الثلاثاء 7 فبراير / فبراير 2023

دافع عن إستراتيجية الأمن.. خامنئي يمتدح الباسيج في مواجهتهم لـ"المشاغبين"

دافع عن إستراتيجية الأمن.. خامنئي يمتدح الباسيج في مواجهتهم لـ"المشاغبين"

Changed

نافذة إخبارية سابقة تتناول احتجاجات إيران العنيفة في إيران (الصورة: غيتي)
أشاد الزعيم الأعلى الإيراني بقوات الباسيج معتبرًا أنهم يضحون بأنفسهم لحماية إيران من أعمال الشغب، في إشارة إلى الاحتجاجات المستمرة في البلاد.

دافع المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي اليوم السبت، عن إستراتيجية الأمن الإيراني في مواجهة الاحتجاجات في البلاد، معتبرًا أن المتطوعين في قوات الباسيج يضحون بأنفسهم لحماية البلاد من "المشاغبين".

وكانت قوات الباسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني، في مقدمة حملة نفذتها الدولة مستهدفة الاحتجاجات التي انتشرت في أنحاء البلاد.

وفي كلمة له أمام حشد من قوات التعبئة "الباسيج" في طهران بمناسبة الاحتفال بأسبوع "التعبئة" بثها التلفزيون، قال خامنئي: "ضحوا بأرواحهم لحماية الشعب من مثيري الشغب".

وتابع أن التعبئة "تعتبر ثقافة وخطابًا وفكرًا"، وأكد أنها ليست مجرد مؤسسة عسكرية بل مكانتها أعلى منها ولا تقتصر نشاطاتها على المجال العسكري فقط، بل يجب أن يكون حاضرًا في جميع المجالات، بما في ذلك العلوم الدينية والعلوم المادية"، وفق وكالة "إرنا". كما تحدث خامنئي عن دور التعبئة خلال الثورة الإسلامية، قائلاً: إنها كان "لديها تواجدًا فاعلاً".

وتتهم السلطات "أعداء" إيران في الخارج وعملاءهم، بالتخطيط للاضطرابات التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني في 16 سبتمبر/ أيلول بعد احتجاز شرطة الأخلاق لها لعدم ارتدائها ملابس لائقة وفقًا للقواعد المطبقة في البلاد.

أكثر من 400 قتيل

من جهتها، أفادت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) بأنه حتى أمس الجمعة، قُتل 448 محتجًا منهم 63 طفلًا. وأضافت أن 57 من قوات الأمن قتلوا أيضًا، فضلًا عن اعتقال نحو 18170 شخصًا.

والثلاثاء، قالت منظمة حقوق الإنسان في إيران (هيومن رايتس إيران) ومقرها أوسلو، إن قوات الأمن الإيرانية قتلت 416 شخصًا على الأقل، بينهم 51 طفلًا و27 امرأةً، منذ اندلاع التظاهرات.

وفي الأسابيع الأخيرة، فرض الاتحاد الأوروبي وواشنطن عقوبات على كيانات ومسؤولين إيرانيين، على خلفية التعامل الأمني العنيف مع الاحتجاجات.

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة