الأحد 21 يوليو / يوليو 2024

خمسة أنظمة دفاع جوي لأوكرانيا.. زيلينسكي: لا تنتظروا نوفمبر

خمسة أنظمة دفاع جوي لأوكرانيا.. زيلينسكي: لا تنتظروا نوفمبر

Changed

قادة دول حلف الناتو في لقطة تذكارية للقمة يوم أمس-
قادة دول حلف الناتو في لقطة تذكارية للقمة يوم أمس - غيتي
حث الرئيس فولوديمير زيلينسكي على عدم انتظار نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر للتحرك بقوة لمساعدة بلاده ضد الهجوم الروسي. 

ذكر بيان مشترك صدر خلال قمة حلف شمال الأطلسي، يوم أمس الثلاثاء، أن الولايات المتحدة وحلفاء لها سيرسلون إلى أوكرانيا خمسة أنظمة دفاع جوي إضافية بما في ذلك بطاريات صواريخ باتريوت، ومكونات لنظام باتريوت.

وأضافوا أنهم يعتزمون تزويد أوكرانيا بالعشرات من أنظمة الدفاع الجوي التكتيكية في الأشهر المقبلة.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن في كلمته أمام قمة الحلف إرسال المزيد من المساعدات لأوكرانيا، وفي وقت لاحق صدر البيان مشترك عن زعماء الولايات المتحدة وهولندا ورومانيا وإيطاليا وألمانيا وأوكرانيا.

"لإيقاف بوتين"

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن: إنّ هذه "الهبة التاريخية" التي تتضمّن نظام باتريوت أميركيًا جديدًا، تندرج في إطار الجهود التي يبذلها حلف الأطلسي لحماية أوكرانيا من الهجمات الجوية الروسية. وأضاف: "أوكرانيا قادرة على إيقاف بوتين وستفعل ذلك".

من جهته، لفت الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في خطابه أمام القمة إلى أنّ الحلف لم يكن "واجبًا" بل "نتيجة خيارات متعمّدة وقرارات صعبة"، مقارنًا إياه بدعم أوكرانيا الذي يتطلب "تكاليف ومخاطر". 

وشدّد ستولتنبرغ على أنّ "نتيجة هذه الحرب ستشكّل الأمن العالمي لعقود مقبلة"، مضيفًا: "الآن هو وقت الدفاع عن الحرية والديموقراطية، والمكان هو أوكرانيا".

ويأتي ذلك تزامنًا مع حضور الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي استغل الفرصة لمخاطبة القادة السياسيين الأميركيين في واشنطن، وحثهم على عدم انتظار نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني للتحرك بقوة لمساعدة بلاده ضد الهجوم الروسي. 

"لا تنتظروا" 

وقال زيلينسكي، في خطابه بمعهد رونالد ريغان عشية انعقاد قمة حلف شمال الأطلسي: "الجميع ينتظر نوفمبر. الأميركيون ينتظرون نوفمبر، وفي أوروبا والشرق الأوسط والمحيط الهادي، يتطلع العالم بأسره نحو نوفمبر، والحق يقال إن بوتين أيضًا ينتظر نوفمبر" .وتابع: "حان الوقت للخروج إلى العلن واتخاذ قرارات قوية، (حان الوقت) للعمل وعدم الانتظار لشهر نوفمبر أو أي شهر آخر".

وقدمت واشنطن، أكبر داعم لأوكرانيا، أكثر من 50 مليار دولار من المساعدات العسكرية منذ عام 2022. لكن إقرار المساعدات العسكرية الأميركية تعطل في الكونغرس لعدة أشهر خلال فصل الشتاء، وقال زيلينسكي إن نقص الأسلحة يمنح روسيا اليد العليا في الحرب.

وسبق لألمانيا ورومانيا أن أعلنتا أنّهما ستقدّمان لأوكرانيا منظومتيهما الدفاعيّتين من طراز باتريوت، في حين أعلنت هولندا أنها تعمل على تجميع منظومة مماثلة لتقديمها لكييف. من جهتها، أعلنت روما أنّها ستزوّد كييف نظامًا صاروخيًا للدفاع الجوي لكن ليس من طراز باتريوت بل من طراز سامب/تي الفرنسي-الإيطالي.

وبذلك يكون الجديد في هذه الهبة الخماسية هو بطارية باتريوت التي أعلنت واشنطن عزمها على تقديمها لكييف، ذلك أنّ البطاريات الأربع الباقية (ثلاث بطاريات باتريوت وبطارية سامب/تي) تمّ الإعلان عنها سابقًا.

وبعد أن ظل الوضع مجمدًا على خطوط الجبهة إلى حد كبير منذ بداية الصراع، حققت موسكو بعض التقدم في شرق أوكرانيا في الأشهر القليلة الماضية. وحث زيلينسكي الحكومات الغربية على زيادة وتسريع المساعدات العسكرية لقوات كييف.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة