الخميس 18 يوليو / يوليو 2024

خسائر كبيرة لإسرائيل في غزة.. تداعيات مقتل أسرى على يد الاحتلال تتوالى

خسائر كبيرة لإسرائيل في غزة.. تداعيات مقتل أسرى على يد الاحتلال تتوالى

Changed

قام المتظاهرون في تل أبيب بطلاء علم إسرائيل بالأحمر
قام المتظاهرون في تل أبيب بطلاء علم إسرائيل بالأحمر - غيتي
تستمر تداعيات قتل الجيش الإسرائيلي لثلاث من الأسرى لدى حماس في غزة بالخطأ على الحكومة في تل أبيب، وسط مفاجاة فجرها قائد لواء غولاني الأسبق حول المعارك هناك.

أفادت مراسلة "العربي" من القدس كريستين ريناوي، اليوم السبت، بأن إسرائيل وصفت مقتل 3 أسرى لها بالخطأ خلال المعارك داخل قطاع غزة بالمأساوي والدراماتيكي.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن يوم أمس العثور على 3 جثث لمحتجزين إسرائيليين لدى فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، بينهم جنديان، دون أن يوضح بداية عن طبيعة الحادثة.

غضب في تل أبيب

وأشارت ريناوي إلى أن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أوضح أن المحتجزين الثلاثة قتلوا بعد تشخيص خاطئ للجيش الإسرائيلي في حي الشجاعية، شرق مدينة غزة، وهو حادث وقع في أزقة الحي، بعد أن أطلقت القوات الإسرائيلية النار عليهم.

ريناوي أكدت أن الحادثة تخضع لتحقيق في إسرائيل، في حين رجحت هيئة البث الإسرائيلية أن عملية إطلاق النار جرت عن مسافة بعيدة، سواء عبر قوة قناصة من الجيش الإسرائيلي، أو بواسطة جنود يحملون بنادق بمناظير.

بدورها، سألت صحيفة يديعوت أحرونوت حول تطبيق الإجراءات العسكرية التي من المتوجب اتباعها عند الاشتباه بأي شخص، حيث يتم إعطاء الأوامر لهم باتخاذ خطوات معينة للتأكد من هويتهم، كما قالت ريناوي إن السؤال يدور في تل أبيب حول طبيعة تواجد المحتجزين في حي الشجاعية الذي يشهد معارك طاحنة بين جيش الاحتلال وفصائل المقاومة الفلسطينية.

وأكدت ريناوي أنه لا يمكن الجزم بطبيعة ما حصل حول مقتل المحتجزين الإسرائيليين، كون الرواية الإسرائيلية تعد ناقصة، لكنها أشعلت الشارع الإسرائيلي، حيث خرج أهالي الأسرى وذوي المحتجزين لدى حماس في تل أبيب بتظاهرات ليلية مساء الجمعة، وتجمهروا قبالة وزارة الأمن الإسرائيلية.

مفاجأة لواء غولاني

ويتصاعد الغضب في تل أبيب، لا سيما بعد أن فجر قائد لواء غولاني الأسبق مفاجأة، خلال تصريح له على قناة 12 العبرية، كشف خلاله بأن اللواء خسر ربع قوته المقاتلة في معارك قطاع غزة، بين قتيل وجريح. 

وقال مراسل العربي في تل أبيب، أحمد دراوشة، إن فشل الجيش الإسرائيلي في الوصول إلى الأسرى المحتجزين بقطاع غزة، أو تحقيق إنجاز ميداني كبير، ساهما في زيادة القناعة داخل الشارع الإسرائيلي أنه لا يمكن استعادة الأسرى إلا بمفاوضات سياسية.

ويتوجه رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي اليوم إلى أوروبا حيث ستجري مفاوضات إضافية حول الموضوع، وفق ما أفاد دراوشة، الذي أشار إلى أن اتصالات إسرائيلية ستجرى للبحث في الوساطة القطرية. 

وكان موقع أكسيوس الإخباري، قد ذكر أمس الجمعة، أن مدير الموساد، ديفيد برنياع، سيجتمع في نهاية هذا الأسبوع في دولة أوروبية مع رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأضاف أن المسؤوليَن سيناقشان استئناف المفاوضات للتوصل إلى اتفاق لتأمين إطلاق سراح الأسرى المتبقين.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close