Skip to main content

"ذاكرة حية للغة العربية".. انطلاق المؤتمر الدولي لمعجم الدوحة التاريخي

الأربعاء 11 مايو 2022
تقرير لـ"العربي" حول فعاليات اليوم الأول من المؤتمر الدولي الثالث لمعجم الدوحة التاريخي

انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة، أمس الثلاثاء، فعاليات المؤتمر الدولي الثالث لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية تحت عنوان "معجم الدوحة التاريخي للغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"، والذي يُنظم بالتعاون مع معهد الدوحة للدراسات العليا.

وشكل تطور المفاهيم والمصطلحات عبر الزمن والتحول الدلالي من المعنى الحرفي إلى المعنى المجازي والبحث في تاريخية المعجم، أهم المحاور في اليوم الأول من المؤتمر الدولي الثالث.

الأشمل والأكثر دقة

في هذا السياق، أشار الدكتور عزمي بشارة مدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في كلمة ترحيبية ألقاها عند بدء أعمال المؤتمر إلى أن "ما يتضمنه معجم الدوحة لم يتوفر للمعاجم التاريخية في جميع اللغات السابقة التي صدرت فيها معاجم تاريخية".

ولفت بشارة إلى أنه يمكن اعتبار المعجم التاريخي للغة العربية بأنه "الأشمل والأكثر دقة من بين المعاجم عالميًا، بسبب تأخره إلى مرحلة توفرت فيها إمكانية البحث في المدونة العربية كاملةً تقريبًا".

ويهدف المعجم إلى فتح مداخل جديدة للباحثين ومساعدتهم في مجال البحث، سواء في اللغة واللسانيات أو في التاريخ والحضارة.

وهذا ما أكّده لـ"العربي" المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، عز الدين البوشيخي، الذي شرح أن كل هذه البيانات تقدم للباحث في أي مجال كان المعطيات التي يمكن أن يحتاجها ويستند إليها، بفضل المصطلحات الموجودة في هذا المعجم، وبفضل الشواهد التي يستند إليها في استخلاص المعاني، وبفضل السيرورة التاريخية.

ذاكرة حية للغة العربية

بدوره، يصف رمزي بعلبكي الأستاذ بالجامعة الأميركية في بيروت المعجم بأنه "ذاكرة حية لهذه اللغة منذ أقدم شواهدها الاستعمالية حتى عصرنا هذا".

يذكر أن المعجم العربي في الدوحة، يضم أكثر من ملياري كلمة مدونة جمعت حتى الآن، سيتم البحث في أصولها ودلالاتها واشتقاقاتها، من أجل استكمال مرحلته الممتدة إلى سنة 500 هجرية، قبل الشروع في إنجاز المرحلة الثالثة.

ويُعقد المؤتمر، بمشاركة أكثر من أربعين أستاذًا باحثًا من أنحاء العالم العربي وخارجه، قُبلت أبحاثُهم المستوفية للشروط المعلن عنها سابقًا.

نبذة عن معجم الدوحة التاريخي

يذكر أن فكرة المعجم التاريخي، التي تبناها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ولدت لتترجم حلم الأمة العربية ولا سيما اللغويون العرب بالوصول إلى معجم يؤرخ اللغة العربية أسوة باللغات الحية حول العالم.

وتلقى هذا المشروع دعمًا من الدولة القطرية ممثلة بأميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني منذ أن كان وليًا للعهد عام 2011، قبل أن يطلق من العاصمة القطرية عام 2018.

المصادر:
العربي
شارك القصة