الإثنين 26 Sep / September 2022

حملة تضامن واسعة.. فينيسيوس يرقص ردًا على الهتافات العنصرية

حملة تضامن واسعة.. فينيسيوس يرقص ردًا على الهتافات العنصرية

Changed

فينيسيوس
فينيسيوس يؤدي رقصته الشهيرة ليلة أمس أمام جماهير أتلتيكو - غيتي
رد نجم ريال مدريد فينيسيوس على الهتافات العنصرية بحقه بتكرار احتفاله الراقص الذي تسبب بحملة كراهية ضده دفعت عددًا كبيرًا من نجوم كرة القدم ومحبيها إلى التضامن معه.

تجاهل النجم البرازيلي ولاعب ريال مدريد فينيسيوس جونيور، يوم أمس الأحد، الإساءات العنصرية بحقه، وقام بالاحتفال عن طريق الرقص مع زميله رورديغو جويس، أمام الآلاف من جماهير أتلتيكو مدريد، إثر تسجيل الأخير هدفًا خلال "ديربي" العاصمة الإسبانية. 

ورد نجما نادي ريال مدريد الذي فاز 2-1 في المباراة، بهذا الأسلوب من الاحتفال على الإساءات والتهديدات التي تعرض لها جونيور من قبل وكيل اللاعبين الإسباني بيدرو برافو، ولاعب أتلتيكو مدريد كوكي، الذي حذر البرازيلي من الاحتفال عبر هذه الطريقة، التي اعتبرها مستفزة. 

وأثارت الإساءات العنصرية التي طالت نجم ريال مدريد، ردود أفعال واسعة وحملات تضامن حول العالم، إذ اجتاحت عبارة "ارقص يا فيني" مواقع التواصل الاجتماعي، بدعم من رياضيين وإعلاميين، وذلك بعد أن وصف برافو رقصة فينيسيوس، التي يتعمد الاحتفال بها بعد تسجيل الأهداف، بـ"رقصة القرود". 

"سأرقص أينما أشاء"

وتعمد أحد أبرز أساطير البرازيل في اللعبة، والظهير السابق لريال مدريد، روبرتو كارلوس، يوم أمس، إلى تغيير صورة حساباته في مواقع التواصل ووضع أخرى على شكل صورة قرد، ردًا على وصف برافو بحق مواطنه. 

من جهته، أقدم فينيسيوس على نشر صورته راقصًا مع زميله رودريغو، ومعلقًا على حسابه في منصة تويتر: "سأرقص أينما أشاء". 

وكان قائد فريق أتلتيكو، قد حذر البرازيلي البالغ من العمر 22 عامًا، من الاحتفال في ملعب سيفيتاس ميتروبوليتانو عن طريق "الرقص" الذي يقول فينيسيوس إنه يمثل جزءًا من ثقافة بلاده، الشهيرة برقصة الـ"سامبا". 

وتناقلت مواقع التواصل، مقاطع فيديو مصورة، لآلاف من جماهير اتلتيكو مدريد وهم يهتفون ضد فينيسيوس، خارج الملعب، وينعتونه بالقرد في مشهد مؤسف، أثار سخط ملايين المتابعين حول العالم. 

ووصفت شبكة ESPN الرياضية العالمية، تصرفات جماهير أتلتيكو بالمقززة والمحبطة، فيما آثر صديق فينيسيوس في منتخب البرازيل، ونجم آرسنال الإنكليزي خيسوس أن يحتفل بالطريقة نفسها، خلال مباراة فريقه أمس بالدوري الممتاز، بعد تسجيله هدفًا بمرمى وينتفور، خلال المباراة التي انتهت لصالح "المدفعجية" 3-0. 

"المنتصر في أوروبا"

النادي الإنكيلزي وعبر حساباته الرسمية في مواقع التواصل، تضامن مع البرازيلي الشاب وكتب: "استمر بالرقص يا فيني".

فينيسيوس الذي يلاقي موجة تضامن واسعة، تعدت حدود الرياضة، وباتت وسمًا عالميًا في منصات التواصل، رد يوم السبت، وقبل مباراة "الديربي" على الاتهامات التي طالته حول تعمده استفزاز المنافسين برقصه، وكذلك على الإساءات.

وقال في فيديو نشره على مواقع التواصل: "إن تلك الاحتفالات الراقصة التي أقوم بها، تعكس التنوع الثقافي حول العالم، وأطالبكم بتقبلها واحترامها، لأنني لن أتوقف عن ذلك، وسأدعم بلادي من أجل التعليم، لتكون الأجيال القادمة مستعدة لمناهضة العنصرية مثلي". 

"سنرقص ونراوغ"

برافو الذي أطلق شرارة هذه الحادثة، حل ضيفًا على البرنامج التلفزيوني الإسباني الشهير Chiringuito، واعتذر موضحًا أنه استخدم عبارة بطريقة مجازية. 

حملة التضامن مع "فيني"، كانت بارزة بقوة في بلاده البرازيل وبين نجوم اللعبة وعلى رأسهم الأسطورة بيليه، وكذلك نيمار، الذي استبق مباراة زميله مع أتلتيكو بالسؤال:" هل أنا المستيقظ الوحيد في العالم الذي ينتظر أن يسجل فيني الليلة؟". 

بدوره، ندد الاتحاد البرازيلي لكرة القدم بالمعاملة التي يلقاها نجم "السيلسياو"، والذي سيكون أول الحاضرين في كأس العالم المقلبة، وقال في بيان له يوم السبت: "سنرقص، ونراوغ، لكن قبل ذلك الاحترام هو مطلبنا". 

وازدادت الإساءات العنصرية في إسبانيا، بفعل تصاعد اليمين المتطرف، في حزب فوكس، الذي يضم واحدًا من أبرز نواب البرلمان المتشددين ضد اللاجئين، سانتياغو أباسكال.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close