السبت 13 يوليو / يوليو 2024

خلال إلقاء خطاب في البيت الأبيض.. هل تعرّض بايدن للشتم؟

خلال إلقاء خطاب في البيت الأبيض.. هل تعرّض بايدن للشتم؟

Changed

يُظهر الفيديو المزعوم أميركيين يهتفون: "اللعنة على جو بايدن" خلال إلقائه خطابًا في البيت الأبيض - غيتي
يُظهر الفيديو المزعوم أميركيين يهتفون: "اللعنة على جو بايدن" خلال إلقائه خطابًا في البيت الأبيض - غيتي
يعود الفيديو الأصلي إلى يوليو عام 2022، خلال خطاب ألقاه الرئيس الأميركي جو بايدن في البيت الأبيض بمناسبة إقرار قانون المجتمعات الأكثر أمانًا.

انتشر على موقع التواصل الاجتماعي "إكس" مقطع فيديو يزعم أنّ أميركيين شتموا الرئيس جو بايدن خلال خطاب له.

ويُظهر الفيديو المزعوم أميركيين يهتفون: "اللعنة على جو بايدن".

وبالبحث عن حقيقة الفيديو، وجد موقع "مسبار" لمكافحة الإشاعات والأخبار الكاذبة أنّ الفيديو مُفبرك، حيث جرى تركيب صوت الهتافات على مشهد يُظهر خطابًا قديمًا للرئيس الأميركي.

وذكر الموقع أنّ الفيديو الأصلي يعود إلى يوليو/ تموز عام 2022، ويرصد خطابًا ألقاه بايدن في البيت الأبيض بمناسبة إقرار قانون المجتمعات الأكثر أمانًا، والذي يهدف إلى الحد من العنف المسلح وتنظيم عملية حيازة الأسلحة.

خطاب بايدن والعنف المسلح

وتُظهر المشاهد الأصلية والد أحد ضحايا حادثة إطلاق النار الجماعي في بلدة باركلاند في ولاية فلوريدا عام 2018، يعترض خطاب بايدن قائلًا: "يجب بذل المزيد من الجهود لحل مشكلة العنف المسلح في الولايات المتحدة".

ودعا مانويل أوليفر، الذي فقد ابنه خواكين أوليفر البالغ من العمر 17 عامًا، الرئيس الأميركي إلى فتح مكتب في البيت الأبيض لمنع العنف المسلّح وتعيين مسؤول عن الأسلحة.

وردًا على مطالب أوليفر المتعلقة بالدعوة إلى إنشاء مكتب فيدرالي مخصّص للعنف المسلّح، قال بايدن: "لدينا واحد بالفعل"، مؤكدًا على ضرورة بذل المزيد من الجهود لمنع حوادث إطلاق النار الجماعية.

وفي 14 فبراير/شباط 2018، قُتل 17 شخصًا جراء إطلاق نار في مدرسة مارجوري ستونيمان دوغلاس الثانوية في بلدة باركلاند في ولاية فلوريدا.

واعتقلت الشرطة نيكولاس كروز منفّذ عملية إطلاق النار، وكان يبلغ من العمر 19 عامًا وقت وقوع الحادث.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2022، حُكم على كروز بالسجن مدى الحياة، وسط غضب من أهالي الضحايا الذين اعتبروا أنّ تجنيب كروز عقوبة الإعدام قد يبعث برسالة سيئة إلى مطلقي النار في المدارس في المستقبل.

المصادر:
مسبار

شارك القصة

تابع القراءة
Close