم عسكر شرقي مدينة نابلس، وأخذت قياسات منزل عبد الفتاح خروشة الذي تتهمه إسرائيل بتنفيذ عملية حوارة الشهر الماضي بحسب ما أفادت مصادر محلية لـ"العربي".

وأشار مراسل "العربي" أحمد جرادات، إلى أن الليلة الماضية كانت حافلة بالانتهاكات الإسرائيلية، حيث اقتحمت القوات الإسرائيلية مناطق في الضفة الغربية، ووصل عدد المعتقلين الفلسطينيين حتى الساعة إلى أكثر من 25، وكان لمدينة نابلس الحصة الأكبر من المعتقلين، وبينهم نجل خروشة. 

وأضاف أن مجموعة "عرين الأسود" الفلسطينية أكدت خوضها اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال، التي اقتحمت المدينة، كما اقتحم الاحتلال بجنوده قرية يعبد القريبة من جنين، واعتقل أربعة فلسطينيين. وطالت الاعتقالات فلسطينيين في بلدة بيت أمر الواقعة في الخليل، والتي كان جيش الاحتلال قد أعلن مؤخرًا عن اعتقاله خلية فيها، بتهمة إطلاق النار على إحدى المستوطنات. 

وكان مئات المستوطنين قد اقتحموا اليوم بلدة عورتا جنوبي شرقي مدينة نابلس، وأدوا طقوسًا تلمودية بحماية قوات أمنية معززة بآليات عسكرية. 

"استدعاء السفير"

على الصعيد الدبلوماسي، استدعت الخارجية الأميركية مساء الثلاثاء، سفير إسرائيل لدى واشنطن مايكل هرتسوغ، بعد سماح الكنيست بالعودة إلى 4 مستوطنات تم إخلاؤها عام 2005 شمالي الضفة الغربية.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأربعاء: "في خطوة استثنائية بين البلدين، استدعت وزارة الخارجية في واشنطن الليلة الماضية سفير إسرائيل فيها مايكل هرتسوغ لمحادثة توبيخ، عقب إقرار الكنيست إلغاء قانون الانفصال في شمال الضفة الغربية".

من جهته، قال نائب المتحدث الخارجية الأميركية فيدانت باتيل، في بيان: "التقت نائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان بالسفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة مايكل هرتسوغ اليوم في واشنطن العاصمة".

وأضاف: "نقلت نائبة وزير الخارجية قلق الولايات المتحدة بشأن التشريع الذي أقره الكنيست الإسرائيلي لإلغاء جوانب مهمة من قانون فك الارتباط لعام 2005، بما في ذلك حظر إنشاء المستوطنات في شمال الضفة الغربية". وتابع: "كما ناقشا أهمية امتناع جميع الأطراف عن الأفعال أو الخطابات التي يمكن أن تزيد من تأجيج التوترات".

والثلاثاء، صادق الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) على إلغاء ما يعرف بـ"قانون فك الارتباط"، ما يسمح للمستوطنين بالعودة إلى 4 مستوطنات في الضفة الغربية أخليت عام 2005.

إدانات مستمرة لتصريحات سموتريتش

ولا تزال تصريحات وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش التي أنكر فيها "وجود الشعب الفلسطيني" واستخدامه خريطة تضم حدود الأردن وفلسطين إلى إسرائيل، تتفاعل.

فقد أدانت الخارجية القطرية تصريحات الوزير الإسرائيلي، معتبرة أنها "تشكل دليلًا جديدًا على عنصرية حكومة الاحتلال ومحاولة لتزييف التاريخ وإنكار حق الشعب الفلسطيني في الوجود".

تصريحات عنصرية

وأكدت أن "هذه التصريحات المتطرفة والادعاءات الواهية المخالفة للقيم الإنسانية، يكذبها التاريخ الذي يؤكد وجود الشعب الفلسطيني على هذه الأرض منذ الأزل".

واعتبرت أن "استخدام الوزير للخريطة يشكل خرقًا فاضحًا للأعراف والمواثيق الدولية"، ودعت المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وإلزام إسرائيل باحترام قرارات الشرعية الدولية.

من جانبها، أعربت الخارجية الكويتية في بيان، عن "إدانة واستنكار دولة الكويت للتصريحات العنصرية المستفزة التي أدلى بها سموتريتش.

وشددت الوزارة على "رفض دولة الكويت لاستمرار إطلاق هذه التصريحات التحريضية الواهية وغير المسؤولة والمنافية للحقائق التاريخية والواقع الجغرافي وتتنافى مع القوانين والأعراف الدولية".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close